وقـفـة في ذكـرى رحيلــه العاشـرة

العلاّمة عمر دردور..الوطنية والإصلاح في مشروع مجتمع بديل

بقلم / أحمد بن السائح

 طـــالب نجــــيب لعبـد الحميــــد بن بـــاديس في قسنطينــــة

التّحصيـل الفقهـي واللّغـوي غايـــــة أدركهـــــا

يكاد الأستاذ العلاّمة عمر دردور بجهاده ومناشطه الإصلاحية يكون أمّة بحالها؛ فقد اضطلع في حياته المديدة والمليئة بالمفاخر والمواقف الخالدة، بما لا تستطيعه المؤسسات التي لها غاية، ولا الجمعيات والأحزاب التي تبني نضالاتها على إقامة مشروع مجتمع بديل، ومعارضة مسؤولة. وقد كانت رسالة مترجمنا الأستاذ عمر دردور ـ طيّب الله بالرحمات ثراه وسلامٌ عليه في الصالحين فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ ـ تراهن على الانتصار لقضية شعب بأكمله، وانتشاله من واقعه الاستدماري المزري، والارتفاع به إلى مستوى النضال والتحرر، والمواجهة بشتى الوسائل المتاحة من أجل تخليص الوطن من قبضة الآسر المحتل.

 

