طارق لعزيزي :

“أتمنّى أن يكـون التّحكيـم في المستوى”

حاوره: محمد فوزي بقاص

قبل مباراة الداربي بين مولودية الجزائر واتحاد العاصمة برسم الجولة العشرين من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، اتصلنا بالدولي ولاعب مولودية الجزائر السابق طارق لعزيزي، الذي أكّد في هذا الحوار أنّ داربي العاصمة هذه المرة لن يكون له طعم كونه سيلعب بمدينة البليدة، مؤكّدا في نفس الوقت بأنّ الذي يفوز في هذا اللقاء سينهي الموسم على وقع الانتصارات، لأنّ الفريقين مقبلان على مباريات هامة للتتويج بأحد الألقاب، متمنيا في الأخير أن يبقى لقبي البطولة والكأس في العاصمة.

❊ الشعب: ستلعب اليوم مباراة الداربي بين المولودية والاتحاد؟
❊❊ طارق لعزيزي: فزنا عليهم 33 مرة في البطولة والكأس في تاريخ المواجهات، وفازوا علينا 24 مرة في المنافستين، ويجب على تشكيلة فؤاد بوعلي أن تضيف الفوز 34 في خزائن الفريق الذي سيسمح لنا بتقليص النتيجة بيننا وبينهم إلى ثلاث نقاط، على أمل أن يتعثّر وفاق سطيف في عقر داره أمام جمعية الشلف، وهو ما سيسمح لنا بالعودة في البطولة. من جهة أخرى هذه المباراة أعتقد أنّ الضغط فيها سيكون أكثر على اتحاد العاصمة لأنه يبحث عن الفوز بأي طريقة ليبقى في ريادة الترتيب، وهدفه بعد إقصائه من كأس الجمهورية هو الفوز باللقب. أما نحن فالمدرب كان قد أكد بأن الهدف في البطولة هو اللعب على المراتب الثلاثة الأولى في سلم الترتيب، وهذه المباراة ستحدّد بنسبة كبيرة باقي مشوار البطولة رغم أنّها تلعب في الجولة العشرين، لأن الذي ينهزم في الداربي يلزمه أكثر من جولتين حتى يعود إلى حالته الطبيعية، كما أنّ مولودية الجزائر في الوقت الراهن تتواجد في أحسن أحوالها خاصة من الناحية المعنوية، بعدما تمكّن اللاعبون من التأهل إلى الدور نصف النهائي من كأس الجمهورية، وإقصاء شباب قسنطينة الذي فتح شهيتهم بلعب نهائي ثاني على التوالي، كما أنّ فوز حجوط هو الثالث على التوالي، وفي حالة تحقيق فوز آخر أمام الإتحاد يمكن أن أقول لكم بأنّ المولودية ستلعب على اللقب، لكن هذا لا يعني أن المولودية ستفوز، هنا أتحدّث بمشاعري. المباراة ستكون قوية وصعبة على التشكيلتين، ومتخوف من مردود اتحاد العاصمة الذي أبهرنا في مباراة الكأس الممتازة بمستواه أمام وفاق سطيف، وأعتقد يومها أنّه ليس الوفاق من لم يكن في أحسن أحواله بل اتحاد العاصمة الذي كان أقوى.
❊ الداربي سيلعب في مصطفى تشاكر، ما قولكم؟
❊❊ لا أخفي عليك أنّ طعم الداربي هو ملعب 5 جويلية وليس ملعب آخر، لكن بعد حادثة الذهاب الأليمة بعد وفاة مناصري اتحاد العاصمة وغلق الملعب، وجد المنظّمون أنفسهم أمام حتمية برمجة اللقاء في ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة. وفي تاريخ المواجهات بين الفريقين لعب لقاء واحد في البليدة وقتها بملعب براكني، أين فزنا عليهم بثلاثة أهداف لهدف وحيد، وأتمنى أن نتمكّن من الفوز عليهم للمرة الثانية، وها هي الفرصة مواتية للاعبي المولودية لإظهار امكانياتهم، هم الذين طالبوا في المركاتو الشتوي بالاستقبال بالبليدة، كما يمكننا أن نشاهد المستوى الحقيقي للفريقين، اللذان لم يتأقلما مع العشب الاصطناعي. من جهة أخرى حالة الملعب حسب ما طالعت في الجرائد رائعة، وهذا ما سيجعل اللاعبين يتمتّعون باللعب ويمتعون الجمهور الذي حتما سيكون بقوة في المدرجات كما جرت عليه العادة، وأريد أن أضيف شيئا.
❊ تفضّلوا..
❊❊ هذه المباريات ينتظرها عشّاق الفريقين بفارغ الصبر، وانظر المعطيات التي ستكون فيها، مباراة مبرمجة في البليدة ستحتّم على الأنصار النهوض باكرا وكل حسب امكانيات تنقله لمشاهدة عرس كروي عاصمي بين الجارين، الذي أتمنى أن لا يحطّمه حكم بصافرته كما نشاهد هذا الموسم، لأنّ الأخطاء كثرت وتعدّدت، وأصبحت لا تطاق، لأن اللاعب يعمل أسبوعا بأكمله ليحطّمه حكم في نهايته، أتمنى أن يكون التحكيم في المستوى وأن يوفّر الأمن لأنصار الفريقين.  
❊ بصفتكم لاعب سابق للعميد، هل ترون أنه بإمكان المولودية حصد لقب هذا الموسم؟
❊❊ لا أدري لماذا؟ لكن أشعر في هذا الموسم بأن لقبي البطولة والكأس سيبقان هنا في العاصمة، فالاتحاد يمكنه إيقاف هيمنة وفاق سطيف على البطولة، والمولودية ستتمكّن من الفوز بالكأس إن شاء الله بعد تضييع لقبها الموسم الماضي، وأتمنى أن تتجسّد أمنيتي.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020