التنظيـــــم النســــــــــــائي في الجزائــــر مـــــــن الكفـــــاح إلى النضـــــال

المــرأة الجزائريـــــــة وُضعــــــت عـــــلى المحــــــك ونجحــــــت بـتفــــــــــــوق

لقد تكوّنت أول بذور التنظيم النسائي في الجزائر سنة 1945 وبرزت المنظّمة في سنة 1947م باسم (جمعية النساء المسلمات الجزائريات ) التي تلاشت بعد انطلاق ثورة أول نوفمبر، حيث اندمجت ككل القوى الوطنية دون تمييز وانصهرت في بوتقة الثورة.

 إننا نجد المرأة خلا ل الثّورة تمثل المرأة الجزائرية في الملتقيات الدولية النسوية وتسمع صوت الثورة، وكانت تقابل فيها بحماس منقطع النظير وتقابل بالانعتاق والحرية، وتسجيل تأييدها ودعمها وندائها في بياناتها الختامية ولنأخذ من ذلك تمثيلها للمرأة الجزائرية في المؤتمر الدولي الرابع للاتحاد النسائي الديمقراطي الذي عقد في مدينة فيينا سنة 1958، حيث انطلق صوتها يقول باسم المرأة الجزائرية: «أطلب من المؤتمر أن يراعى في اللائحة الختامية بأن المرأة الجزائرية لا تطلب في الوقت الحاضر حقوق العمل أو تحسين مستوى العيش، بل إيقاف هذه الحرب الرّهيبة التي فرضها الاستعمار الفرنسي على الشعب الجزائري الذي يناضل من أجل قضية الحرية والاستقلال».
عن هذه الإنطلاقة العملاقة التي أتاحتها جبهة التحرير الوطني، والتي حمّلت مشعل الثورة للمرأة بحيث سارت بشكل تلقائي على ضوء توجيهات وعمل هذه الجبهة في الطريق الصحيح لحرية المرأة، في حين أن المرأة الجزائرية وُضعت على المحك الحقيقي ونجحت بتفوق في امتحان عسير لقدراتها
ووطنيتها طاقتها واستعدادها للتضحية حتى تحقيق النصر، ولذلك جاء في ميثاق طرابلس: «إن مشاركة المرأة الجزائرية الفعّالة في الحرب التحريرية تعطيها حقّ المشاركة بصفة كلية في النشاط العام لتطوير البلد ويجب على الحزب مساندة النشاط النسائي وتحميل المرأة المسؤولية، حسب كفاءتها في إطار العمل من أجل الوطن» وفي ميثاق الجزائر: «يجب أن يزيل الحزب جميع عراقيل رقي المرأة وازدهارها ويؤكد نشاط المنظمات النسائية»، بأن المساواة بين الرجل والمرأة يجب أن تكون أمرًا واقعًا وينبغي للمرأة الجزائرية أن تكون قادرة على المشاركة الفعلية في النشاط السياسي وفي بناء الاشتراكية بالنضال في صفوف الحزب والمنظمات القومية والنهوض بمسؤوليات فيها.
وتحكي المجاهدة صفية بلماضي التي غادرتنا مؤخرا أنهن كن يرافقن المجاهدين مامية شنتوف ونفيسة قايد حمود، وكانت مامية شنتوف تقول لهن يجب أن ترافقن الجمعيات حتى تتعرفن على النضال، وتقول أن هنالك قبل هذا الاجتماع كان اجتماع آخر عقد في فرنسا مع بعض النساء الفرنسيات، لكنه فشل لأن الجزائريات رفضن الإنضواء تحت اسم اتحاد النساء الفرنسيات، فكان اجتماع 1947 أول لقاء للنساء الجزائريات الذي سطر أرضية للنضال النسوي الجزائري أثناء وبعد الثورة، ورغم تباين التكوين والخط الأيديولوجي بين نفيسة حمود ومامية شنتوف تقول لكنهن بقيا وفيات لبعضهن وللنضال من أجل الوطن.
الاتحاد النسائي بعد الاستقلال
