«روش الجزائر» للأدوية يطلق أكاديمية موجهة للصحفيين، قداري:

تطوير علاجات حديثة تستهدف الخلية المسرطنة

سهام بوعموشة

 

أعلن مجمع روش السويسري لإنتاج الأدوية عن إطلاق أكاديمية خاصة بالصحفيين من مختلف وسائل الإعلام، بهدف إعداد برامج ودورات تدريبية في مجال الطب والصناعات الصيدلانية تسمح للأسرة الإعلامية بالتعرف أكثر على جديد المخبر في إنتاج الأدوية الفعالة لمكافحة السرطان، مع استشارتهم في المواضيع التي تهمهم وأخذ اقتراحاتهم في هذا المجال بعين الاعتبار.

في هذا الصدد، أوضح المكلف بالإعلام عبد الله بولقرون، أن الهدف من إطلاق هذه الأكاديمية هي معرفة آراء الإعلاميين حول الأمراض التي تشكل موضوع الساعة والتي تفاقمت لدى فئتي الرجال والنساء منها سرطان القولون والثدي، وكذا التعرف على الدراسات العلمية الطبية التي يقوم بها مخبر روش بغرض توفير الأدوية الفعالة المساهمة في تحسين ظروف علاج مرضى السرطان.
من جهته، قال خالد قداري مسؤول عن الشؤون والعلاقات العامة أن مخبر روش يعد رائدا في ابتكار الأدوية الحديثة التي تساهم في تحسين علاج المرضى بشكل فعال، مشيرا إلى أن المجمع تحصل على ثلاث جوائز نوبل و44 جائزة مكافئة تقديرا للمجهودات التي يبذلها في اكتشاف الأدوية لمكافحة السرطان بكل أنواعه، وموازاة مع ذلك انتهج المجمع سياسة تحسيسية من خلال التعاون مع الجمعيات المعنية بهذا الداء بتوفير الأدوية اللازمة للكشف المبكر عن مرض السرطان.
وأكد قداري أن المجمع استثمر 60 مليار دولار من رقم أعماله وأكثر من 20 بالمائة تستثمر سنويا لتطوير علاجات جديدة تسمح بإدارة أفضل لهذا المرض وبالتالي تحسين صحة المريض، مذكرا بالشراكة مع وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في إطار المخطط الوطني لمكافحة السرطان.
وكشف مسؤول الشؤون والعلاقات العامة بمخبر روش عن إنتاجهم في مجال التكنولوجية الحيوية وهي تقنية جد متطورة وفعالة تستهدف خلايا الخلية المسرطنة وليست لها مضاعفات جانبية على جسم المريض، مشيرا إلى أنه بفضل أبحاثهم المتطورة واستثماراتهم الضخمة في مجال الصحة أصبحت بعض الأنواع السرطانية مثل سرطان الثدي أمراضا مزمنة وسمحت بتمديد عمر المريض على عكس ما كان سابقا. وعن تكلفة المريض أوضح قداري أنه في الجزائر لا نملك تكلفة المريض بسبب نقص المعطيات في المستشفيات، مثمنا مبادرة السلطات الجزائرية بإعداد سجل السرطان لجمع المعطيات حول عدد المرضى، حيث يرافق مخبر روش السلطات في هذا المجال.
وحسب ذات المسؤول فإن تحديد تكلفة علاج المريض وفعاليتها تتطلب تطوير علم يسمى اقتصاد الصحة يسمح بتقليص زيارات الطبيب وتكفل الطاقم الطبي، مضيفا أن مجمع روش يعمل على وضع دراسات وتحقيقات حول بعض الأمراض بالشراكة مع المصالح الطبية المختصة، لتحديد تكلفة العلاج.
ويرى أنه لعقلنة النفقات يجب خلق طرق جديدة لتمويل الصحة، وهذا ما ذهبت إليه ليديا باشاغا المديرة التجارية على مستوى المجمع، مؤكدة أن هذا الأخير رائد في إنتاج الأدوية في مجال الأورام السرطانية ويقدم حلولا طبية فعالة وعلاجات ذات جودة لفائدة صحة المريض.
وبلغة الأرقام قالت إن 14،5 مليون شخص في العالم يموتون بالسرطان إلى غاية سنة 2035 وفي الجزائر 48 ألف مريض مصاب بالسرطان و50 ألف حالة جديدة سنويا، وكذا 40 بالمائة من سرطان الثدي لدى المرأة و11 ألف حالة جديدة سنويا، حيث يشكل سرطان عنق الرحم الرقم الأول في الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020