قصة قصيرة للأطفال

«قــــوس قــزح»

جاسم محمد صالح/ العراق

 

كان الغراب الأبيض على الرغم من لونه الجميل يغار كثيرا من جمال الطاووس وكثرة الوانه، فجاء ذات يوم إلى الطاووس وقال له:
- من اين أتيت بكل هذا الجمال والوقار ؟.
عرف الطاووس ماذا يقصد الغراب من سؤاله لان علائم الحسد والغيرة باديتان عليه ، ففكر الطاووس مع نفسه وبعد فترة أجاب:
- إنها هدية من ذلك الكوكب الجميل.
وأشار بيده إلى الشمس وكانت مشرقة وسط السماء، فرح الغراب حينما سمع كلام الطاووس ومع هذا فقد نظر إليه بحقد وكراهية وقال:
- سأكون أجمل منك، وسأختار أجمل  الألوان وأبدعها.
ومنذ تلك اللحظة طار متوجها إلى الشمس ليأخذ منها ألوانها الجميلة، وظل يصعد ويصعد حتى أنهكه التعب والجوع والعطش، لكن رغبته في ان يكون أجمل من الطاووس تدفعه أكثر فبقي يرتفع في طيرانه عاليا وعاليا وأخيرا شعر بان الجو صار ساخنا جدا ولا يطاق وأمست حنجرته تؤلمه بشكل كبير فتوقف عن الصعود وعاد حزينا إلى الأرض، وهناك فوجئ بان ريشه قد احترق وصار مثل الليل، وصوته الجميل قد تبدل وصار مزعجا مثل صوت البوم.
لم يتحمل الغراب أن يعيش مع الطيور الأخرى لأنها عرفت قصته ، فشكله يدل عليه فابتعد عنها إلى المناطق المهجورة حيث لا احد يراه او يكلمه ومنذ ذلك الوقت لم يلتق الغراب بالطاووس ولا بالطيور الأخر، وان كان الجميع يسمعون نعيبه عن بعد فيتشاءمون منه وهم يتذكرون قصة الغرور في امتلاك ما عند الآخرين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020