وقفـة في ذكـرى رحيله العاشــرة

العلاّمة عمر دردور..الوطنية والإصلاح في مشروع مجتمع بديل

بقلم / أحمد بن السائح

 دور ريادي في الثّورة التّحريريّة وتأسيس المعاهد الإسلامية بعد الاستقلال

يكاد الأستاذ العلاّمة عمر دردور بجهاده ومناشطه الإصلاحية يكون أمّة بحالها؛ فقد اضطلع في حياته المديدة والمليئة بالمفاخر والمواقف الخالدة، بما لا تستطيعه المؤسسات التي لها غاية، ولا الجمعيات والأحزاب التي تبني نضالاتها على إقامة مشروع مجتمع بديل، ومعارضة مسؤولة. وقد كانت رسالة مترجمنا الأستاذ عمر دردور ـ طيّب الله بالرحمات ثراه وسلامٌ عليه في الصالحين فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ ـ تراهن على الانتصار لقضية شعب بأكمله، وانتشاله من واقعه الاستدماري المزري، والارتفاع به إلى مستوى النضال والتحرر، والمواجهة بشتى الوسائل المتاحة من أجل تخليص الوطن من قبضة الآسر المحتل.

وبعد الحرب استأنف الشيخ عمر مناشطه، وعاد إلى أداء واجباته نحو أمّته ووطنه، ولم يقتصر عمله النوعي ونضالاته المخلصة على جمعية العلماء فحسب، بل كانت له أعمال أخرى في مجال الحركة الوطنية والتعاون من أجل المصلحة الوطنية مع قياديين من حزب الشعب؛ وهي المواقف التي أملاها عليه مقتضى الحال، ونهض بها بعد أن اقتنع بجدواها وبضرورتها واستيقن من مردوديتها على الوطن بالنصر، والدفع بقضيته السياسية إلى المواقع الموصلة للتحرر والمحققة لاسترجاع السيادة الوطنية؛ وقام بها أحسن قيام، ولم يكن يعنيه في قليل أو كثير سخط الساخطين أو نقد الناقدين، وفي هذا السياق نترك القلم للأستاذ محمد الشريف بغامي الذي تحدث عن هذه الحقيقة التي تُلْقِمُ المتهمين لجمعية العلماء حجرا، يقول الأستاذ بغامي: ((...بالإضافة إلى نشاط الشيخ الإصلاحي والتعليمي التربوي المتسم دائما بصبغة السياسة، بث الوعي الوطني والتحسيس بأهمية العمل من أجل السيادة والحرية، وكان له نشاط ملحوظ في الأربعينيات بالتنسيق مع بعض قادة الحركة الوطنية في حزب الشعب (سي ابن بولعيد، سي الحواس...)، ولم يمنعه انتماؤه إلى الجمعية من النشاط المكثف لتحقيق أهداف الحركة الوطنية، وقد ساهم بفعالية في توعية الشعب للالتفاف حول المترشحين من أبنائه الصّادقين في انتخابات 1947 ومنهم الشهيد مصطفى بن بولعيد، وقد أشرف الشيخ على أكثر من تجمع شعبي ومنه تجمع قرية مشونش حيث ألقى خطابا حَارًّا مُؤَثِّرًا ما زال أثره في نفوس من عايشه من الأحياء..وذلك ما صرّح لي به شخصيا، وما رواه لي أحد الأحياء (عمي مسعود مهري) شقيق الأستاذ محمد مهري المحامي..)). أ . هـ . ]من ترجمة لا تزال مخطوطة بعنوان: (محطات مضيئة من حياة المرحوم الشيخ عمر دردور) بقلم: الأستاذ محمد الشريف بغامي؛ ص: 21 ـ 22.[.
دوره في الثّورة التّحريرية