مولده ومرباه

من عمق ذلك الواقع المزدحم بالأحداث والاضطرابات، وفي غمرة ذلك التدافع بين غاصب مكابر، ومواطن مسلوب من كل شيء؛ ولا يعرف للوطنية الصحيحة طريقا بعد، وُلِدَ ونَشَأَ الصبي عمر دردور يوم 13 / 10 / 1913 بقرية آبائه وأجداده قرية حيدوس بثنية العابد؛ من عرش أولاد عبدي الذين يصعد عمود نسبهم إلى بورك بن علي بن شيحان بن طراد بن أثرياء بن هلال بن عامر من العرب الهلاليين الخارجين من الحجاز عام 443 هـِ الموافق لسنة 1075 مِ. وأدخل مولده السرور والابتهاج على الأبوين الكريمين محمد بن منصور دردور والفاضلة عائشة سباع، وازدان البيت العائلي بالوليد الجديد، وكان لمولده رنة طرب خاصة، وفرحة كبرى عَمَّتِ الأهل والمحيط والجوار؛ وفي عهد الصبا الأول وجد نفسه داخل الكتَّابِ بين أترابه، وما هي إلا سنوات قلائل قضَّاها في الكُتَّابِ المبارك حتى حفظ القرآن الكريم قبل الحادية عشرة من عمره الغض، على يد مُؤَدِّبِهِ شيبة العلم والتقوى الشيخ عبد الرحمن زموري طيب الله بالرحمات ثراه؛ ولذكائه المبكر تصدى للختمة الثانية التي رسخت في وعيه القرآن حفظا وتلاوة وأداء؛ وأهَّلَتْهُ ـ الختمة الثانية ـ إلى مزاملة الحفظة والقراء المهرة، وبصحبة هؤلاء تفتَّقت ملكة الصبي عمر ـ بمرور الأيام وتعاقب الشهور ـ عن اكتشاف عوالم القرآن الكريم وما فيها من إعجاز وأسرار، وراح الطفل عمر ينهل من هذا الينبوع الصافي الذي خاطب صفاء فطرته وتغلغل في أعماق براءته بعذوبة نغمه وطلاوة ألفاظه.
ومن منطلقات هذا النبع كانت التنشئة الأولى، وكان لسماعات الوحي الأعلى ومعايشتها بوساطة التكرار والإقراء الأثر العجيب في نفس الطفل المتألق، وكان لها التوجيه الحاسم في تحديد مسارات حياته وفي رسم معالم شخصيته وما كان ينتظرها من أدوار فارقة، وغايات مثقلة بالمسؤوليات التي تنوء بحملها الجبال الراسيات. وبعد الختمة الثانية تسلّح الطفل اليافع ـ قبل مغادرته للكتاب ـ بأصول العربية وما فيها من جمالٍ وأسرارٍ وبلاغة وبيان، ولَمْ يفته في تلك المرحلة التزود ببعض العلوم الأخرى، وحفظ العديد من المتون في النحو والصرف واللغة والفقه والفرائض وعلم الكلام والحساب والفلك؛ وملأ وفاضه من علوم عقلية ونقلية شتى كانت متداولة في تلك الأيام.
وفي تلك الأثناء الحافلة بالتلقي كان شعار الطالب عمر دردور: ((هل من مزيد))، وكان شغله الشاغل هو الاستزادة من العلم والتبحر فيه والترحال في سبيله، وألقت به عصا الترحال إلى زاوية طولقة التي كانت تعجُّ بطلبة العلم، ويُشَارُ بالبنان إلى كفاءة ومؤهلات أساتذتها ومدرّسيها، وتزخر خزائن مكتبتها بمختلف العلوم والمعارف؛ وهي من أهم وأكبر المكتبات ـ على الإطلاق ـ في الوطن بما فيها من كنوز ونفائس ومخطوطات لا توجد في غيرها من المكتبات في العالم.
وفي هذا المرتع الخصب ـ زاوية طولقة ومكتبتها العثمانية ـ وجد الطالب اليافع عمر دردور ضالته، وراح يلتهم ألوانا شتى من العلوم، وجلس إلى مشايخ من أهل التخصص في العلوم الشرعية واللغوية؛ وعلى مدى سنتين كاملتين قضاهما بهذه القلعة العلمية، اكتسب الشاب عمر ـ الذي لَمْ يتجاوز بعد عقده الثاني ـ الملكة العلمية، وأصبحت له المقدرة التي تعينه على شق سبل العلم. وفي زاوية طولقة تاقت نفسه لملاقاة رائد النهضة الجزائرية الأستاذ الإمام عبد الحميد بن باديس، بعد أن سمع عن دروسه ومنهاجه وطرائقه في التدريس؛ وكان الذي نقل أخبار إمام النهضة إلى طلبة زاوية طولقة هو أحد أفراد أسرة الزاوية العثمانية، وهو الأستاذ عبد الحفيظ بن الهاشمي صاحب جريدة ((النجاح)) الذي كان يأتي زائرًا إلى طولقة، ويحمل معه إلى طلبة الزاوية مناشط الشيخ عبد الحميد بن باديس مع طلبته ودروسه التي يلقيها على العامة في بعض مساجد قسنطينة، وفُتِنَ طالب العلم عمر دردور بقدوته ومثله الأعلى وشيخه رائد الإصلاح في الجزائر قبل أن يراه. وبعد تفكير جاد ومسؤول قرر الطالب الطموح الالتحاق على الفور بشيخه، فولى وجهه شطر الجامع الأخضر بقسنطينة، بمعية الأستاذ عبد الحفيظ بن الهاشمي، وكانت الرحلة على ما فيها من مشاق وأعباء واحدة من الرحلات العلمية الموفقة التي خلدت صاحبها وجعلته من رموز بناة مشروع النهضة الإصلاحية الشاملة التي مهدت لمجابهة ودحر استدمار استيطاني عاث في ربوع الوطن فسادًا ونال من الأرض والعرض.
وتَوَسَّمَ الأستاذ الإمام ابن باديس في الطالب الوافد من الأوراس خيرًا؛ وكانت فراسته وتوسمه في محلهما، فلا الطالب عمر خيَّبَ توَسُّمَ شيخه فيه، ولا هذا الأخير عارض طموح هذا الوافد الجديد الذي قطع الفيافي والقفار وطوى المسافات الطوال، وصبر وصابر من أجل تحقيق الرغبة في التحصيل والاستيعاب. وكانت موافقة ابن باديس على انتساب الطالب الجديد للجامع الأخضر هي الخطوة الأولى التي تحققت وجعلت الشاب عمر يتنفس الصعداء، أما الخطوة الثانية فكانت الامتحان الذي كان بمثابة مفتاح الدخول الذي يخضع له كل الطلبة الراغبين في الالتحاق بهذا المعهد العلمي. وجاء موعد الامتحان الذي وصفه لنا صديقنا الأستاذ محمد الشريف بغامي أحد تلامذة الشيخ دردور ومريديه.
 يقول الأستاذ بغامي: ((...أجرى له الشيخ عبد الحميد بن باديس امتحانا في استظهار القرآن الكريم وفي بعض المسائل الفقهية واللغوية، وكان ممّا امتحن فيه إعراب الجملة: [يا رحمة الله حُلِّى بأرضنا] وهو ما ذكره لي فضيلة الشيخ رحمه الله، وكانت جميع إجاباته موفقة..ولذلك لما شرع في التلقي من الشيخ عبد الحميد أبدى نباهةً وذكاءً وسرعةً في الفهم والتحصيل مما جعل شيخه يعتمده مع مجموعة من إخوانه منهم الشيخ الزموشي والشيخ حيرش والشيخ فضيل الورتلاني والشيخ حمزة بوكوشة وغيرهم لمساعدته في مهمة التعليم الإبتدائي بالجامع الأخضر والتدريس بمسجدي سيدي قموش وسيدي بومعزة..
وقد أمضى الشيخ سبع سنوات كاملة بين الدراسة والتدريس بقسنطينة، وكلما تذكّر تلك المرحلة إلا وأبدى إعجابه وحبه الكبير وتقديره لشيخه عبد الحميد بن باديس..)) . أ . هـ . ]من ترجمة لا تزال مخطوطة بعنوان: (محطات مضيئة من حياة المرحوم الشيخ عمر دردور) بقلم: الأستاذ محمد الشريف بغامي؛ ص: 13 ـ 14؛ ((والأستاذ محمد الشريف بغامي من جلساء الشيخ دردور وحوارييه)).[.
بعد عودته من قسنطينة سنة 1936 سارع إلى تأسيس ((الشّعبة الأوراسية)) لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بمعية مجموعة من طلبة الأوراس ومثقّفيه، وبذلك أدخل الشيخ عمر الإصلاح الديني والثقافي والعلمي إلى مدن وقرى ومداشر الأوراس. وبدأ في التّدريس ونشر التّوعية وفتح النوادي؛ وبمواظبته على هذا العمل أيقظ الضمائر، وصحّح الكثير من المفاهيم السّلبية السائدة، وحرّر بدعوته وخطابه الإصلاحي العقول الخاملة والنفوس المتردّدة؛ وتجاوب مع دعوته الجديدة كافة مواطني الأوراس الأشم، الذي رحّب سكانه بالدعوة التجديدية التي أيقظت الناس من سباتهم، وفي تلك المرحلة الحاسمة استطاع الشيخ دردور أن يضع يده على جرح الوطن السليب، ويستعرض راهنه ومستقبله والحلول المجدية لتخليصه من قبضة الآسر المحتل.

