«الشعب» ترصد مواكبة العاصمة للإجراءات الوقائية

بلديات في حالة استنفار للحد من العدوى الوبائية

إستطلاع: حياة كبياش

 نقص الوعي وقلة الانضباط مصدرا الخطر

تمديد ساعات الحجر الجزئي من الساعة الثالثة بعد الظهر إلى السابعة صباحا من اليوم الموالي في بعض ولايات الوطن، إجراء آخر يقضي بحمل الأشخاص على المكوث في البيت تفاديا لانتقال العدوى، بعد تسجيل خروقات من مواطنين في تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.
«الشعب» وقفت على هذه السلوكات غير المسؤولة من خلال هذا الاستطلاع.
تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الجزائر 1200 إصابة، وارتفع معه عدد الوفيات إلى 130 وفاة، بحسب آخر إحصائيات وزارة الصحة. وبالرغم من هذه الأرقام المخيفة، ما يزال بعض المواطنين، غير مبالين ويقومون بسلوكات غير مسؤولة، تتمثل في عدم الانضباط بقواعد الوقاية للحد من انتشار الوباء القاتل.
رغم حملات التوعية والتحسيس من خطر الإصابة بفيروس «كوفيد-19»، مايزال البعض غير واعين وغير مبالين بخطورة الوضع والمعركة التي يكون فيها الإنسان الخاسر الأكبر إذا لم يلتزم بالإجراءات الاحترازية وأخذ الحيطة والحذر.

لامبالاة بباب الوادي

واقع وقفت عليه «الشعب»، حيث لوحظ في بعض أحياء العاصمة، أن هناك من الناس من يمارسون حياتهم اليومية كما لو أن الأمور عادية. فبعض الأحياء الشعبية كحي باب الوادي، لاتزال الطوابير أمام المخابز دون احترام لمسافة السلامة الموصى بها «1 متر»، ولا يزال الباعة المتجولون يتحينون فرصة عدم وجود رجال الأمن، ليطرحوا سلعهم على قارعة الطريق ويهرعون بالفرار كلما مرت دورية أمامهم.
يوميات الحي الشعبي ذي الكثافة السكانية الكبيرة والمحوري، باب الوادي العتيق، تظهر السلوكات غير المسؤولة، أكدتها في تصريح لـ «الشعب» عضو مصلحة حفظ الصحة والنظافة «م.ن»، حيث قالت إنه من خلال خرجاتها اليومية، سواء في إطار التحسيس أو التفتيش، لاحظت حالة لا وعي من قبل المواطنين بأهمية تطبيق الإجراءات الواقية لتفادي الإصابة بفيروس «كوفيد ـ 19» القاتل.
وأضافت، أن هناك لا وعي من جهة، وعدم انضباط بقواعد الوقاية من الإصابة من جهة أخرى، فبعض الأشخاص الذين تحدثت إليهم، من خلال خرجاتها اليومية للتوعية والتحسيس، أكدوا لها وعيهم بهذا الخطر، لكنهم في التطبيق أمر آخر، وهذا ما يحير - بحسبها - حيث تصطدم بذهنية غير مفهومة، وبالمقابل هناك عدد قليل من الناس مدركون للخطر.
كما أشارت كذلك، إلى عدم وعي وعدم انضباط بعض التجار الذين يستغلون الظرف ليقوموا بممارسات مخالفة للقانون. وأفادت في هذا الصدد، أن مصلحة حفظ الصحة والنظافة بالبلدية، تتلقى شكاوى من المواطنين عن بعض التجاوزات، وبالتالي أصبحت مهامهم مزدوجة، توعية وتحسيس من جهة، والسهر على قمع التجاوزات التي تضر بصحة المواطن.

