كلمـة اعــتراف

فتيحة كلواز

في كل أسبوع نتحدث عن نساء صنعن التميز في مجالهن نستعين فيها بالكلمات لإبراز خطوات النجاح التي كانت السر في تحقيق أهدافهن، هذه البورتريهات التي تعوّدت كتابتها كل أسبوع جعلتني أوقن ان الجزائر لم ولن تكون عاقرا في انجاب العلماء والمبدعين، هذه الشخصيات التي أسعد دائما بكتابة مسيرتهن منحتني الايمان الذي كادت شمعته تنطفئ وفي أن وطني مازال موجودا بنفس كل الغيورين والوطنيين الذين يعملون ليل نهار من أجل الجزائر، بعيدا عن الربح المادي وإن كان نتيجة حتمية لكل نجاح ولكنه عند أمثال هؤلاء من الرجال والنساء ليس غاية ولا هدف أبدا.
 اليوم، نقلت لكم بورتريهات لنساء صنعن الحدث في الاعلام الأجنبي.. جزائريات كتبت عنهن معادلة التفوّق والتميز ...  جزائريات كانت صفة «عربية» إضافة يعتز بها كل من يشاركوننا في العروبة أو الإسلام.. هي بورتريهات أحببت نقلها لكم حتى نقرأ ما كتب بأقلام غيرنا عن قوتنا الناعمة التي بقيت أصيلة ومتأصلة ...جزائرية وعاشت بعيدا عن أرض الوطن لعقود طويلة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020
العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020