كتاتيب مدرسة الوطنية والمواطنة

ومضت دعوة الشيخ دردور تشق طريقها بالتوعية والتثقيف للكبار وفتح مدارس التربية والتعليم للصغار، وتلقين القرآن الكريم في الكتاتيب؛ والعمل على إبقاء مساجد المسلمين بعيدة عن إدارة المحتل. ووَلَّدَ هذا النشاط المتميز الغيظ لدى سلطات الاحتلال التي كانت تتابع أعمال الشيخ عمر دردور وتترصد أهدافه، وتترقب ضبطه متلبسًا بمخالفة قوانينها الجائرة؛ ولما أدركت إدارة الاستدمار أبعاد وغايات الشيخ دردور عَطَّلَتْ نشاطه، ثم سجنته من جوان إلى سبتمبر 1939 لا لأنّها أقامت عليه الحجة، بل لأنها لم تعد قادرة على تحمل استمراره في دروسه ونشاطاته التي أصبحت مزعجة، ولم يبق أمامهم سوى الكيد والتآمر لإسكاته والتخلص منه، ولأسباب واهية تتنافى مع روح العدل ولا تتفق مع نزاهة القضاء وحيادية الأحكام المنصفة، لفقوا له اتّهامات مختلقة لم يقترفها ولم تخطر له على بال!!! واتّهموه بتأليب الجماهير ضدّهم، وعدم الانصياع لأوامرهم، والتّحريض ضدّهم إلى غير ذلك من سيل الاتّهامات الجاهزة التي تطال كل من يُنَاكِرُ تعسّفهم واستكبارهم. وعلى الرغم من تبرئة الشيخ عمر بعد محاكمته لأنّ الاتّهام لم يكن مؤسّسا من أصله، إلا أن الذين كانوا يلاحقونه من داخل دواليب الإدارة الفرنسية لم يعجبهم حكم التبرئة، فازداد غيظهم واشتدّ حنقهم وامتلأت صدورهم نارا، فعاودوا تحريك متابعته، ووصل الأمر بحاكم أريس (ميستيكلي) بتلفيق واختلاق اتهامات جديدة ضد الشيخ عمر، واستعمل كل ما أوتي من مكر وكيد لتوريط الشيخ عمر، وهدّد بعض السّاكنة وأجبرهم على الإدلاء بشهادات الزّور والإقدام على الكذب، والتقول على الشيخ عمر بأشياء لم تقع منه، ولم تحدث في الواقع، بل هي محض افتراء من وحي عقل الشيطان (ميستيكلي) ومن لَفَّ لفه وكان على شاكلته؛ وبناء على هذا النوع الجديد من الباطل والتخرصات؛ تحركت محكمة الاستئناف، وأدانت الشيخ عمر دردور؛ وأثناء محاكمته توافدت الجماهير من مختلف أنحاء الأوراس، وأحاطت بسجن ومحكمة باتنة من كل جانب، ومن قسنطينة قَدِمَ إمام النهضة الجزائرية الأستاذ عبد الحميد بن باديس صحبة الشيخ محمد خير الدين، واستقبلهما علماء باتنة، وألقى الشيخ ابن باديس درسا في المسجد العتيق بعد المحاكمة المتعسفة، وأطلق سراح الشيخ في سبتمبر 1939 بعد أن استكمل كل أيام العقوبة التي سلطت عليه. وبعد خروجه من السجن وجد الحرب الكونية الثانية ـ قد اندلعت ـ في أيامها الأولى.
وبتعلة الحرب وما سادها من غموض وحذر تعطّل النشاط السياسي للأحزاب والجمعيات ومنها جمعية العلماء، وبحكم ظروف الحرب الطارئة عرف الشيخ عمر بذكائه كيف يتعامل مع المعطيات الجديدة، وكيف يوفق بين سعيه الإصلاحي الذي دأب عليه، وبين واقع الحرب وما تمليه من حتميات.
يتبع

 

        الحلـقـــــــــــة2

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019