وفاة شخص بزرالدة... والسلوكات لم تتغيّر
 
نفس الوضع تعيشه بلدية زرالدة، التي أحصت لحد الآن حالة وفاة وحالة إصابة مؤكدة تخضع للمتابعة بمستشفى بني مسوس بسبب فيروس كورونا، بحسب ما أفادت به يمينة رامي، رئيسة المنطقة 2، التي تضم مركب مزافران وأحياء أخرى مجاورة، على غرار حي بن عيسى حمدان والشاطىء العائلي...
وقالت رامي في تصريح لـ «الشعب»، إنه بمجرد تسجيل حالات إصابة في زرالدة، تم تقسيم هذه الأخيرة إلى 5 مناطق، كل منطقة يشرف عليها رئيس وأعضاء مساعدون، يقومون بإحصاء المعوزين الذين لديهم أمراض مزمنة، وكذا المسنين، حيث يتم التنقل إليهم وتحسيسهم في بيوتهم بخطر الإصابة بكورونا، لأنها الشريحة الأكثر عرضة للوباء.
أوضحت المتحدثة، أنه بالرغم من تسجيل حالتي إصابة بفيروس كورونا ووفاة إحداها بمستشفى الدويرة، لم يغير هذا الأمر شيئا فيما يتعلق بسلوك المواطنين، حيث تستمر اللاّمبالاة وعدم الوعي بخطورة الوباء.
وتكمن الخطورة، كما قالت، في عدم احترام الحجر بالنسبة للعائلتين اللتين تأكدت أصابة أحد أفرادها بكورونا، حيث تم رصدهم في الشارع، بالإضافة إلى عدم انضباط المواطنين بالإجراءات الوقائية كاحترام مسافة الأمان (1 متر على الأقل)...
ولفتت المتحدثة إلى المشاكل التي يواجهها الشباب المتطوع في عملية تنظيف وتعقيم المستشفى والمستوصفات، والمتمثلة في عدم حصولهم على ترخيص للقيام بعملهم التطوعي.

مخطط عمل ميداني  بباب الزوار


أحياء بلدية باب الزوار لا تختلف من حيث الوعي بخطورة الإصابة بفيروس كورونا عن الأحياء المذكورة آنفا، حيث أن عددا معتبرا من المواطنين لايزالون غير ملتزمين بقواعد الوقاية، فليس هناك انضباط على النحو المطلوب، بحسب ما تمت ملاحظته في الميدان، وخير دليل سوق أول ماي بسوريكال الحيوي، الذي يعرف حركية كبيرة منذ الساعات الأولى.
وعمد القائمون عليه إلى فتحه منذ الساعة السابعة صباحا، لكن بمجرد وصول الساعة الثامنة يتغير المشهد، حيث تبدأ حشود بشرية بالتوافد عليه، خاصة وأنه لم يعرف ندرة في المواد الاستهلاكية خلال هذه الأزمة الصحية ماعدا مادة السميد، ناهيك عن أن المتسوقين يقصدونه من كل حدب وصوب، خاصة وانه يتوافر على مساحة كبيرة لركن السيارات ما يضمن أريحية في التسوق.
هذا الانشغال رفعناه إلى مسؤول خلية تسيير أزمة فيروس كورونا والأمين العام ببلدية باب الزوار عبد الغني بوتوتو، الذي أفاد أنه تم تحضير مخطط عمل ميداني يشمل كل القطاعات، لتأطير السكان والوقاية ومكافحة الفيروس.
وأضاف، أنه تم كذلك إزالة السوق الفوضوي بحي «دبي» بباب الزوار، كما تم توجيه قرار لسوق «سوريكال» بالعمل نصف يوم مع التعقيم اليومي، وذلك بعد تمديد الحجر الجزئي من 3 بعد الزوال الى غاية 7 صباحا من اليوم الموالي.
وقال المتحدث، أنه تم كذلك تحرير مقررات تتماشى والمراسيم الصادرة لمكافحة الوباء القاتل، منها ما يتعلق باحترام المسافة والتباعد بين الأشخاص في الشارع والمحلات، التعقيم الخارجي للشوارع والتي جند لها 5 شاحنات تابعة لبلدية باب الزوار، تعمل وفق برنامج أسبوعي، حيث يشمل هذا البرنامج 7 أحياء.
كما يوجد برنامج للتعقيم الداخلي - بحسب ذات المسؤول - يشمل البلدية والمرافق الأخرى، كالمستوصف والعيادات الموجودة في إقليم البلدية، بالإضافة إلى المتابعة اليومية لعملية النظافة، إلا أن المواطن يبقى شريكا في هذه المقاربة الوقائية وهو الآخر مسؤول من جهته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020
العدد18257

العدد18257

الإثنين 18 ماي 2020