نحن عاشقون

أو.إ.ع



لَحظَةُ الصَّمتِ كانتْ كَلامًا بيننا
لُغَةً ليسَ يَفهَمُها في الوجودِ سِوانا
إنَّها أبْجَدِيَّةُ مَن يَعشَقونَ
ومَنْ يَنزِفونْ
إنَّهُ النُّطقُ مِنْ حَدَقاتِ العُيونْ
كُلُّنا مُغْرَمونْ
كلُّنا عاشِقونْ
بَصْمَةُ العِشْقِ لا تَتشابَهُ بينَ الأحبَّةِ
حتى يَكونوا بِنفسِ البراءَةِ
نَفسِ الطَّهارَةِ نفسِ الجُنونْ
ليسَ للحبِّ آخِرْ
رِحلَةُ العِشقِ أطوَلُ مِن سَنَواتِ العُمُرْ
ومِن هَمَساتِ الظُّنونْ
أنت كلُّ المَرافئِ لو يَعلَمونْ
أنت عَصرُ النُّبوءَةِ أنت الخُصوبَةُ
أنت التَّوَحُّدُ أنتِ الزَّمانُ الحَنونْ
كلُّ أَزْمِنَةِ الحبِّ تَرحلُ
إلا زَمانَك مازالَ يَنبِضُ رَغْمَ السُّكونْ
كلُّ شيءٍ جميلٍ تَوارَى
ولَكِنْ عُيونُك تَزدادُ حُسْنًا
وتَزدادُ عُمْقًا وأزدادُ عِشقًا لِهَذه الفُتُونْ
لَمْ يَعُدْ لي سِواك امْنَحني الهُويَّةْ
أدْخِلني لِحضْرَةِ عَينيك
كلُّ الصِّعابِ أمامي تَهونْ
ليسَ لي مِن مَكانٍ ولا من زَمانٍ
ولاحَيثُ الناس يكونون
قَلبي يَكونْ أيُّها الجاهِلونَ
مَعاني المَحَبَّةْ ليسَ لِيَ أنْ أُبَرِّرَ هذا الشُّعورَ فلنْ تَفهَمون
ولن تَعذُرون
لحْظَةُ الحبِّ أروَعُ ما في الوجودِ فهل تُنكِرونْ؟
وهل تَهْرُبونْ؟
أيُّها الكافرونَ بِدينِ المَحَبَّةِ لا تَسألوني عَنِ الحُبِّ حتَّى تَذوقوهُ مِثليَ أو تُؤمِنونْ!

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020