حرية التعبير حقيقة يعيشها الإعلام وكرسها الدستور

كعوان: الصحافة العمومية قاطرة للإعلام الوطني

خالدة بن تركي

 ملف صندوق دعم الصحافة المكتوبة قيد الدراسة والانتهاء منه قريبا
 المواقع الإلكترونية أثبتت وجودها في المشهد التعددي

أكد وزير الاتصال جمال كعوان، أمس، أن حرية التعبير حقيقية يعيشها الإعلام اليوم وكرسها دستور 2016 الذي يمنع أي قيود تكبل الصحفي في أي مجال من المجالات ، مشيرا إلى الأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية للصحافة بالنظر إلى الدور الفعال الذي تلعبه في المجتمع ومجابهة المخاطر .

شدد كعوان خلال الندوة الصحفية التي نشطها، أمس، بمنتدى يومية «المجاهد» بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة على الدور الايجابي الذي تلعبه الصحافة في خدمة المجتمع وكذا التجنيد للحماية من المخاطر المحدقة، مبرزا أهمية الصحافة العمومية باعتبارها العمود الفقري للإعلام والتي استطاعت من خلال تجربتها وخبرتها أن تصبح قاطرة حقيقة للقطاع.
وقال كعوان أن الدولة لم تبخل في تقديم الدعم لوسائل الإعلام الوطنية لضمان استمرارها في الساحة الإعلامية وان تنعم بحرية التعبير وفقا لما كرسه دستور 2016 مع ضرورة مواكبة التطور التكنولوجي لمجابهة التحولات وسط مناخ سليم يهيئ الأرضية لتقديم إعلام حقيقي ونزيه.
وأضاف الوزير بشأن غزوالمواقع الإلكترونية «أنها أثبتت حضورها في الساحة الإعلامية وهي حقيقة لا يمكن انكارها خاصة وان بعض المواقع -يقول الوزير -استطاعت أن تثبت وجودها من خلال العدد الكبير من الأخبار التي تقدمها لمتتبعي المواقع الالكترونية وكذا الرأي العام ،إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي التي فرضت نفسها وأصبحت تنافس محترفي الأخبار الأمر الذي يستلزم التفكير في كيفية التأطير والتعامل معها.
وفي رده على أسئلة الصحفيين بشأن أخلاقيات المهنة، قال وزير الاتصال «إن أخلاقيات مهنة الصحافة مسؤولية مشتركة بين العديد من الأطراف وهوما تعمل به العديد من الصحف ووفقا للقوانين غير أن الأساس في كل ما ذكر «أن يكون الصحفي مقتنعا بها وان تكون موجودة في قاعات التحرير لأنها مرتبطة بالنزاهة والعمل الإعلامي الحقيقي وأزيد من هذا فإنها تمثل تاج وشرف الصحفي».
وفي رده على سؤال «الشعب» حول التطورات التي وصل إليها صندوق دعم الصحافة المكتوبة أجاب كعوان «أن الملف قيد الدراسة وسيعلن عنه بعد الانتهاء من المشاورات مع الاقتصاديين والماليين، مشيرا في سياق التكفل بخريجي كلية الإعلام والاتصال «أن سوق العمل من يحدد إدماجهم في عالم الشغل وهوالوضع الذي تعيشه العديد من القطاعات.
وبخصوص قضية اعتماد القنوات الخاصة قال الوزير إنها من صلاحيات سلطة الضبط  نفس الأمر بالنسبة لسلطة ضبط الصحافة المكتوبة التي يتم التشاور بشأنها لإيجاد الكيفية المناسبة لتسهيل الأمور في اختيار الممثل ،مؤكدا أن الجانب المؤسساتي جاهز ويعرف تقدما إلى جانب بطاقة الصحفي المحترف التي تعرف هي الأخرى تقدما وستشهد تشكيل لجنة دائمة لتحديد الدخلاء على المهنة .
وأكد الوزير في الختام أن القمر الصناعي الجزائري «ألسات 1» سيدخل الخدمة وهوملف يحظى باهتمام خاص ليكون عمليا قريبا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020