قصيدة

لا تختبر صبري

سمرا عنجريني

حافية القدمين
على أرض باردة
أتلَّقطُ خطواتي..
تفاصيل غربة
بلا وعد تلقاني..
هنا شمعة أشعلها
أمنية في قلبي أرتلُّها
أوراق كتبتها
ذات صدق..
ذات لهفة..
ملؤها مشاعر لم أفهمها
المصحف الأثير في قلبي
قداس عيد الميلاد
روح في قرآني
سجادة عبرة تسألني
أين كنت ياغافلة..!!!؟؟
أنفضُ عن جسدي احتفال
خيبة أمل
أحث السير إلى قدري
عروس ترفل بثوبِ زهد
بلا اتزان ..
توهجُ الشمس في شعري
وفي قلبي غصة حب
بلا وطن
ابتسامتي في طور ولادة
غامضة جداً
كما العبادة..
أتذكَّر سبحة كلماتك
تناثرت حباتها
بلا عطر...
لا تختبر صبري سيدي
فترياق الأزقة...
يحاول انتحاراً من أمد
كان يهدهد عابرة سبيل
غرقت في لجةِ الزبد
أمانةٌ ..
لازالت في عنقك
عهدٌ في قصةِ الأمس
أنهيها.. سيد الكلمة
بلا ألم..
أنهيها مابين ثغر يئن
وشفاه لامست غيمة
بلا مطر..
صليلُ سيفك أسمعه
كنعاني.. غساني
لا صرخة له
يرتفع.. ينخفض
بلا ريادة ..
مازلتُ أرتعش من بردٍ
كما قبرة تائهة
تفتش عن سيادة ..
كن صوتاً يعلو
كن ألمُ الحياة
بلا موت..
التف حول خصري
بعنفوانِ..
لكن...
حذار حبيبي.. حذار
لاتختبر صبري ..!!!

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018