حسناوي ـ المدير الفني:

«الاستقرار الفني والإداري انعكس إيجابا على النتائج

حاوره: عمار حميسي

 اكد يوسف حسناوي المدير الفني لاتحادية الكاراتي في حوار لـ»الشعب»، ان النتائج المحقّقة في بطولة افريقيا الأخيرة بالمغرب نتيجة الاستقرار الفني والاداري الذي عرفته الاتحادية خلال الفترة السابقة.
من جهة اخرى اكد حسناوي، ان النتائج المحققة جاءت كثمرة للعمل الكبير الذي قامت به مختلف الطواقم الفنية على مستوى كل الفئات والاختصاصات وهو ما يبشر بتحقيق نتائج أفضل.
ويبقى الهدف الأول بالنسبة للاتحادية خلال الفترة المقبلة هو البقاء في نفس المستوى والتأهل الى الألعاب الأولمبية التي ستجري في طوكيو الصيف المقبل، حيث تبدو الحظوظ وفيرة لوصول عنصرين الى ثلاث عناصر لهذا الموعد المهم.
- «الشعب»: كيف تقيّم المشاركة في بطولة افريقيا؟
حسناوي: المشاركة كانت ايجابية الى ابعد الحدود خاصة اننا حققنا نتائج باهرة في كل الاختصاصات
والفئات وهو الأمر الذي كنا نعمل على تحقيقه خلال الفترة الماضية، لكن بتظافر جهود الجميع استطعنا رفع التحدي والظهور بهذا المستوى المميز حتى ان هناك العديد من الملاحظين من تفاجأ للعودة القوية لرياضة الكاراتي على مستوى بطولة افريقيا بعد خيبة النسخة الماضية التي جرت في بوتسوانا، الا ان الرياضيين كانوا في الموعد واستطاعوا الظفر بالعديد من الميداليات، وهو ما يسمح لنا بالقول بكل فخر اننا سعداء بالنتائج المحققة والمشاركة في بطولة افريقيا كانت ايجابية الى ابعد الحدود، لكن الأهم خلال الفترة المقبلة هو الحفاظ على هذا المستوى وتفادي التراجع بما اننا نستطيع تحقيق الافضل خلال الفترة المقبلة.
- ماهو تقييمك للمستوى الفني للبطولة؟
 المستوى الفني شهد ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالنسخة الماضية، وهو ما يؤكد اننا عملنا بجد خلال الفترة الماضية ولا يخفى عليكم انه من الصعب تحضير مجموعة كبيرة من الرياضيين في وقت واحد وهو الأمر الذي يتطلّب مجهودات كبيرة وليس من السهل تحقيقه لكننا رفعنا التحدي رغم اننا كنا نعلم ان المستوى الفني سيرتفع كثيرا في النسخة الحالية، وهو الأمر الذي جعلنا نعمل من اجل الوصول الى هذا المستوى،
ولاحظنا ايضا بروز عدة رياضيين من عدة بلدان، حيث لن يكون من السهل البقاء في هذا المستوى ويجب العمل اكثر خلال الفترة المقبلة، حيث تعرف رياضة الكاراتي تطورا كبيرا على مستوى افريقيا في بعض البلدان، خاصة شمال افريقيا، حيث يعملون بجد من اجل التتويج بمختلف البطولات وعلينا العمل وفقط.
- الاتحادية شهدت استقرارا بعد صراعات كبيرة، هل أثّر هذا الأمر على عملكم؟
 بالطبع وقد ذهب إلى اكثر من هذا من خلال التاكيد ان الاستقرار الفني والاداري انعكس ايجابا على مستوى الرياضيين، لاننا عملنا وحضرنا في ظروف جيدة وفي تركيز كبير، حيث عندما تكون هناك صراعات وانقسامات من الصعب الوصول الى هذا المستوى بالنظر الى نقص التركيز، حيث ومع تواجد وسائل التواصل الاجتماعي لا توجد هناك ما تستطيع اخفاءه، حيث كل شيء يظهر الى العلن و في حال كانت هناك صراعات من الصعب علينا تحقيق نصف ما حققناه بما ان الرياضي لا يعمل في ظروف جيدة ولا يستطيع التركيز على تحقيق هدف معين، وهو رفع الراية الوطنية في المحافل الدولية. واعتقد ان المدربين لعبوا دورا كبيرا في تجهيز الرياضيين بطريقة افضل وهو ما جعلهم يقدمون المستوى المميز الذي ظهروا به.
- ما هي أهدافكم المستقبلية؟
 هدفنا الاول هو الحفاظ على المكانة التي وصلنا اليها في افريقيا، وهو الامر الذي لن يكون سهلا الا اننا قادرون على تحقيقه خلال الفترة المقبلة من خلال العمل الجاد والمتواصل. والامر الايجابي ان معظم الرياضيين المتوجين هم رياضيون شباب وفي بداية مسيرتهم الرياضية وهو الامر الدي يجعلنا نتفاءل بالمستقبل من خلال تواجد جيل جديد يستطيع رفع التحدي وتشريف رياضة الكاراتي الجزائري في المحافل الدولي، خاصة بطولة افريقيا التي اصبحت هدفنا في الفترة المقبلة ولا يجب اغفال الالعاب الاولمبية بطوكيو، حيث نمتلك حظوظا كبيرة لتأهل بعض الرياضيين الى هذا الموعد المهم. والفارق في حياة اي رياضي حيث تعدّ المشاركة في الالعاب الأولمبية حلم اي رياضي وهو ما نسعى لتجسيده خلال الفترة المقبلة دون نسيان بطولة العالم وايضا ألعاب البحر المتوسّط التي ستجري في وهران السنة المقبلة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020