جمال الدين بن العمري لـ “الشعب”

”استفدت من أخطاء الماضي واستخلصت الـدروس..ولن أخيّـب غوركـوف”

حاوره : محمد فوزي بقاص

بعد تلقّيه استدعائه الأول للتربص القادم للمنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم الذي انتظره منذ مدة، اتّصلنا بمدافع شبيبة القبائل جمال الدين بن العمري، الذي أكّد لنا في هذا الحوار بأنّه لم يصدق بعد أنه تلقّى استدعاء للمنتخب الوطني، موضحا بأنّ العمل مع فريقه والتألق في المنتخب المحلي وراء استدعائه إلى الخضر، كما أكّد بأنه خلال تربص قطر سيبرهن عن أحقيته في حمل القميص الوطني.
❊ الشعب: هنيئا لكم على تواجدكم ضمن قائمة “الخضر”، كيف تلقّيتم الخبر؟
❊❊ جمال الدين بن العمري: أشكرك أخي لا أخفي عليك بأنّ فرحتي لا توصف ولحد الآن لم أصدق بعد خبر استدعائي إلى المنتخب الوطني لأنني كنت أنتظرها منذ مدة، والحمد لله تحقق ذلك بعد انتظار طويل جعلني أعمل بجدية كي ألفت أنظار الناخب الوطني الجديد كريستيان غوركوف بعد تم تجاهلي في السابق، وأنا الآن محفّز على غير العادة من أجل الالتحاق بتربص الخضر والبروز في دورة قطر الودية إذا منحني الناخب الوطني الفرصة لإظهار إمكانياتي لأني سأفجرها.
❊ في كل مرة كان اسمكم يتداول بقوة للتواجد مع المنتخب الوطني لكن يحدث العكس، كيف كنتم تتعاملون مع الوضع؟
❊❊ عانيت كثيرا في تلك الفترة التي كنت فيها في أوج عطائي وكان يمكنني التألق والبروز مثل زملائي المحليين على غرار رفيقي السابق في الشبيبة سعيد بلكالام أو سليماني وغيرهم، والذهاب للاحتراف بعد ذلك، لكن الأمور لم تسر كما كنت أتمناه وقتها، ووجدت دعما منقطع النظير من قبل أنصار ومسؤولي الشبيبة على رأسهم محند شريف حناشي الذي دعّمني في كل مرة ورفع معنوياتي، لأنه من الصعب أن يتوقع الجميع تواجدك في قائمة المنتخب في الأخير لا تجد اسمك رغم أن الناخب وقتها كان جرب عشرات اللاعبين في المنتخب.
وما عانيته وقتها صعب على كل لاعب شاب طموح، ورغم ذلك كنت في كل مرة أجد طريقة أحفّز بها نفسي لأواصل العمل، وكنت دائما أقول بأنه سيأتي يوم ويتم استدعائي لأنه لا يمكن تجاهلي طيلة مسيرتي الكروية ولم أفقد الأمل يوما.
والآن الحمد لله أنا ضمن التعداد لأول مرة مع الناخب الجديد الذي يريد إيجاد خليفة للقائد السابق للمنتخب مجيد بوقرة، الذي كنت أريد العمل معه ولو قليلا لأتعلم من خبرته الكبيرة والواسعة مع المنتخب الوطني وفي الملاعب الأوروبية.
ولكن ذلك لم يحدث وهو ما ندمت عليه كثيرا بالإضافة إلى تضييعي لعب كأس العالم، وكأسي أمم إفريقيا مع الخضر. وأتمنّى أن أكون عند حسن ظن غوركوف وأضمن مكانتي مستقبلا ضمن قائمة الثلاثة والعشرين لاعبا رغم أن الأمر لن يكون سهلا في ظل تواجد شافعي هو الآخر الذي سيعمل على التألق مع المنتخب لضمان مكان مع المنتخب.
لكن ما يمكنني قوله هو أنّ هذا الاستدعاء سيسمح لنا نحن اللاعبين المحليين المتواجدين في القائمة بالتحرر من تلك العقدة التي تمجد اللاعب المغترب وتقزم اللاعب المحلي، ومثلما برهن كل من بلكالام، حليش، سليماني سوداني جابو والآخرين في السنوات القليلة الماضية عن علو كعبهم في المنتخب، سنقوم بنفس الشيء ونبرز بأن للاعب المحلي مكانة مع المنتخب.
❊ في 2012 كنتم ضمن تعداد المنتخب مع  هاليلوزيتش..لكن تمّ إبعادكم؟
❊❊ لا أريد الحديث عن الماضي وعن ما حدث وقتها، ما يهمّني حاليا هو أنّي تلقّيت دعوة الناخب الوطني كريستيان غوركوف، الذي وضع ثقته في شخصي ولن أخيّبه بإذن الله.
لقد استفدت من أخطاء الماضي واستخلصت الدروس والعبر جيدا، وسأكون في المستوى المطلوب إن شاء الله، وعودتي إلى المنتخب بفضل شبيبة القبائل التي فتحت لي أبواب التواجد في صفوف الخضر، ولن أنكر فضل فريقي عليّ أبدا.
فضلا عن ذلك لن أنسى وقفة أنصار الشبيبة كما قلت لك منذ قليل، وأصدقائي وكذا عائلتي التي تتواجد في قمّة السعادة بعدما تمّ استدعائي، ويتمنّى الجميع أن أتمكّن من التألق وحجز مكانة أساسية في المنتخب، وأكون عند حسن ظن الجمهور الجزائري العريض، والحديث سيكون في الميدان وهناك سأثبت للجميع من يكون بن العمري الذي همّش لسنوات.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019