خاطرة

بين الرّفوف

مريم كورطة

اعتقدت أنها لن تجد نفسها الضائعة، كانت تبحث في أي مكان، خاطبت الكثير، وحاورت الكثير من الذين اعتقدت أنهم سلبوا منها نفسها، دون جدوى تمضي الأيام، وتبقى هي حائرة، قررت التخلص من هذا الشعور ووضع حد لحياتها، اختارت مكانا بعيدا عن الناس مكانا هادئاً حتى لا تزعج روحها في آخر لحظاتها داخل هذا الجسد، قصدت بيتاً مهجورا على جانب المدينة، دخلت وأحست ببرودة الجو هناك، جلست أرضا وضمت قدميها وشبح الخوف والوحدة يتسلل أوصالها، رفعت بعدها عينيها الغائرتين إلى القمر، فبدأت تشكيه هموم حياتها، مصاعبها، شكته أنها فقدت نفسها منذ زمن، زمن بعيد حتى أنه صار من المستحيل معرفة كم طال، أخبرها أن تبحث عن نفسها بين الكتب، الكتب التي لا يطالعها الجميع، تلك الكتب تحمل بين طياتها قصص غامضة مشفرة، حيث ليس بإمكان كلٍ فهمها، بسبب الخوف الذي تملكها قررت أخذ فرصة أخرى والبحث عن روحها بين الرفوف، هناك كان ميلادها الجديد، ميلاد بين الرفوف، حيث كان هناك نورا يقبع بينها، فهي تحتوي على العديد من أنفاس من سبقونا بكل الحكمة وتجاربهم، خيالهم وحتى علمهم، لذا قررت حينها شكر القمر، وخوض مغامرة جديدة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020