هو من الأخلاق الرديئة والذنوب العظيمة

لماذا يتكبـّر الإنسـان؟

الكبر هو العظمة والإرتقاء بالذات بشيء دخيل في النفس أي أن الإنسان يصف نفسه بالكمال، إلا أن الكمال لله سبحانه وتعالى، وهو من الأخلاق الرديئة، والذنوب العظيمة .. وداء الكبر يجعل المرء يعيش الوهم بكل معانية، يحسب بسببه المرء نفسه في أعين الناس عظيما، وهو عندهم حقير ذليل لكبره، داء له آثاره الوخيمة المدمرة.
وتظهر سمات الكبر في سلوكيات مرضاه، إذ يحاول المتكبر أن يتعالى بكلامه وحركاته وسكناته، ليضع نفسه في مكانة أعلى من الآخرين. وقال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إن «الكبر هو بتر الحق، وغمص الناس»، أي أن شخص ما يبتر عن النعمة أي يكره الحق، وغمص الناس أى احتكار الناس، فالكبر شيء كبير، والله عزّ وجلّ حينما خلق جنة عدن نظر الله وقال لها، «أنت حرام على المتكبرين».
نشأة الكبر
الكبر ينشأ من الجهل في رؤية الشخص لنفسه على أنه أعظم من الغير في العقل أو أنه أعلى من الجميع أو أن يكون مغترا ببدنه أو بجمال شكله أو بماله أو بأولاده، وينمو هذا الشعور عند الشخص بسبب وسوسة الشيطان. الكبر أول جريمة تعصى في الأرض عندما استكبر إبليس أن يسجد لأدم عليه السلام عندما أمر الله سبحانه وتعالى الملائكة بالسجود له فسجدوا جميعا ما عدا إبليس أبى واستكبر .. فالكبر أن يرى الشخص نفسه فوق الجميع، أما الغرور أن يعجب الشخص بنفسه ولا يقول لأحد عن نفسه حاجة أما الكبر فيه شيء من الحسد. وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه حبة خردل من كبر». وقال أيضا: «يقول الله تعالى: «الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني فيهما ألقيته في جهنم ولا أبالي». وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «ألا أخبركم بأهل الجنة كل ضعيف متضاعف لو أقسم على الله لأبره ألا أخبركم بأهل النار كل عتل جواظ مستكبر».
قد يكون الكبر ناتجاً عن شعور بالنقص أو شعور بالكمال، فهو في كلتا الحالتين ناتج عن إدراك خادع للذات، فإذا توافرت في يد الشخص الأدوات التي يعبر بها عن هذا الشعور الخادع ظهر الكبر في سلوكه. والإنسان محب لنفسه بالأصالة ساع إلى

تجميل ذاته وتزينها. وتكمن مشكلة المتكبر في أنه يرى نفسه شيء كبير للغاية، وقد يعلم عن نفسه النقص في جانب من الجوانب لكنه يعتز بذلك النقص إعزازا ينسيه مساوئه.
سبل العلاج
العلاج العلمي هو الاستفادة من القرآن والسنة، وأن يعدل أفكاره عن نفسه، ليكون نظرة صحيحة عن الذات: «الضعيف الفقير الذليل الذي ما يلبث عمره أن ينتهي في أية لحظة وما يلبث أن يمرض بأصغر وأقل فيروس أو بكتيريا، وما يلبث أن ينقطع جهده بأقل مجهود أو عمل». يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إلى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}. وفشلت جميع الأدوية البعيدة عن الإيمان في علاج الكبر؛ لأنه ينمو في بيئة الأثرة وحب الذات، وأما العلاج الإيماني فهو النافع فيه إذ يأمر الإيمان بالحرص على مصلحة الآخرين والتواضع لهم وخفض الجناح، قال الله تعالى: {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ}. إن الموازين الإسلامية القائمة على التفاضل بالتقوى والعمل الصالح هي التي تمنع التكبّر بالمال والنسب والعلم والجمال والقوة وغيرها؛ فيدخل علاج الكبر في منظومة متكاملة لتربية الشخص على التعامل بموازين الإسلام في الحياة. ومن علاج الكبر مقاومة مظاهره السلوكية بالمواظبة على أخلاق التواضع، والإطلاع على سير المتواضعين والتأسي بهم، وصحبة أهل التواضع والفقراء ومجالسة المساكين، وتصنع التواضع، وكسر شوكة النفس كلما كبرت.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019