اليوم العالمي لحرية التعبير

جمعيـة صحافيات الشـرق تتهيأ لتسطــير برنامــج خـاص

سلوى/ ر

عملية تنظيم المرأة الصحافية في فضاء مهني لا تزال متواصلة، فبعد ميلاد جمعية الصحافيات لناحية الشرق الجزائري بقسنطينة في الأشهر القليلة الماضية تستعد النواحي الأخرى على مستوى العاصمة والغرب الجزائري الإنتظام في فضاء مماثل من أجل الدفاع عن حقوق الإعلاميات من جهة وتوفير التكوين اللازم لهن من جهة أخرى.

وإن كانت صحافيات العاصمة ومثيلاتها في وهران لم يوفقن بعد في رسم فضاء للإعلاميات والإعلان عن ميلاد الجمعية في كل منهما لأسباب قد ترتبط باتخاذ الكثير من الحيطة والحذر تجنبا لأي استغلال محتمل لهذا الفضاء الإعلامي من جهات قد لا يعنيها التخندق إلا لتلبية مطامع ومصالح شخصية ضيقة، فإنه وفي مقابل ذلك تغلبت ناحية الشرق الجزائري في هذا المسعى بعد أن جسدت هذا الطموح بعيدا عن المناورات
وبدأت في ترسيم خارطة طريق للجمعية التي أرادتها أن تكون بالفعل فضاء للإعلاميات بدليل أن أول عمل قامت به في الأسابيع الماضية كان موجها للصحافيات من خلال تنظيم دورية تكوينية استضافت فيها حقوقيين لتعريف الإعلاميات بأهم الجوانب القانونية المرتبطة بالعمل الصحفي والكثير من المصطلحات التي قد تبدو غامضة.
نشاط جمعية صحافيات ناحية الشرق توقف مؤقتا قبل انطلاق الحملة الانتخابية السابقة تجنبا لأي تأويل أو استحواذ عليها من طرف أية جهة كانت، وتستعد حاليا لاستئناف النشاط من خلال تسطير

برنامج خاص بإحياء اليوم العالمي لحرية التعبير الذي يصادف 3 ماي القادم من جهة والعمل أيضا لتجسيد الأهداف المسطرة والتي تأتي في مقدمتها حماية

حقوق الصحافيات أينما كن في القطاع العمومي أو الخاص وفي مختلف العناوين .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018