مكانة الصحة في الإسلام والدعوة للوقاية من الأمراض

عن ابن عباس رضي الله عنه، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ»، رواه البخاري.
ويقول في حديث رواه التزميذي «من أصبح معافى في سربه عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها».
إنّ هذين الحديثين يؤكدان أهمية الصحة في الإسلام، وهذا يدل على شمولية الإسلام، فكما يهتم بالنظام الاجتماعي والثقافي والاقتصادي كذلك يهتم بالنظام الصحي للإنسان، وأولاه مكانة عظيمة باعتبار أن الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يعلمها إلاّ المرضى، وبالتالي فنظام الاسلام يقوم على صحة الجسم والعقل والسلوك والصحة، وهذا من أجل الحصول على المواطن السليم في الجسم السليم في العقل.
وصحة الجسم والعقل يتوقّف عليها القيام بالمهام والتكاليف الشرعية، إذ لا يكلف الله نفسا إلاّ ما أتاها، ويسقط التكاليف والواجبات على المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بدليل قوله تعالى: {ليس على  الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ}، الفرقان.
 فالله في هذه الآية رفع الحرج على هؤلاء حتى لا يكلّفوا أنفسهم مالا يقدرون ولا يستطيعون.
ومن أجل القيام بالتكاليف على أحسن وجه ممكن دعا الإسلام إلى الاهتمام بالصحة والمحافظة عليها والوقاية من الأمراض الفتّاكة بها من خلال:
١ ـ الدعوة إلى النظافة: وعامة، النظافة أساس في الإسلام فيحب الله سبحانه عبده الأنيق الجميل الذي يبدو في أحسن صورة زكية، والتي على أساسها يضمن الشكر له والاعتراف بالنعم التي عليه وعلى ذلك الأساس يعاقبه ويؤنّبه إن تنكر لذلك، حيث قال سبحانه وتعالى: {يا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاءَ رَكَّبَكَ}، الانفطار.
ولقد دعا إلى الوضوء كنظافة من خلال الصلاة خمس مرات في اليوم واعتبر أن الوضوء شطر الإيمان ودليل عليه وهو المؤهّل لأخوة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما أن البركة المرجوة من خلال الأكل والطعام إنما تكمن في الوضوء، حيث قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ، «بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده».
كما دعا الإسلام إلى الغسل والاستحمام مرة في الأسبوع على الأقل، واعتبر ذلك من الواجبات وذلك يوم الجمعة، كل ذلك من أجل المحافظة على سلامة الإنسان وصحته فقال عليه الصلاة والسلام «غسل الجمعة واجب على كل محتلم».
٢ ـ الاهتمام بنظافة الفم: وهو اهتمام خاص لارتباط الإنسان بالجسم والعقل وصحتهما تؤثر على قدرة الإنسان في التفكير والتخطيط، واعتبر أن ترك الطعام في الأضراس خطر عليها يؤدي إلى إتلافها وذلك يؤدي إلى عسر عملية الهضم التي بدورها تؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة جراء عسر الهضم، ولتمرير هذا الأمر رهّب من ذلك من خلال هروب الملائكة وتخليها عن الإنسان أثناء نومه وأثناء  قيامه بين يدي ربّه في الصلاة فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «وإنّه ليس شيء أشدّ على الملكين من أن يريا بين أسنان صاحبهما طعاما وهو قائم يصلي».
وعناية الإسلام بتطهير الفم، وتجلية الأسنان، وتنقية ما بينها لا نظير لها في وصايا الصحة القديمة والحديثة وقال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ»تسوّكوا، فإن السواك مطهرة للفم مرضاة للرب، ما جاءني جبريل إلا أوصاني بالسواك ، حتى لقد خشيت أن يفرض علي وعلى أمتي».
والذي يلحظ أمراض الفم واللثة من إهمال تطهيرهما يدرك مبالغة الاسلام في دلك الأسنان بالمواد المحافظة لرونقها وسلامتها، ذلك يزيل ما يعلوها وما يخفي حولها.
٣ ـ الدعوة إلى الوقاية من الأمراض: لأن الوقاية خير من العلاج وبها يتوخى الإنسان الإصابة بالأمراض المزمنة والتي تؤدي إلى إعاقته وعدم تمكنه من الأعمال الموكلة له، ولهذا أمرنا من التقليل من الأبيضين السكر والملح، وسائر المشروبات السكرية والغازية التي يترتب عن تناولها أمراض خطيرة كالبدانة أو السمنة وإصابة الشرايين وغير ذلك، كما أمرنا الإسلام بضرورة ممارسة التمارين الرياضية لأن الجسم السليم في العقل السليم.
٤ ـ الدعوة إلى التداوي: وذلك بعدم ترك المرض يسري في جسد المسلم معتمدا في ذلك على أفكار بالية، وهي أن التداوي هروب من القدر وعدم الرضاية، مع أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمرنا في كثير من الأحاديث بضرورة التداوي وتجنّب الأسباب المؤدية إلى انتشار الجراثيم وتكاثرها فقال عليه الصلاة والسلام: «ما أنزل الله داء إلاّ أنزل له دواء»، وقال: «إنّ الله أنزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تتداووا بحرام».
لأجل ذلك حرّم الالتجاء إلى الخرافات في طلب الشفاء بتعليق التمائم والوُدع والحجب المكتوبة والتعاويذ المسحورة، وقدّ عدّها الإسلام من الشرك الذي لا يغفره الله.
إنّ الأخذ بهذه الآداب والتعاليم في المحافظة على الصحة أمر جميل، وهو الذي يجنّبنا غوائل الأدواء التي هدّت قوانا وأنهكت قوتنا وجشمتنا العتب الكبير، فعلينا الاهتمام بالصحة والمحافظة عليها، وتجنيب البيئة التي نعيش فيها الأخطار المجلبة للأمراض والأسقام المنهكة لهذه الصحة التي أودعها الله فينا أمانة نسأل عنها يوم القيامة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018