تشكل نزيفا باقصى السواحل الشرقية

احلام بلوغ الضفة الأخرى تتبخر على أمواج البحر

عنابة: العيفة سمير
تعتبر ظاهرة الحراڤة أو قوارب الموت باتجاه أوربا وخاصة من عنابة باتجاه ايطاليا من أصعب الظواهر التي مست الجهة الشرقية من الساحل الجزائري الممتد على أزيد من ١٢٠٠ كلم. هذه الظاهرة ما انفكت تحصد أرواح شباب مغامر، امتطى البحر أملا في الوصول إلى الضفة الأخرى من حوض البحر الأبيض المتوسط، وبحثا عن الجنة التي خيل إليه انه سوف يراها لدى وصوله إلى الضفة الأخرى من المتوسط، أين يبني هؤلاء أحلاما كبيرة اغلبها تتبخر بين الأمواج المتلاطمة في أول عملية إبحار على متن هذه القوارب الصغيرة، والتي أضحت آلة الموت رقم واحد التي تهدد هؤلاء. هذا إذا ساعفهم الحظ وفلتوا من حرس السواحل لولاية عنابة، ناهيك عن المصير المجهول لأولئك الذين يصلون إلى الجهة الأخرى أين يجدون حراس السواحل الايطالية في انتظارهم.
العملية هي انتحار مع سبق الإصرار والترصد، لكن لا نسأل عن أولئك الذين دفعوا بأنفسهم إلى هكذا مغامرات، بقدر ما نسأل عن الدوافع الحقيقية التي ساقت هاته الفئة من الشباب ودفعت بها إلى المجهول؟ وتحت أي ظرف طارئ ومستعجل استسلم هؤلاء لرحمة البحر وأخطاره؟ وكيف تقف الجهات المعنية وهذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع بولاية عنابة ؟ هل فعلا تم تطويقها ؟ أم الظاهرة في ازدياد مطرد ؟
حاولنا في هذا الاستطلاع الميداني أن نضع هذه الظاهرة في سياقها السليم بقدر الإمكان أملا في الوصول إلى تشخيص حقيقي ولو على مستوى اجتماعي وأمني للظاهرة، لنعرف فعليا من يقف وراء هاته المأساة التي باتت ككل موسم صيف وككل هدوء يشهده البحر تتم عملية توقيف هؤلاء المغامرين أو كما يطلق عليهم بقراصنة البحر المسالمين، أو ورود أنباء عن اختفاء بعض هذه القوارب وهي تتسلل باتجاه أوربا مروعة أهالي هذه الأسر الآمنة بفقد ابن أو أخ أو بنت أو قريب عزيز.
تقربنا من مصالح حرس السواحل لولاية عنابة، لم نجد أي تعليق من أي جهة رسمية ماعدا بعض الإحصائيات التي أفادنا بها مكتب حرس السواحل للولاية، حقيقة هنا في عنابة الكل يجمع أن الظاهرة موجودة فعلا، وما تلك الإحصائيات الميدانية، والتوقيفات التي تشهدها الجهة الشرقية من حوض البحر الأبيض المتوسط لأكبر دليل صريح وواضح أن الظاهرة باتت تنخر المجتمع أكثر من أي وقت مضى، شباب من الجنسين ومن مختلف الأعمار، ومن مختلف المستويات الاجتماعية أراد أن يمتطي البحر بصفة غير شرعية، الكل يجمع أن الظروف الاجتماعية لهؤلاء  كانت قاهرة، لكن المفاجأة الكبيرة أن تجد شبابا يتمتع بمستوى معيشي لاباس به، وحتى مستويات راقية، أراد أن يجرب حظه في امتطاء هذه القوارب، مغامرا للوصول إلى الضفة الأخرى، لا شيء سوى ليقال بين أبناء عنابة يوما ما أن فلان شجاع، لقد وصل إلى الطرف الآخر من البحر رغم ما في ذلك من صعوبات انه الهوس والاندفاع الذي لا حدود له، وغالبا ما يكون مكلفا جدا، خسائر في الأرواح، واعتقالات، وتوقيفات وترويع للأهالي.
