«الشعب» تروي مأساة فاطمة ضحية الظّاهرة بسعيدة

عوض التّخلص من فقر الدم، أصيبت بفيروس فقدان المناعة

سعيدة: جلطي علي

لعل حال القضية التي أمامنا اليوم، ليست الأولى من نوعها فقد سبق وإن سجلت قضايا حصدت من وراءها عديد الوفيات لأسباب متعددة، منها التي ترجعها تصريحات عائلات ضحايا الأخطاء الطبية إلى التهاون واللامبالاة ومتسببات أخرى بطلها التنكر لمهنة الطب.

يعتبر الموضوع طابوها نظرا لحساسيته، وتعلقه بكرامة وصحة المواطن، لذلك ارتأت «الشعب» نقل تفاصيل عينة يتعلق الامر بعائلة تقيم بولاية سعيدة عانت ولا تزال تعاني من مرض قرة عينها البنت  فاطمة الزهراء المصابة بفيروس فقدان المناعة، بسبب خطأ طبي المتمثل في استعمال الدم من بنك معطيات التخزين للعيادة الطبية حمدان بختة بسعيدة، دون علم عائلة الطفلة التي جاءت لمعالجة فقر الدم فأصيبت بهذا الفيروس الخبيث، وهي القضية التي فجرها منذ سنوات والد الطفلة لخاش الهاشمي.
صرّح هذا الأخير في حديث مقتضب خص به «الشعب» سئما من السكوت عن فضيحة اسمها فيروس فقدان المناعة لطفلة لا يتجاوز عمرها حاليا 15 سنة مصابة بهذا المرض الخبيث، واصفا اياها بالحالة الخطيرة، مؤكدا تصريحاته بالوثائق التي بحوزته من الوصفات والتحاليل والتقارير الطبية والإدارية جعلتنا نقف أمام فضيحة، المتهم فيها هو الخطأ الطبي، وعوض استعمال دم سليم، تم حقنها بالدم الخطأ، حسب ما جاء به الهاشمي، والد لخاش فاطمة الزهراء الذي كانت له الشجاعة للحديث عن ما أصاب ابنته ومعرفته لخبايا اكتشفها عن مرض فاطمة سببها غياب الضمير المهني يقول:
«ليس على ما قدر الله وما شاء فعل ولكن على مظاهر اللاّمبالاة والتسيب على صحة المواطن».
قصة فاطمة الزهراء تعود تفاصيلها وتداعياتها لسنة 2001 وهي لا زالت رضيعة وعمرها لا يتجاوز السنة عندما أصيبت بمرض فقر الدم ونقلها والدها للعلاج بمستشفى «كناستال» بوهران وهي في عمرها سنتين، ثم بلعباس وتحديدا في سنة 2005 ونظرا للمصاريف الناتجة عن التنقلات والتحاليل والوصفات الطبية، تم تحويلها لمصلحة فقر الدم بسعيدة ابتداءً من سنة 2006 بمستشفى أحمد مدغري بسعيدة، لتبدأ مغامرة الطفلة فاطمة الزهراء على حد تصريح والدها، الذي شرح من خلال الكم الهائل بملف كامل وموثق بكل الوصفات والتحاليل ورسائله قبل سنوات عديدة لوزير القطاع، ولوكيل الجمهورية لمحكمة سعيدة تحمل كل التفاصيل تثبت ذلك، وحسب مضمون الشكاوي وتصريحات لخاش الهاشمي والد فاطمة أن معاناة ابنته بدأت من عيادة الأمومة «حمدان بختة» بسعيدة عندما علم لعملية استعمال الدم من بنك معطيات التخزين للعيادة (ليلا) دون علم العائلة والوالدة التي لا تعرف في مثل هذه الحالات شيئا، الأمر الذي ادخل شكوكا كبيرة لدى العائلة وطالبت بالتحقيق في فصيلة الدم على مستوى مخبر التحاليل بالمصلحة لإجراء التحاليل، ومن ثم إجراء خبرة تحليلية مضادة بمخبر لدى طبيب خاص بسعيدة حيث ثبتت كل التحاليل التي أجراها والد الطفلة (لخاش فاطمة الزهراء) التي كان وقتها عمرها 7 سنوات بأن ابنته مصابة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة منذ إخضاعها لغير دم فصيلة عائلتها وأصولها من عيادة الأمومة «حمدان بختة بسعيدة» ومن ثم بدأت معاناة والدها الحقيقية بالانتقال تقريبا أسبوعيا من سعيدة إلى مستشفى (القطار) بالعاصمة، حسب الوثائق الثبوتية للملف الطبي، الذي لا يزال المعذب مع مرض ابنته لحد اليوم يحتفظ بكل الوثائق، تؤكدها تحاليل وخبرة المؤسسة الاستشفائية المتخصصة في الأمراض المعدية لعيادة فليسي بالجزائر العاصمة.
وأمام الوضعية المتأزّمة كشف لنا والد الطفلة معاناته منذ أن علم بهذا المرض الخبيث الذي أصاب قرة العائلة، بعد أن باع كل ما يملك وحتى مسكنه بحي بوخرص بسعيدة منذ سنوات طويلة من أجل إنقاذ حياة ابنته والإنفاق عليها على مستوى الأخصائيين والمخابر والعيادات الخاصة.
تجدر الإشارة أن قضية مرض فاطمة الزهراء بهذا الداء الخبيث لازالت موضوع الساعة بسعيدة، سبق وأن لقيت تضامنا واسعا عبر وسائل إعلام مختلفة استدعى تدخل وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف في ملف الطفلة وتم نقلها إلى فرنسا للعلاج، وبعد عودتها من هناك حاول والدها إرجاعها لفرنسا كما طلب منه الأطباء هناك قصد إخضاع ابنته لعملية جراحية هنا توقّفت محاولاته ولا يزال ينتظر أن تنظر السلطات العليا في ملف قضية فاطمة الزهراء، التي جاءت للعلاج من فقر الدم وأصيبت بفيروس فقدان المناعة لا داعي لذكر اسمه الخبيث، فهل يستجيب المعنيين بملف الطفلة فاطمة التي تعالج حاليا بإحدى المستشفيات بالعاصمة، والمتهم في القضية الخطأ الطبي من وراء اللامبالاة والتنكر بمهنة الطب عند بعض عديمي الضمير؟.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019
العدد18099

العدد18099

الأربعاء 13 نوفمبر 2019
العدد18098

العدد18098

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019