أبواب مفتوحة على الرياضة العسكرية

العميد بن زيان: “الرياضة العسكرية تساهم دائما في تطوير الرياضة في بلادنا”

عمار حميسي

احتضن مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية ببن عكنون، أول أمس، أبوابا مفتوحة على الرياضة العسكرية بحضور وزير الشباب والرياضة محمد تهمي وكاتب الدولة المكلف بالشباب بلقاسم ملاح إضافة إلى العديد من المدعوين على غرار مصطفى بيراف، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية والمدير العام للحماية المدنية.

وقد أشرف العميد مقداد بن زيان مدير الرياضات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني على افتتاح هذه التظاهرة حيث أكد خلال كلمة ألقاها بالمناسبة على أهمية مثل هذه التظاهرات قائلا: »مد جسور التواصل مع كافة شرائح المجتمع والتعريف أكثر بالرياضة العسكرية ومهامها في صفوف الجيش الوطني الشعبي وانجازاتها ودورها على الصعيد الوطني والدولي«.
ونوّه العميد بن زيان بالمستوى الذي وصلته الرياضة العسكرية في قوله: » تمكنت المنتخبات الوطنية العسكرية من فرض نفسها وتأكيد وجودها على الساحتين الوطنية والدولية وتشهد على ذلك النتائج والانجازات الرياضية المحققة التي لا يمكن حصرها«.
وفي تقييمه للموسم الرياضي، أكد بن زيان أنه كان مميزا على كل المستويات »تجدر الإشارة على أن الموسم الرياضي 2013-2012 كان مميزا بحكم الألقاب الرياضية المنتزعة على الصعيد الوطني والدولي من طرف الرياضيين العسكريين سيما في اختصاص العدو الريفي وألعاب القوى، أين حافظ المنتخب الوطني العسكري على لقب بطل العالم بمناسبة البطولة العالمية العسكرية التي جرت بصربيا شهر مارس 2013«.  
ونظرا للانجازات المحققة على مستوى الرياضة العسكرية استطاعت الجزائر الوصول إلى مناصب  مهمة في مختلف الهيئات، مثلما أكد العميد بن زيان في قوله تحتل الرياضة العسكرية مناصب مرموقة في مختلف أجهزة المنظمات الرياضية العسكرية الدولية أهمها:
ـ  نائب رئيس المجلس الدولي للرياضة العسكرية
ـ رئيس المنظمة الإفريقية للرياضة العسكرية
ـ رئيس الاتحاد العربي للرياضة العسكرية لجامعة الدول العربية
ـ رئيس مكتب ارتباط شمال إفريقيا  
قاعة أولمبية بمواصفات عالمية وأرضية جديدة
نظمت إدارة مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية زيارة للقاعة الأولمبية على هامش الأبواب المفتوحة على الرياضة العسكرية .. وقد دخلت هذه القاعة  الخدمة في 09 ماي المنصرم .
وتعد هذه القاعة واحدة من الإضافات المهمة للهياكل الرياضية في الجزائر، فهي تتربع على مساحة قدرها 11524 متر مربع بسعة 3000 مقعد .
كما تتوفر على خاصية فريدة من نوعها في إفريقيا من خلال تواجد سقف آلي متحرك يفتح عند الحاجة و يتواجد بها مضمار داخلي لرياضة ألعاب القوى.
كما يستطيع الرياضيون ممارسة مختلف الرياضات بها على غرار القفز بالزانة والقفز الطويل، إضافة إلى كرة السلة والكرة الطائرة والتنس والمبارزة والملاكمة والجيدو والتايكواندو والمصارعة.
ولضمان السير الحسن للرياضيين داخل القاعة تم تزويدها بمكيف مركزي من أجل الحصول على درجة حرارة ثابتة دون نسيان تواجد نظام إنارة ذو جودة عالية وقاعة مخصصة للندوات بها خاصية الترجمة الآلية وإضافة إلى كل هذا يتواجد بالقاعة شاشة عملاقة. كما تم تشييد أرضية ثانية بعشب اصطناعي من الجيل الثالث لضمان التحضير الجيد للمنتخبات العسكرية، مع العلم أن المركز يتوفر على أرضية ذات عشب طبيعي.
استعراضات رياضية لمختلف المنتخبات العسكرية
كما استمتع الحاضرون باستعراضات في المستوى قدمتها مختلف المنتخبات العسكرية على غرار الملاكمة والجيدو، إضافة إلى الطايكواندو والمصارعة الإغريقو- رومانية وعرض ترويض الخيول.
لكن تجاوب الحاضرين كان كبيرا عند تقديم عرض لفنون قتال الكوك سول وأيضا خلال استعراض راكبي الدراجات النارية للدرك الوطني الذي قام دراجوه بحركات بهلوانية رغم خطورتها، إلا أنهم أدوها بدقة عالية.
وبالمناسبة أيضا تم تنظيم معرض خصّص للتعريف بالانجازات التي حققتها الرياضة العسكرية والتي شهدت هي الأخرى اهتماما كبيرا من طرف الحضور خاصة ورشة حقل الرمي الالكتروني.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020