قصيدة نثرية

عيناك

دعاء بركات

قلي كيف تستكين الأشواق
وينطفئ بليال البعد لهيب العشاق
فلقد ألقت عيناك سهما
أصاب زوايا جسدي فنشب به الاحتراق
كيف أقول مليون مرة.. أحبك.. قبل رحيلك
وأقنعك أنني أتجرع الموت بالفراق
كيف أدعي الهدوء...؟
وثباتي زعزع من الأعماق
تطاير من ربيع عشقي
الأوراق
إني ببعدك أحتضر وأنفاسي تتذوق الاختناق
فالروح ذهبت معك
وتكفل جسدي حمل المشاق
بقيت لوحدي..
أ تنتظر طلتك رجوعك.. حبيبي
أن تقودك يوما إلى جفنيا المساق
أن يجمع وهج لهفتنا لقاء
ونطفئ براكين شوقنا بعناق
فلطالما أردت قرب عينيك البقاء
والغرق.. والموت.. وكذالك الشقاء
أي قدر عجيب هذا يا قدري.. وأي قضاء
أراني عينيك.. فعلقني.. رماني
ونثرني في بحر ظلمتها طفلة تتعلم خطوات العشق.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020