خمسة منافذ ''للحرقة''
حاولنا جاهدين الإلمام ولو على مستوى معين بهذه الظاهرة في هذا الاستطلاع الميداني، بداية تشير الإحصائيات التي أفادتنا بها مصالح حرس السواحل لمدينة عنابة لعام ٢٠١٢ والتي شهدت أكثر من سبعة توقيفات لهذه القوارب، ناهيك عن تلك القوارب التي لم يتم التمكن من رصدها.
تتوزع اغلب المنافذ التي يتخذها هؤلاء الشباب المغامر كنقطة انطلاق لرحلاتهم هاته الميؤوس منها في اغلبها على حوالي أهم خمسة منافذ رئيسية أهمها منفذ جنوه والذي تم من خلاله رصد ثلاث عمليات تسلل خلال هذا العام، الأولى كانت في ٢٤ جانفي ٢٠١٢ أين تم توقيف ٢٠ شخصا على مستوى قارب واحد واثنين أحداث، والثانية كانت في الثاني من أوت ٢٠١٢ أين تم توقيف ٢٢ شخصا معهم طفل حدث. أما عملية التسلل الثالثة كانت في نفس اليوم من الثاني من أوت ٢٠١٢ أين تم ضبط ٢٢ شخصا متسللين من سيدي سالم وجوانو.
كذلك هناك منفذ الشط ففي بداية هذا العام في ١٣ جانفي ٢٠١٢ تم توقيف ١٩ شخصا معهم حدث.
كذلك منفذ سيدي سالم أين تم توقيف ٢٦ شخصا واثنين أحداث في ١٧ أوت ٢٠١٢.
آخر عملية إبحار على متن هذه القوارب تم ضبطها على مستوى وادي بقرات، ليتم توقيف ١٨ شخصا على مستوى قارب واحد.
هذه المنافذ الخمسة تقريبا هي مجموع النقاط التي تضع عليها حرس السواحل عينها صباح مساء، لكن في الحقيقة يبقى هذا الترقب والمتابعة أمرا محدودا في الإحاطة بهذه الظاهرة وتطويق المتسللين عن طريق البحر، لأن العملية في حد ذاتها أمر صعب التأكد منه ومن كل قارب موجود بعرض المياه والتأكد من نية الركاب إن كانوا فعلا بصدد الانتقال إلى الضفة الأخرى عن طريق هذه القوارب أم لا وإحالتهم إلى الجهات القضائية للولاية ما لم يتم ضبطهم عمليا بهذا الجرم، لان اغلب الموقوفين عن استجوابهم يقولون نحن كنا في رحلة صيد واستجمام لا غير، ما لم تضبط بحوزتهم العديد من القرائن كالعملة الصعبة، والمؤونة وغير ذلك من الأمور التي تؤكد فعلا أن هؤلاء في رحلة سفر.
هنا بولاية عنابة يقول الأستاذ عبد الله أستاذ علم النفس الاجتماعي أن ظاهرة الحرقة أصبحت جزءا لا يتجزأ من هوية المجتمع بولاية عنابة، يصادفك وأنت تتجول بأحياء المدينة العديد من الكتابات على جدارن الأحياء الشعبية كتابات كثيرة لشباب المدينة يشيد بهذه الظاهرة، هذه الظاهرة التي تجمع بين العديد من الأبعاد، من جهة هي ظاهرة اجتماعية الدافع الأساسي فيها هو الرغبة في حياة أفضل والبحث عن الجنة الموعودة التي مرسومة في ذهن هاته الفئة من الشباب المغامر، جنة أوروبا والعودة بالاورو والسيارة وتوفير الرفاهية للأهل، هذا المنفذ الذي يتهرب به هذا الشباب من متابعات أهاليهم، الحكاية بالنسبة إليهم لا تعدو أن تكون انتقالا سلسا إلى الضفة الأخرى، لكن في الحقيقة العملية لا تعدو أن تكون انتحارا وانتقالا إلى المجهول، لان الخطر يتربص بهؤلاء على أربع او خمس مراحل، أولا هذه العملية باتت من الناحية المالية مكلفة، لان هناك شبكات تشرف على توفير هذه القوارب لهؤلاء مقابل عمولات مالية تتراوح بين ١٤ و٢٠ مليون سنتيم للفرد، الشيء الثاني حرس السواحل من الجهتين الجزائرية وكذا الايطالية خاصة لن تقف مكتوفة الأيدي في ضبط هؤلاء وإحالتهم إلى الجهات القانونية الخطر الأكبر هو البحر، فالرحلة غالبا ما تكلل بغرق هذا القارب، وموت كل من عليه.
