الرفق بالمسلمين والمشقة عليهم

الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان

صحَّ عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: سَمِعْتُ رَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ فِي بَيْتِي هَذَا: «اللَّهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ»رواه مسلم.
 ولنا في هذه الجلسة وقفاتٌ يسيراتٌ مع هذا الحديث النبوي الشريف، وما فيه من الأحكام والمعاني والدلالات، التي نعلم جميعاً أننا في حاجةٍ ماسةٍ إليها في واقع حياتنا اليومية، التي نحتاج في كل شأنٍ من شؤونها، وفي كل جزئيةٍ من جزئياتها أن نستحضر ما جاء فيه من التوجيهات والعظات، والدروس المُباركات التي نطق بها فم المصطفى ـ صلى الله عليه وسلّم ـ، لتكون لنا معشر المؤمنين المسلمين الصادقين هدياً، ونبراساً، ومنهجاً، ودليلاً عملياً، نُطبقه في حياتنا، ونلتزمه في أقوالنا وأعمالنا وتعاملاتنا مع بعضنا ومع غيرنا.
 فأما أول الدلالات فتتمثلُ في أن هذا الحديث يشتمل على دعاءٍ عظيم المبنى وجميل المعنى من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ولا شك أن دعاءه صلى الله عليه وسلم من الأدعية المُستجابة، فمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّة محمدٍ شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَإن الله تعالى سيرفِقُ به، ومَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ الأُمَّة شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ؛ فسيشُقُ الله عليه استجابةً لهذه الدعوة النبوية المباركة.
 وهذا يعني أن على من تولى شيئاً من أمور المسلمين الخاصة أو العامة أن يتقي الله تعالى في شأنهم؛ وأن من كان مسؤولاً عن قضاء مصالحهم وخدمتهم فإنه مسؤولٌ عند الله تعالى عن ذلك الشأن. وأن الجزاء من جنس العمل فمن رفق بالناس رفق الله به، ومن شقّ عليهم شق الله عليه، والعياذ بالله.
 ومن الدلالات في هذا الحديث العظيم أنه يجب على من كانت حاجات المسلمين عنده وتحت يده ألاّ يحتجب عنهم، أو يمتنع عن مقابلتهم وقضاء حوائجهم، وأن عليه أن يعلم علم اليقين أن منصبه أو مكانته أو وظيفته ليست تشـريفاً بقدر ما هي تكليفٌ ومسؤولية، وأنه خادمٌ لعباد الله في هذا الـمكان، وليس له بأي حالٍ من الأحوال أن يُغلق أبواب مكتبه على نفسه، أو يتهرب من مواجهة الناس ومقابلتهم وسـماع مطالبهم وشكاويهم، وأن من الواجب عليه أن يجتهد في تيسير مطالبهم وقضاء حوائجهم قدر الـمُستطاع، ولعلّ مما يُدعِّم هذا المعنى ما جاء عن أبي مريم الأزدي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه قال لمعاوية رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ سمعت رَسُول اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول:
«من ولاه اللَّه شيئاً من أمور المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وخُلتهم وفقرهم، احتجب اللَّه دون حاجته وخُلته وفقره يوم القيامة»، فجعل معاوية رجلاً على حوائج الناس. رواه أبو داود والترمذي.
 كما أن من الدلالات في هذا الحديث الشريف أن من كانت حاجات الـمسلمين ومطالبهم وخدماتهم تحت تصرفه ثم وقف دون تلبية مطالب الناس المشروعة والمُستحقة بدون وجه حقٍ أو عطلها أو أخرّها أو تسبب في عدم قضائها؛ فإنه يُعرضُ نفسه لدعوة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم بـ أن يشُق الله تعالى عليه في دينه أو دنياه والعياذ بالله من ذلك، وقد قال بعض أهل العلم أن المشقة قد تكون بما يبتليه الله به من البلايا والرزايا في الـمال أو الأهل أو الولد، وقد تكون بالأمراض الجسمية أو النفسية، وقد تكون بنكد العيش وضيق النفس، وقد تكون بالهموم والغموم، وقد تكون بعدم صلاح حياته، وقد تكون بضياع دينه ودنياه والعياذ بالله من ذلك، وهو ما يُؤكده الحديث الذي صحَّ عن أبي يعلى معقل بن يسار رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه قال: سـمعت رَسُول اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: «ما من عبدٍ يسترعيه اللَّه رعيةً يموت يوم يموتُ وهو غاشٌ لرعيته، إلاَّ حرَّم اللَّه عليه الجنة» مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
 فعليكم بالرفق في كل شأنٍ من شؤون حياتكم وأمور دينكم ودنياكم، وهنا لا بُد من التنبيه إلى جانبٍ مهمٍ جداً في هذا الشأن، فقد يظن بعض الناس أن معنى الرفق الذي ورد في الحديث الشريف أن يُلبي المسؤول أو الموظف للناس مطالبهم على ما يشتهون، وبالشكل الذي يريدون، وهذا غير صحيح، وليس الأمر كذلك؛ فالرفق بالمسلمين يعني أن يتعامل المسؤول في أي مكانٍ وفي أي منصبٍ وفي أي وقتٍ مع أصحاب الحاجات وفق ما أمر الله تعالى به من العدل والإنصاف والإحسان مصداقاً لقوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}، (النحل الآية 90). وامتثالاً لـما أرشد إليه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ من التيسير على عباد الله تعالى، وعدم التعسير عليهم، ودونما تأخيرٍ، أو طول انتظارٍ، أو تنكيدٍ، أو تعطيلٍ، أو تأجيلٍ، أو مشقةٍ، أو مُحاباةٍ، أو نحو ذلك مما يجلب المشقة والعنت.
 أن في قضاء حوائج الناس والتيسير عليهم والرفق بهم خيرٌ كثيرٌ وفضلٌ عظيم، وكم هو جليلٌ وجميلٌ ذلك الأجر والثواب الذي يناله الإنسان عندما يقضي حاجةً ولو كانت يسيرةً لأخيه المسلم؛ فيدخل بذلك في بركة دعوة حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019
العدد 18021

العدد 18021

الإثنين 12 أوث 2019