مسؤولة مصلحة الوقاية والصّحة بتيارت:

نقضي على أوكار البعوض بتجفيف الأقبية واستعمال المبيدات

تيارت: ع ــ عمارة

إذا كانت نِعم الصيف هي جني الانتاج الفلاحي والاستجمام وقضاء العطل، وإقامة الأفراح والأعراس، فإنّ للفصل نقم ومساوئ مثل الأمراض المتنقّلة عبر المياه والحشرات، التي يجب الاحتياط والوقاية منها.

المصالح المختصّة بالبلديات والجمعيات تسعى دائما إلى التّحسيس، وتعمل على معالجتها في الوقت المحدّد خوفا من الانتشار ونقل العدوى، وفي هذا الإطار قصدنا مصلحة الوقاية والصحة لبلدية تيارت، للاطلاع على العملية في الميدان. السيدة خالدي وردة وسيلة، طبيبة بيطرية ورئيس مصلحة الوقاية والصحة ببلدية تيارت، صرحت لنا بأنّ المصلحة سطّرت
برنامجا مكثّفا قبيل حلول فصل الصيف لكون الحشرات والزواحف
تتكاثر قبيل هذا الموسم، للسهر على حماية المواطن من اللسعات والأضرار التي تسبّبها، ولاسيما أنّ درجات الحرارة لهذه السنة جاءت مرتفعة، وهو ما يوفر  جوا مناسبا للحشرات للبقاء لفترة أطول، وبالتنسيق مع المؤسسة الولائية للتحسين الحضري «تيارت نظافة»، والتي تقوم برش المبيدات والأدوية، وكذلك القضاء على الأعشاب الضارة التي تكون مرتعا قويا لها، والتنسيق أيضا مع الديوان الوطني للتطهير لتسهيل مهمة الولوج الى الاقبية والمدخنات بالمنازل، وكذلك التنسيق والعمل مع وكالة التسيير العقاري التي لها المشرفة على السكنات، تكون المعالجة كيميائية وتقوم المصلحة كذلك بالمعالجة الميكانيكية داخل الاقبية لكون حشرة «الناموس» تعشّش وتبيض في المستنقعات والبرك، لذلك تقوم المصلحة بالتنسيق مع المصالح المذكورة بمعالجة مكان التكاثر والتبييض، ممّا يقضي على اليرقات وتموت عند الولادة، ولذلك يكون تجفيف الأقبية هو الحل قبل المعالجة الكيميائية منذ شهر فيفري في عملية متواصلة.
 وتتم مكافحة يرقة البعوض في مهدها، ونقوم دوريا تقول السيدة خالدي بناءً على توصيات اللجنة الولائية لمكافحة الامراض المتنقلة عن طريق المياه، وقد قام رئيس المجلس الشعبي البلدي لتيارت السيد بوثلجة رابح باستدعاء مقاولة خاصة مؤهّلة بمكافحة الحشرات والافاعي الضارة، التي تكثر في فصل الحر ولا سيما الجرذان التي هي مصدر نقل الامراض عبر قنوات الصرف الصحي وأماكن تراكم القمامات، وجاء البرنامج المسطّر للمحافظة على صحة المواطن ووقايته من الأمراض.
 وأضافت أنّ اختلاط مياه الشرب والمياه المستعملة أدّى إلى عودة أمراض قضينا عليها منذ سنوات طويلة، ويعود السبب إلى اختلاط المياه مثل ما شهدناه العام الماضي كالملاريا والكوليرا وغيرها من الأمراض الفتّاكة، وأن الاجراءات المتّخذة هذه السنة من طرف اللجنة الوطنية لمحاربة الأمراض المتنقلة عن طريق المياه ستخفّف من الامراض وتقي المواطن.
 وأكّدت رئيسة مصلحة الصحة والوقاية أنّ المواطن شريك أساسي فيما يخص محاربة الحشرات الطائرة، وذلك باحترام قوانين النظافة وتسهيل مهمة العمال المكلفين برفع القمامات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18029

العدد 18029

الأربعاء 21 أوث 2019
العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019
العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019