قصّة قصيرة

ثعلب ميّت

عبد القادر رالة

 رافقت صديقي إلى بيت خاله في الريف، وقد كان ابنه الأكبر يربّي كلباً سلوقيا. وقد كان صديقي معجبا بكلب ابن خاله ودائم الحديث عنه في بيته، في المدرسة أو في الشارع فرغبني ذلك رؤية ذلك الكلب المطيع الذي يهزم الذئاب، الخنازير والحيات الخطيرة، وطلبت الإذن من والدي فوافق بعد إلحاح طويل...
  لمحنا ثعلبا من بعيد، ولم نكن ندري أنه مريض، فقال صاحب الكلب لصديقي اذهب أنت هناك وأنا أبقى هنا، وطلب مني أنا أن أركض نحو الثعلب، وانطلق السلوقي يسبقني بعد أن أمره صاحبه، وانطلقنا حتى التقينا عند الثعلب فوجدناه مطروحا أرضا...وشرعت أقهقه: ـــ ثعلب ميت، فغضب صديقي وقال ـــ أتسخر منّي! أتسخر منّا، أتسخر من كلب ابن خالي!
  لم يقل ابن خاله شيئا، وحاول صديقي أن يقنعني بأن الثعلب مات خوفا من سلوقي ابن خاله،  فرفضت أنا بقوة: ـــ الثعالب لما تسمع صوت الكلاب تفر...
 وحاول كل واحد منا أن يقنع الآخر بتفسيره لموت الثعلب، وفي النهاية حفر صديقي حفرة ودفنه فيها،غير أن الكلب ابتعد ولم يشاركنا لا النقاش ولا الدفن، فقد لمحنا شعوره بالملل لما وجد الثعلب ميتاً.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020
العدد18209

العدد18209

الإثنين 23 مارس 2020