صراع القوى الكبرى يبلغ ذروته في سوريا

أنقرة في حرب ضد الأكراد

حمزة محصول

شنّت تركيا عملية عسكرية واسعة على مدينة عفرين شمال غربي سوريا، تهدف لدحر التّواجد العسكري الكردي على حدودها، وإقامة منطقة آمنة على عمق 30 كلم داخل الأراضي السّورية، وتؤكّد العملية أنّ الصّراع بلغ ذروته بين القوى الدولية المتصارعة حول الملف السّوري.

نفّذت أنقرة تهديداتها سريعا، وحرّكت قوّاتها المسلّحة باتجاه مدينة عفرين السّورية، في إطار عملية أسمتها «غصن الزّيتون»، متحالفة مع فصائل مسلّحة تابعة للمعارضة السّورية قوامها 25 ألف مقاتل.
ومهّدت القوّات التّركية لاجتياح المدينة الإستراتيجية بقصف مدفعي مكثّف، دام يوما كاملا، قبل أن تتبعه بتوغّل بري لبضع كيلومترات، ولم تقحم بشكل واضح طيرانها العسكري في بداية العملية.
الحصيلة الأولية للتّوغل التّركي لم يتم التأكد منها بشكل دقيق، في وقت تحدّثت مصادر كردية مسيطرة على المدينة عن ضحايا مدنيين وجرحى في صفوف الفصائل المساندة للجيش التركي، وعن سيطرة الأخير على عدّة نقاط.
وأكّد الرّئيس التّركي رجب طيب أردوغان، في أكثر من مناسبة، عزم بلاده المضي قدما في العملية، وتعهّد ببلوغ منبج ومنع أي تكتّل عسكري كردي قرب الحدود التّركية - السّورية.
وشنّت أنقرة العملية العسكرية الأضخم والأهم بالنسبة لها منذ نشوب الأزمة السّورية، بعدما مرّرت القرار على مجلس الأمن القومي، الذي تحدّث عن خذلان الولايات المتحدة الأمريكية وإخلالها بعهودها بشأن القوات الكردية، وعن خطر داهم يحذق بالأمن القومي التركي والوحدة التّرابية للبلاد.
يذكر أنّ إعلان قوات التّحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، عن تشكيل قوّة حدودية قوامها 30 ألف عنصر من قوات سوريا الديمقراطية (الكردية)، دفع تركيا إلى إعلان عملية غصن الزّيتون، ولا تنوي التراجع عنها رغم تبنّي واشنطن لخطاب تهدئة.
ما قبل الخديعة
إلى وقت قريب، وفي ذروة الحرب في سوريا، تقاربت مواقف أنقرة وواشنطن إلى حدّ بعيد، وامتدّ عملها التّنسيقي إلى تقديم الدّعم العسكري لفصائل مسلّحة تقاتل الجيش النّظامي السّوري، وتسعى للإطاحة بالرّئيس بشار الأسد مهما كان الثّمن.
بعد اكتواء أوروبا وتركيا بنار الهجمات الإرهابية التي تبنّاها تنظيم ما يسمّى داعش الإرهابي، الذي كان يتّخذ من سوريا والعراق مركزا أساسيا لنشاطه الدّموي، راجعت المجموعة الدّولية مواقفها حيال ما يجري في هذا البلد، ووضعت الحرب على الإرهاب على رأس أجنداتها المشتركة.
وإلى جانب قوات التّحالف الدولي المشكّلة من جيوش عدد من الدول، اعتمدت الولايات المتحدة الأمريكية على قوات ميدانية  في حربها على الإرهاب، زوّدتها بالسّلاح والذّخيرة ودرّبتها على القتال والاستعلام، ويتعلّق الأمر بقوّات البشمركة في العراق وقوات سوريا الديمقراطية في سوريا (الرقة).
بينما اعتمدت تركيا على فصائل مسلّحة تسمى بالجيش الحر، وهي معارضة للنّظام السّوري، ورأت فيها أنقرة خط دفاع استراتيجي في العمق السّوري يحول دون تعرّض أراضيها لهجمات.
وبمجرد توالي إعلان الانتصارات على الإرهاب في العراق، ودير الزور والرقة السّوريتين، بدأت تتّضح معالم الاستراتيجية المستقبلية لأمريكا في المنطقة، والتي تتعارض بشكل صارخ مع مصالح تركيا.
وترى واشنطن أنّ حضورها العسكري في سوريا مرتبط بدعم القوّات النّاشطة في المناطق الكردية للأراضي السورية، بينما تعتبر أنقرة أنّ الأمر تهديد مباشر لأمنها القومي لما يمنحه من دعم لحزب العمال الكردستاني الذي تصنّفه كتنظيم إرهابي.
لذلك شعرت أنقرة العضو في الحلف الأطلسي بخديعة وطعنة في الظهر من قبل الولايات المتحدة، وقالت الخارجية التركية إنّها «تدين إصرار الولايات المتحدة على موقفها الخاطئ بشأن الاستمرار في التعاون مع وحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري)، وتعريض الأمن القومي التركي ووحدة الأراضي السورية للخطر».
وقالت الحكومة التركية عن إطلاق عملية عفرين أنّها لا حاجة لها بحليف (أمريكا)، يعمل على تهديد أمنها القومي.
يذكر أنّ تركيا ومنذ حادثة إسقاط الطّائرة الحربية الرّوسية  سنة 2015، بدأت تقطع مسافات إلى الوراء في علاقتها مع الولايات المتحدة، خاصة بعد قلب موسكو موزاين المعركة في سوريا، وشعورها أنّ لواشنطن حسابات ضيّقة جدّا.
وشنّت القوّات التّركية عملية عفرين، بتنسيق محكم مع نظيرتها الرّوسية، بدليل انسحاب الأخيرة من عفرين إلى تل رفعت تفاديا لأي احتكاك بين الجانبين.
ثمن الحرب على الإرهاب
يتذكّر العالم كيف نقلت الصّحافة الدولية بطولات القوات الكردية سواء البشمركة في العراق أو في معركة عين العرب (كوباني) أو الرقة بسوريا، وصمودها في مواجهة تمدّد تنظيم داعش الإرهابي.
وفي الوقت الذي تتابعت أخبار انهيار حصون الجيشين العراقي والسّوري أمام عناصر الجماعات الإرهابية المختلفة، احتلّت الفصائل الكردية واجهة المقاومة والصّمود، وتوالت انتصاراتها المدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.
وبينما ركّز الجميع على تطوّرات الحرب على الإرهاب واستعادة النّظام السّوري لتوازنه، كانت القوات الكردية تستعد لقبض ثمن التّحالف مع واشنطن، والمتمثّل في إقامة الدولة الحلم.
وقد رأى إقليم كردستان العراق، أنّ اللحظة مناسبة جدا لتنظيم استفتاء الانفصال عن العراق في 25 سبتمبر الماضي، معوّلا على دعم الولايات المتحدة، ليخيب ظنّه بعد صمت الخارجية الأمريكية أمام الضّغوط الرّهيبة التي مارستها تركيا وإيران.
وعلى الضفة المقابلة، رأت قوات سوريا الديمقراطية أنّ الدور الكبير الذي لعبته في تحرير الرقة (آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي)، يحتاج إلى خطوة أكبر، وهي التحضير لإقليم كردي قد يمهّد لانفصال أو إقامة فدرالية خاصة بشمال غربي سوريا.
ومهّدت واشنطن لذلك بإعلان تشكّل القوّة الحدودية ومنحها الأسلحة اللازمة، قبل أن تثور أنقرة وتشن عملية عفرين.
 
