مع إستمرار الأزمة السورية وتفاقمها

مأساة اللاجئين والنازحين تفضح تواطؤ العالم

س ــ ناصر

تبيّن مؤخّرا أنّ الأزمة السورية من أشدّ الأزمات الانسانية بامتياز على الصعيدين العالمي والاقليمي، حييث أفضحت النفوس المريضة والضعيفة، فلا الشعوب العربية ولا أنظمتها ولا الدول التي تتشدّق بالديمقراطية والحرية من دول الغرب عملت على إيقاف مأساة السوريين، بل زادوا من مآسيهم بدعم أطراف الصراع بالأسلحة واستغلال البنات والنساء لزواج المتعة في المخيّمات!

فقد فرّ اللاّجئون من المخاطر التي يواجهونها في بلادهم جراء القصف والقتل والدمار اليومي هروبا من الرعب الذي سكن قلوبهم إلى البلدان المجاورة بحثا عن الأمن والأمان، ليجدوا أنفسهم أمام مخاطر وصعوبات جديدة بتلك الدول التي فرّوا إليها من افتقارهم إلى المال وارتفاع أسعار السلع والخدمات لاسيما الصحية منها.
اللاّجئون السوريون بالأردن
على الرغم من عدم وجود زرقام رسمية لعدد اللاّجئين السوريين في الأردن الذين فرّوا من وضعهم المأساوي، فإنّ الشارع الأردني يتحدّث عن وجود آلاف ممّن لجؤوا عند أقاربهم، إضافة إلى آلاف الفارين دون أوراق رسمية أو جوازات سفر.
وهناك مصادر تؤكّد أنّ عدد اللاّجئين السوريين في الأردن منذ اندلاع الأزمة قبل سنتين بلغ 152 . 421 لاجئا، أما المسجلين لدى المفوضية فقد بلغ 240 ألفا. هذا التصاعد في عدد اللاّجئين يجعل الحكومة الأردنية تعجز عن التعامل مع الوضع لأنّ ذلك يشكّل عبئا ثقيلا عليها، وهذا ما أكّدته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في تقرير تحت عنوان “اللاّجئون السوريون يستنزفون موارد الأردن”، وأكّدته أيضا تقارير وكالة اللاّجئين التابعة للأمم المتحدة، حيث توجد صعوبات وضغوطات متصاعدة على الموارد المحدودة التي تمتلكها الحكومة الأردنية.
120 ألف لاجئ بمخيّم الزعتري
أصبح مخيم الزعتري أكبر رابع تجمع سكاني بالحدود الأردنية، يضم أكثر من 120 ألف لاجئ سوري إلاّ أنّه ليس كباقي المدن، حيث أنّ معاناة اللاّجئين به لا تكاد تنتهي، نقص الماء، تدهور الأوضاع، سوء التغذية، تراجع الخدمات الصحية خاصة بالنسبة للنساء والحوامل، حيث أكّد أطباء أنّهم يتعاملون مع الوضع بشكل غير عادي نتيجة ظروف الحرب، معتبرين الوضعية تجربة إنسانية مثيرة للاهتمام خاصة في غياب الوسائل والامكانيات، حيث يولد العشرات من الأطفال عن طريق عمليات قيصرية رغم نقص عدد الأطباء المختصين بالولادة والأمراض النسائية، وسعي فريق جمعية أطباء بلا حدود إلى توفير جميع الخدمات لتجاوز المحنة ونقص الوسائل.
مأساة متعدّدة يعيشها اللاّجئون السوريون في لبنان
 يعيش مئات السوريين في لبنان داخل خيام في وضع مأساوي للغاية رغم اختلاف مستوياتهم الاجتماعية في السابق أجبرت الظروف الأمنية الآلاف من السوريين إلى اللّجوء إلى المخيمات في بلدة كثر مايا في إقليم الخروب، وشتّت وحدة أسرهم في معيشة ضنكى من الشمال إلى عكار إلى البقاء في ظروف صعبة مع عجز واحتياج على جميع الأصعدة.
وتعدّ مشكلة الايواء هي الأبرز بين اللاّجئين في لبنان، حيث يضطر المستأجرون ترك المنازل المؤجّرة بعد نفاذ مدخّراتهم ويلجأون إلى بناء خيم، وقد بلغ عدد اللاّجئين السوريين بلبنان المسجّلين لدى المفوضية إلى أكثر من 400 ألف لاجئ سوري مع حلول شهر أفريل الماضي، غير أنّ الأعداد الرسمية تتخطّى المليون لاجئ، الشيء الذي جعل الرئيس اللبناني ميشال سليمان يدعو إلى إقامة مخيمات في مناطق عادلة داخل سوريا أو إلى توزيع اللاّجئين الجدد على دول شقيقة، لأنّ لبنان تبقى عاجزة أمام التدفق المتواصل للاّجئين.
 دعم المجتمع الدولي للاّجئين ضرورة ملحّة
 شدّد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي على ضرورة دعم المجتمع الدولي لبنان في إغاثة النازحين السوريين، وهو ملف ذو أولوية في سياسة الحكومة نظرا لتداعياته السياسية والاجتماعية والصحية والأمنية على لبنان، فرغم الوعود والتعهدات الكثيرة التي قدّمت للبنان في السابق لتوفير الدعم العربي والدولي لإغاثة اللاّجئين فإنّ لبنان بحسب ميقاتي لم يتلق إلاّ  القليل من الدعم في وقت تزايد النّازحين لتجد الحكومة نفسها عاجزة عن مواجهة تكاليف الاغاثة، ودعا ميقاتي وضع مسألة اللاّجئين في أولوية الاهتمامات الدولية وفي جدول أعمال المؤتمر الدولي المزمع عقده قريبا في شأن سوريا، وشدّد لإنهاء أزمة النازحين والسوريين عموما على ضرورة التوصل إلى حلّ سلمي للنزاع القائم في سوريا.
الإتحاد الأوروبي يمنح
 65 مليون يورو لـ 4 ملايين نازح داخل سوريا
 قرّر الاتحاد الأوروبي تقديم 65 مليون يورو لمساعدة أكثر من أربعة ملايين سوري في الداخل، أجبروا على ترك منازلهم والذهاب إلى أماكن آمنة بحسب بعثة الإتحاد في عمان يوم الأحد، وتعدّ هذه المساعدة استجابة للأزمة الانسانية النّاجمة عن العنف المتصاعد بشكل سريع. وبحسب مفوّضية المساعدات، فإنّه قبل تخصيص هذا التمويل الاضافي قامت المفوّضية الأوروبية بإنفاق 200 مليون يورو على المساعدات الإنسانية لسوريا والدول المجاورة، حيث تمّ تخصيص 49٪ من التمويل للداخل السوري والباقي تمّ توزيعه بين الأردن، لبنان، تركيا والعراق، كما قام الاتحاد الأوروبي في ثلاثة أشهر بمنح 100 مليون يورو لجهود الإغاثة، وذلك في مؤتمر المانحين في الكويت، وقدّم الاتحاد الأوروبي 193 مليون يورو أخرى عبر آليات الأتحاد استجابة للأزمة السورية.
وقد أدّى النزاع منذ مارس 2011 إلى نزوح أكثر من 4 ، 1 مليون لاجئ سوري، إضافة إلى 25 ، 4 مليون شخص تركوا منازلهم في سوريا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018