حنكته تعكس ريادة الدبلوماسية الجزائرية

الإبراهيمــي.. رجل المهمّات الصعبة

فضيلـة دفـوس

إسمه أصبح مرتبطا بالأزمة السورية، ليس كطرف صانع لفصولها الدموية، وإنما كوسيط يسعى، منذ سنة ونصف، لحلها وإنهاء سياسة جلد الذات التي يمارسها السوريون في حق بعضهم البعض بحماقة لا حدود لها.

إنه الدبلوماسي الجزائري المحنك الأخضر الإبراهيمي، الذي أصبح اسمه أشهر من نار على علَم، وهو يخوض واحدة من أصعب المهمّات ليجمع طرفي الصراع في سوريا حول طاولة المفاوضات في جنيف للبحث عن حل سياسي سلمي يبعد شبح الحرب الأهلية التي حصدت خلال ثلاث سنوات ١٣٠ ألف من الأبرياء وأرغمت الآلاف على التيهان في المنافي ودول اللجوء ودمرت البنى التحتية وأعادت درّة الشام عشرة أعوام إلى الوراء.
وإذا كان بعضٌ، ولشدة التناقض والتنافر القائم بين طرفي الأزمة السورية… وتعدد أطرافها والجهات الخارجية ـ الظاهر منها والمستتر ـ الصانعة لها، يستبعد مقدرة الإبراهيمي على حلحلة خيوط المعضلة السورية، فإن كثيرين، بالمقابل، يراقبون مهمّة الدبلوماسي الجزائري بتفاؤل كبير ويتوقعون نجاحها، بالنظر إلى توفيقه في مهمّات عديدة سابقة لم تكن أقل تعقيدا وصعوبة.
تاريخ حافل بالنجاحات
لقد عيّن الأخضر الإبراهيمي، البالغ من العمر ٨٠ عاما، مبعوثا مشتركا للجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سوريا منتصف عام ٢٠١٢ خلفا للأمين العام الأممي السابق، كوفي عنان، الذي استقال وعاد إلى بيته بعد أن استعصى عليه الإحاطة بالأزمة السورية التي أخذ حجمها يكبر ككرة الثلج، وخيوطها تتشابك حتى بات من المستحيل فكها.ومنذ الوهلة الأولى، أدرك الإبراهيمي العبء الثقيل الذي كُلّف بحمله، واقتنع بأن الفاعلين الحقيقيين للمأساة السورية ليس بالضرورة النظام والمعارضة، وإنما أطراف إقليمية ودولية تضاربت مصالحها وتناقضت أهدافها، وصمّمت على جعل سوريا ساحة لتصفية حساباتها من خلال المجموعات المسلحة والإرهابية التي أبرقتها إلى هناك.
بذكاء ثاقب وصبر كبير، حمل الدبلوماسي الجزائري الملف السوري الملغم وأخذ يدرس فصوله وما بين سطوره، واكتشف خباياه، واصطدمت مهمته بعراقيل عديدة جعلته يهدد في عديد المرات بالاستقالة، خاصة جرّاء المواقف التي اتّخذتها الجامعة العربية والتي وجد أنها منحازة لطرف من أطراف الأزمة السورية على حساب آخر، وبأنها غير محايدة ومؤججة للصراع أكثر منها مهدئة.
لكن الطريق المليئة بالعراقيل لم تثن الإبراهيمي وهو في هذه السنّ المتقدمة، عن المضي قدما في جولاته المكوكية بين هذه الدولة والأخرى، باحثا عن أذن تسمع وعقل يدرك ضرورة وقف المذبحة، إلى أن تخطّى كل العراقيل وحط في جنيف رفقة وفد عن نظام الأسد وآخر عن المعارضة المتشرذمة، لتبدأ مهمّة جديدة غير سهلة بالتأكيد، لكنها ليست مستحيلة واحتمال نجاحها كبير، مادامت بين أيدي هذا الرجل ذي الخبرة الطويلة الذي كلّف من الأمم المتحدة بإيجاد حلول تفاوضية للكثير من بؤر التوتر وكللت مهامه في عديد الأزمات بالنجاح.
ساهم في حل أكثر من أزمة
والتاريخ يذكر مساهمته الفاعلة في التوصل إلى اتفاق الطائف عام ١٩٨٩ الذي أنهى أكثر من ١٧ عاما من الحرب الأهلية في لبنان.
كما عمل مبعوثا خاصا للأمم المتحدة في هايتي مابين ١٩٩٤ و١٩٩٦، ثم في أفغانستان مابين ١٩٩٧ و١٩٩٩، وترأس بعثة المراقبين الدولين إلى حين انتخاب رئيس جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا مابين ١٩٩٣ و١٩٩٤، وعيّن مندوبا أمميا في الأزمة اليمنية التي أدت إلى اندلاع حرب ١٩٩٤ بين الشمال والجنوب، وساعد في تشكيل حكومة انتقالية في العراق عام ٢٠٠٤ تمهيدا لإجراء انتخابات تشريعية.
تاريخ الأخضر الإبراهيمي حافل بالنجاحات والأدوار الفاعلة، وإذا كان نبوغه وحنكته وحكمته هي التي صنعت منه رجل المهمّات الصعبة، فمما لاشك فيه أن انتماءه للجزائر، وهي الدولة التي تقوم سياستها على الحياد والنأي بالنفس عن التدخل في شؤون الغير وإخلاصها في مساعدة الأشقاء على تجاوز محنهم، هو الذي جعل العالم أجمع يمنح ثقته للإبراهيمي ويضع بين يديه ملف أزمة بحجم أزمة سوريا، ولا أتصوّر بأن وسيطا آخر كان سيلقى الثقة التي حظي بها الأخضر الإبراهيمي، الذي استطاع إلى غاية الآن أن يحقق المستحيل ويجمع الإخوة - الأعداء في جنيف ليطفئ نارا تحرق شعبا شقيقا.

