وصايا لحجاج بيت الله الحرام

أخي الحاج: إنك مقدم على عمل جليل وشعيرة مباركة إن وفقك الله على أدائها فأنت على خير عظيم.
 ولكن أخي: هل استحضرت نيتك وأنت تقصد هذا البيت المبارك؟
 فإن استحضار النية أمر لابد منه، ويُعطى العبد من الأجر بقدر نيته ألا ترى أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه». (رواه البخاري).
 فاحرص أخي الحاج على صدق النية، فإنك لطالما تكبّدت التعب والصعاب، فلا يذهبنّ تعبك باطلاً، {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء}، البينة الآية 5، {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ}، (الزمر الآية 2)، قال ابن العربي: «هذه الآية دليل على وجوب النية في كل عمل..  
أخي الحاج: مجاهدة النفس على الإخلاص ورفض الرياء أمر شديد ولكنه يسير على من يسّره الله عليه، ومن قهرها تلذذ بالطاعات ووجد بركة العبادات.
سئل سهل بن عبدالله: أي شيء أشد على النفس؟ قال: «الإخلاص لأنه ليس لها فيها نصيب». وقال سفيان الثوري: «ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نيتي إنها تتقلب عليّ.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17574

العدد 17574

الثلاثاء 20 فيفري 2018
العدد 17573

العدد 17573

الإثنين 19 فيفري 2018
العدد 17572

العدد 17572

الأحد 18 فيفري 2018
العدد 17571

العدد 17571

السبت 17 فيفري 2018