خاطرة

أيها القلم

نبيلة ميهوب

أما آن الوقت لأن تنتفض أيها القلم.. أما آن لك أن تهجر رمسك المسكون بين القبور المنسية.. أما آن الوقت أن تمزّق الخرقة التي ألبسوها لك وكتبوا عليها  «هكذا نحن نصنع أكفان الذين لا نريدهم كبارا، لأنهم ولدوا صغارا».
أما آن لك أن تأتهم من التاريخ الذي كُتب على شاهد برجك المشيّد من طين بأيادي صُلبت على جذع الشجرة من خلاف.
أيها القلم.. ذكرهم بزمن فرعون وبعصا موسى.. وكن أنت الحيّة التي تسعى وابطل سحرهم.. وليكن حبرك آيات الله العظمى.. فكذلك أنزلها الله في  قرآن عربي وصرّف فيه من الوعيد لعلّهم يتقون أو يُحدث لهم ذكرا.. فذكرهم أيها القلم أنك حٌمّلت أوزارا من زينة القوم، فما أعجلك فيما قضوا إنها الحياة الدنيا.. أيها القلم احذر أن تُبتاع في سوق الرداءة.. وذكرهم أنهم لا يملكون لك ضرّا ولا نفعا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020