بطاقة تعريف
ولد الأخضر الإبراهيمي في ١ جانفي ١٩٣٤ بالعزيزية في ولاية المدية جنوب الجزائر.
درس القانون والعلوم السياسية في الجزائر وجامعات أجنبية ويتقن عدة لغات.
عيّن الإبراهيمي خلال حرب التحرير، ممثلا لجبهة التحرير الوطني في جنوب شرق آسيا بالعاصمة الأندونيسية جاكارتا وذلك مابين ١٩٥٤ و١٩٦١.
أصبح سفيرا للجزائر في بريطانيا مابين ١٩٧٩ و١٩٩١، كما عين وزيرا للخارجية من ١٩٩١ إلى ١٩٩٣.
قاد هذا الدبلوماسي الجزائري المحنك، عديد المهام في إطار الأمم المتحدة، حيث ساهم بشكل فعال عام ١٩٨٩ في التوصل إلى اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية بلبنان، وعين مبعوثا في هايتي وأفغانستان واليمن والعراق.
وفي أوت ٢٠١٢ عين مبعوثا أمميا وعربيا إلى سوريا بعد استقالة كوفي عنان.
قام الإبراهيمي بعديد المهام الخاصة في هيئة الأمم المتحدة، وهو عضو في مجموعة حكماء العالم، وهي مجموعة مكونة من أبرز الزعماء في العالم للبحث عن حلول سلمية لمختلف الأزمات الدولية.
حصل عام ٢٠١٠ على جائزة الحكام الخاصة لتفادي النزاعات.
للإبراهيمي ثلاثة أبناء، أبرزهم إبنته “ريم” التي عملت مراسلة لشبكة “سي.أن.أن” خلال احتلال العراق عام ٢٠٠٣ وهي زوجة الأمير علي، شقيق ملك الأردن عبد الله.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018