من ذاكرتنا الجمـاعية

«لالّة خداوج العمية»..أسطورة يحفظها التّاريخ

ارتبط اسمها بالقصص الأسطورية  والخيالية التي توارثتها الأجيال جيلا بعد جيل، «لالة خداوج العمية» واحدة من السيدات اللاّئي عرفن بالجمال الأخّاذ والآسر، في زمن كان العثمانيين يسكنون القصبة.
عاشت الأميرة خداوج في قصر فخم أنيق بالقصبة السفلى، وبالضبط بحي يدعى «سوق الجمعة» مع والدتها ووالدها الحاكم حسن خزناجي إلى جانب أختها الكبرى فاطمة. كانت حياة البنت الصّغرى «خداوج» مختلفة عن بنات سنّها في عصرها، وحتى عن أختها الكبرى، فقد لقيت من الدلال ما يكفيها ومن المرح ما يرضيها، خصوصا من طرف والدها الحاكم الذي منحها اهتماما مبالغا فيه جعلها في نظره الجوهرة النّادرة، الأمر الذي جعلها تميل لوالدها.
كان حسن الخزناجي كثير السّفر بسبب عمله كقائد للأسطول البحري الجزائري، وفي إحدى خرجاته أحضر لابنته المفضّلة مرآة ثمينة مصنوعة من زجاج يلمع، يشبه الألماس مع زخرفة تحيط بحواشيها. مع مرور السّنين ازدادت خداوج حسنا وجمالا، ومن شدة ولعها بذاتها وكثرة تأمّلها في المرآة يقال أنّها أصيبت بالعمى. وفي رواية أخرى تقول أنّ داي الجزائر أراد أن يقدّم لزوّاره والسّفراء الذين تجمّعوا في قصره شيئا يستدعي الإبهار، فأراد أن يعرف من اسمه أمام الأوروبيين أن يبرز ذوقه الرفيع في اختيار الجمال، فطلب من نساء قصره تزيين خداوج وإخراجها للزوار، وبعد ساعات من العمل صارت «خداوج» مثل البدر في ليلة اكتماله، شهقت النّساء أمام هذا الجمال، فأرادت «خداوج» أن تتأكّد من مظهرها بنفسها فنظرت في المرآة لتصاب بصدمة من فرط جمالها ما أدّى إلى إصابتها بالعمى، وصارت منذ ذلك الزمان تلقّب بـ «خداوج العمية».
أحضر والدها الأطباء والحكماء لعلاجها، ولكن باءت كل محاولاتهم بالفشل، ويتأكّد من أن ابنته المدللة لن ترى النّور أبدا. خوفا على مصيرها قرّر والدها أن يهديها القصر الذي يقطنون فيه ضمانا لمستقبلها بعد موته.
تعوّدت «خداوج» على حياتها الجديدة وعاشت في القصر مع أبناء أختها «عمر» و»نفيسة» اللّذان اعتنيا بها، الأمر الذي زادها حبا وتعلّقا بالحياة، ليسمّى بعد وفاتها بـ «دار خداوج العمياء».
والقصر تصميم عمراني خاص بالعثمانيين، أسرت هندسته نابليون فبعد دخول الغزاة الفرنسيين إلى الجزائر عام 1830 تمّ تعويض ملاكه بمال زهيد ليصبح مقرا لأول بلدية فرنسية بالجزائر العاصمة، لكن بالنظر إلى بهائه ورونقه لم يستطع ملك فرنسا آنذاك نابليون الثالث وزوجته كتمان عشقهما لهذا الصّرح، فاتّخذه نابليون مقاما له اعتبارا من سنة 1860، فكلّما حلّ بالجزائر العاصمة إلاّ وتوجه مباشرة إلى هذا القصر، ليقضي ملك فرنسا مدة زيارته للجزائر في أحضان دار الأميرة الكفيفة، وليحوّل في سنة 1961 إلى متحف للفنون الشعبية، ليصبح عام 1987 متحفا وطنيا للفنون والتّقاليد الشعبية يضمّ آلاف التّحف الفنية التّقليدية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018