التّقسيم
أبعاد عملية لا تتوقّف عند مخاوف تركيا من استقواء حزب العمال الكردستاني، وإمكانية قيام دولة أو فدرالية كردية على حدودها مع سوريا، بل تمتد إلى خطر تقسيم سوريا.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إنّ «أمريكا تشجّع المزاج الانفصالي للأكراد، وتحاول إقناعهم بعد الحوار مع دمشق».
واتّهم لافروف واشنطن «بتجاهلها الطابع الحسّاس والأبعاد الإقليمية للمشكلة الكردية»، وتابع: «نولي اهتماما منذ فترة طويلة لحقيقة أنّ أمريكا شرعت بإنشاء سلطات بديلة في جزء من الأراضي السّورية، وتقوم بعمليات سرية لنقل الأسلحة لهم».
وتحدّث خبراء في الّشأن السّوري، أنّ أمريكا تعمل لبقاء دائم في سوريا، قصد مواجهة النّفوذ الإيراني والروسي مرتكزة على دعم الأكراد في المنطقة.
حرب استنزاف
تطوّر مجريات الأحداث بالأزمة السّورية، كشف جليّا حجم الحرب الكونية الدائرة بالمنطقة، وإلى أي مدى وصل الصّراع بين المصالح الدولية، على حساب ملايين المواطنين السّوريين الذين هجّروا وقتلوا.
وتؤكّد عملية عفرين أنّ تركيا لم تقرأ مصالحها جيّدا عندما انتهجت سياسة دعم فصائل مسلّحة والتحالف مع أمريكا طمعا في الإطاحة بالنظام السّوري، لتجد نفسها أمام تهديد يمس أمنها القومي بشكل مباشر، وباتت مجبرة على إقحام قواتها المسلّحة في حرب استنزاف.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018