قبل تشكل أول اتحاد نسائي، أرسل بعض الإخوة المناضلون بوعلام أوصديق ويحيى بريكي ومحند أوكيد وعلي لونيسي، في طلب للمجاهدات، خاصة بنات بلكور بشارع كويري وصالومبي، رسالة مع عبد القادر طلبا للقاء في بلكور أياما قبل الإعلان عن الاستقلال، حيث تشكلت أول نواة للاتحاد النسائي الجزائري في ماي 1962، وضمت النواة أسماء نسائية معروفة في النضال والجهاد، أمثال زهور زيراري ولويزات اغيل
أحريز وزهور بعزيز، فاطمة زكال، شامة بوفجي، والممرضة سكينة آيت سعادة.
وهكذا كان ميلاد أول اتحاد نسائي جزائري على أبواب الاستقلال، حيث دخلت النساء مباشرة من النضال والجهاد في الجبال إلى نضال من نوع آخر.. نضال من أجل انتزاع حقوق النساء في التعليم، خاصة في الأرياف والمدن الداخلية، حيث وجد أن البنات لا يذهبن إلى المدارس، كما رافع الاتحاء لحقوق النساء السياسية والاجتماعية وعلى رأسها الحق في العمل، وقد خاض  من أجل ذلك معارك عدة مثل معركة قانون الأسرة، لأنهن كن يؤمن أن البلاد التي حاربت من أجلها النساء والرجال تبنيها أيضا النساء والرجال.
الاحتفال بـ٨ مارس
في الجزائر كان في ١٩٦٥
تطوعت فيه نساء الجزائر لتنظيف شوارع العاصمة من الزبالة بعد انسحاب الموظفين الفرنسيين، يومها خرجت المجاهدات والمناضلات والمسبلات والمعلمات الشابات والعجائز، ولم يتخلف أحد يومها عن شن أكبر حملة في تنظيف شوارع العاصمة، بداية من بلكور إلى ساحة الشهداء، وجهوا نداء لسكان العاصمة.. كل منكان يملك سيارة أو شاحنة أوعربة للنقل سخرهافي ذلك اليوم لحملة التنظيف، الحملة بدأت من مقر دار الشعب «الاتحاد العام للعمال حاليا» يومين قبل الثامن مارس، حيث لبست النساء المآزر البيضاء وشمرن على سواعدهن في الطواف بالمكانس ودلاء الماء على شوارع العاصمة، حيث تم يومها دمج وفود الاتحاد النسائي مع اتحاد العمال، وصبيحة يوم الثامن مارس 1965 قطعن المسافة بين دار الشعب وقاعة الماجستيك «الأطلس حاليا» مشيا على الأقدام، وقبلهاقمنا بتدشين أول روضة للأطفال قرب دار الشعب ما زالت إلى اليوم، حيث قامت فاطمة زكال بإزالة الستارة عن اللوحة التي تحمل اسم أصغر شهيدة قتلت في مظاهرات 11 ديسمبر، صليحة فرحات. بعدها انطلق الوفد مشيا على الأقدام إلى قاعة الماجستيك.
وضم الوفد أسماء مثل صفية بلمهدي، زهية تغليت، وحسيبة تغليت عضو المنظمة السرية، وزليخة بلقدور، وفاطمة زكال وقد تقرر منح شرف إلقاء أول كلمة باسم الاتحاد النسائي واتحاد العمال لصفية بلماضي، وهذا باقتراح من فاطمة زكال التي سبق أن اشتغلتا معا.
واجتمعت ذلك اليوم فرحة الاستقلال وفرحة ٨ مارس وإبراز  دور النساء في معركة بناء البلد، وللتاريخ فإن صاحبة فكرة الاحتفال بالثامن مارس كانت المجاهدة وطبيبة الثورة نفيسة قايد حمود، المعروفة بنفيسة لليام زوجة الطبيب لليام، الذي كان في الولاية الثالثة، والتي مثلت الجزائر في احتفال بالثامن مارس في ألمانيا، وبقيت في رأسها تجسيد الفكرة في الجزائر وكانت هي أول رئيسة للاتحاد بعد إنشائه.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018