هناك شباب له دوافع اجتماعية قاسية كالبطالة والفشل في تأمين حياة مستقرة في بلاده تحت العديد من الظروف، أراد بهذا الحل الانتقال وتجريب حياة الهجرة، لكن للأسف فهو اختار الطريق الخطأ، فكيف تبحث عن حياة أفضل برحلة تخاطر فيها بحياتك؟ ضف إلى ذلك تلك الجنة الموعودة أوروبا التي بذهن هاته الفئة من الشباب لم تعد كذلك، وأوربا حاليا تغرق في مشاكل اقتصادية كبيرة خاصة ايطاليا، يوما ما كانت ايطاليا تغض الطرف عن هؤلاء المتسللين إليها من ضفاف المتوسط لأنها كانت بحاجة ماسة لليد العاملة، لكن حاليا ايطاليا يوميا تسرح الآلاف من العمال المهاجرين عندها، وحتى أولئك المهاجرين بطرق شرعية من دول شمال إفريقيا يفكرون اليوم في العودة إلى أوطانهم لان العيش بها أصبح مستحيلا.
يقول احد الشباب الذين التقينا بهم، وضبط بأحد السواحل الايطالية وأعيد ترحيله إلى ارض الوطن، يروي حكاية توقيفه، ومن جملة ما قال، لما تم ضبطنا بايطاليا قال لنا احد حرس السواحل الايطاليين (ما أشقاكم لقد دخلتم على جهنم وتركتم الجنة خلفكم).
الجانب الثاني هو عامل نفسي لا غير لا علاقة له بأي ظروف اجتماعية أخرى، حبا في المغامرة، هناك شباب يتباهى بكذا أشياء من اجل أن يرى نفسه في مرتبة ومكانة معينة، لأنه أصبح بين فئات شبابية كثيرة هنا بعنابة موضوع الحرقة والوصول إلى الضفة الأخرى دون أي تأخر او ضبط او توقيف هو انجاز كبير، والشخصية التي تنجح في ذلك هي شخصية محبوبة وقائد رأي في المجتمع الشبابي، وما الروايات التي يتناقلها الشباب يوميا لأكبر دافع لاستفحال هذه الظاهرة أكثر. فهناك العديد من الحالات التي تم توقيفها تأكد بعدها أن هؤلاء يتمتعون بظروف اجتماعية مستقرة وفي حالات أخرى ظروف مريحة، لكن حب المغامرة وحب الهجرة التي لم يوفق إليها هذا الشباب بطرق شرعية اكبر دافع لركوب البحر بهذه المخاطر وتحقيق هذا الحلم.
يقول الأستاذ الظاهرة باتت جزءا من هذا المجتمع الكبير، والحل أو المعالجة الأمنية وتلك المطاردات لن توقف الظاهرة، ما لم يتم تناولها ارتجاليا من طرف مؤسسات المجتمع، وكذا فتح منافذ للهجرة الشرعية المنظمة لمن أراد أن يتوجه إلى الضفة الأخرى، لماذا التضييق على هذا الشباب، اتركه يهاجر، وتأكد انه سوف يعود إذا وقف على حقيقة ما يدور بأوروبا خاصة. من جهة ثانية يجب أن نوجه الرعاية للفئات المعوزة من الشباب وفتح المجال لها من أجل تأمين حياة أفضل هنا بالجزائر، لا أن نضيق عليها الخناق، ونترك حرس السواحل ككل عام يتكبدون هاته المعاناة في رصد ومتابعة هاته القوارب المتسللة بصفة دورية باتجاه أوربا، هكذا لا تتوقف الظاهرة، بل تصبح من أكبر الرهانات لدى هذا الشباب ما لم نضع أيدينا عن الأسباب الحقيقية التي دفعت بهؤلاء لركوب هذه المخاطر.
 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019