كلام من نور

إنَّ الإحسانَ إلى الناسِ طريقٌ واسعةٌ من طرقِ السعادةِ، وفي حديثٍ صحيح: «يقول الله جلّ وعلا للعبد يوم القيامة: يا ابن آدم، مرضت فلم تعدني، فيقول: يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ فيقول: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني. ويقول: يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني؟ فيقول: يا رب، كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ فيقول: أما علمت أن عبدي فلانا استسقاك فلم تسقه؟ أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي. يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني، فيقول: يا رب، وكيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ فيقول: ألم تعلم أن عبدي فلانا استطعمك فلم تطعمه، أما لو أنك أطعمته لوجدت ذلك عندي»، (صحيح ابن حبان: 4/381).

قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «مَنْ كان لهُ فضلُ زادٍ وقدْ صحَّ عنهُ فليَعُد بهِ على مَنْ لا زاد لهُ، ومنْ كان له فضلُ ظهْرٍ فليعدْ بهِ على منْ لا ظهر لهُ». أي ليس لهُ مركوبٌ.


صلة الرحم تزيد في العمر وبركة في الرزق


قال الله تعالى: «واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام»
صلة الرحم متصلة ببر الوالدين بعد وفاتهما، وهي الإحسان إلى الأقربين من ذوي النسب والأصهار والعطف عليهم والرفق بهم. وهي حفظ للمجتمعات وطاعة لرب الأرض والسموات، ينال بها الفضل ويرجى بها الكرم ويطلب بها العفو. وهي طول في العمر وبركة في الرزق وسعادة في الدنيا وذكر بعد الوفاة وفلاح للشعوب، وهي تملأ القلوب حبا وتزيد من الباري قربا..وها هو الحبيب المصطفى يملأ الأسماع ويمتع القلوب وينعش الأفئدة وينشر البر والرحمة في قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «من أحب أن يبسط له في رزقه أو ينسأ له في أثره فليصل رحمه»، (رواه البخاري). ويقول الصادق المصدوق: «صلة الأرحام وحسن الجوار وحسن الخلق يعمرن الديار ويزدن في الأعمار». (رواه أحمد). ويقول: «أيها الناس: افشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام». (رواه أحمد). ثم اسمع معي إلى هذا الحديث الذي يبين فيه الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهمية صلة الأرحام وتقديمها على كسر الأوثان وتوحيد الواحد الديان، والحديث في رواية مسلم فيقول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «أرسلني الله بصلة الأرحام وكسر الأوثان وأن يوحد الله ولا يشرك به شيء». فيا أخي المسلم، إعلم أن من قطع رحمه قطعه الله واعلم أن قاطع الرحم لا يدخل الجنة، قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا يدخل الجنة قاطع رحم»، (رواه ملسم). قاطع الرحم معرض للعنة الله والغضب.. {أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار}. قاطع الرحم أعماله مردودة عليه كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة فلا يقبل عمل قاطع الرحم»..إن هذا الدين يأمر بالمودة والإحسان، والحب والإكرام للمؤمن البعيد فكيف بالقريب؟ فالحب والنصح وعدم الظلم واجب على المؤمن تجاه إخوانه مهما بعدت دارهم ونأت منازلهم وعدمت قرابتهم، فكيف به مع القريب والنسيب؟ جاء رجل إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: «يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني وأحسن إليهم ويسيئون إليّ فقال: لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل أي الرماد الحار  ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك» (رواه مسلم). قال تعالى: {خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين}، وحينما سأل ـ صلى الله عليه وسلم ـ جبريل عن هذه الآية قال: «إن الله يأمرك أن تصل من قطعك. وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك». اللّهم اجعلنا من الأتقياء والأنقياء الذين يصلون الأرحام.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018