كانت اتّصالات فقيدنا الأستاذ عمر دردور بقادة الثورة ومفجّريها قبل اندلاع الثورة، وكان الشيخ عمر أحد الإطارات الفاعلة في التحضير الذي سبق موعد اندلاع الثورة المباركة، وكان على علم بميقاتها وساعة تفجيرها، وساهم بماله الخاص وبنفسه في سبيل إنجاح الثورة، وكان الشيخ عمر من الرّجالات الأفذاذ الذين قدموا دعمهم الكامل وغير المشروط لثورة الشعب، وظل نعم المعوان ونعم المجاهد الذي تلقاه إلى جانبك في ساعة العسرة. وأمثال الشيخ عمر دردور معدن نادر من المحنكين لا يجود الزمان بمثلهم في كل الأحايين. وضع نفسه وماله وكل ما يمتلك تحت تصرف الثورة، واضطلع بالإشراف على العديد من مراكز التموين، وتحضير المستشفيات وما تتطلّبه طبيعة الثورة من خصوصية تنقل تلك المستشفيات من مكان إلى آخر لتقديم الإسعافات للجرحى والمصابين، وأدّى تلك المهمّة على أكمل وجه إلى جانب نخبة من المجاهدين الأُوَل من إطارات جيش التحرير الوطني، وقد استفادوا جميعا من خبرة وتجارب الشيخ دردور وقدرته على التنظيم.
وبعد المنتصف الأول من سنة 1955 قرّرت قيادة الثورة أن ترسله إلى الخارج بعد أن أصبح مطاردا من طرف العدو، وقبل سفره حدّثته نفسه أن يُعَرِّجَ على قسنطينة لحضور محاكمة صديقه القائد البطل مصطفى بن بولعيد، وفي نزل سيرتا بقسنطينة التقى بمحامي ابن بولعيد (سي العمراني) فانتهز الشيخ دردور فرصة هذا اللقاء، وأوصى سي العمراني ببذل كل ما يستطيعه لإنقاذ حياة سي مصطفى، وبالمقابل أَسَرَّ سي العمراني للشيخ دردور:((...أنّ الشّرطة الفرنسية تتعقب أثرك وتبحث عنك وعليك أن تغادر المكان...))، فاتّجه الشيخ عمر على الفور إلى مكتب الشيخ العربي التبسي الذي تولى بدوره تسفير الشيخ عمر إلى العاصمة، وفي هذه الأخيرة أَعَدَّتْ مصالح جبهة التحرير الوطني ملفّا طبيا يتضمّن الحالة الصحية الخطيرة للشيخ عمر وضرورة نقله للعلاج في الخارج. وفي فرنسا وجد الصراع على أشده بين الجبهويين والمصاليين، وحاول جمعهم على الكلمة السواء، وتعرّض أثناء محاولة التقريب بينهم إلى محاولة اعتداء في مدينة (تور كوان) من طرف المصاليين، كادت تودي بحياته؛ ثم توجه إلى مدينة (فيشي) وبعض مدن الشمال الفرنسي مثل (ليون) و(باريس)، وأشرف على تنظيم خلايا المهاجرين مُعَرِّفًا بالثورة الفتية، حَاثًّا على بذل كل الجهود المتاحة لنصرتها ودعمها وتسخير كل الوسائل لخدمة مصالحها، وواصل مهامه الموكلة إليه في فرنسا إلى شهر جانفي من سنة 1956، ثم استدعته جبهة التحرير إلى القاهرة، فسافر إلى سويسرا ثم توجه إلى مصر، واتصل بقيادة جبهة التحرير في الخارج وانضم إلى ابن بلة وخيضر وآيت أحمد ومحمد البشير الإبراهيمي.
وفي القاهرة قام بواجبه مع إخوانه، وأشرف على شؤون كثيرة ومهام مختلفة منها التكفل بضمان مِنَحِ الطلبة، والتعريف بالثورة لدى الدول العربية أثناء سفرياته وتنقلاته الرسمية، وجمع المساعدات لدعم مسار الثورة. وفي سنة 1956 أُسْنِدَتْ له مهمة تموين الثورة وتسليحها بجلب الذخيرة والعتاد، فسافر إلى ليبيا وأدى كل تلك المهام والمسؤوليات على أكمل وجه؛ وفي ليبيا حاولوا تصفيته، ونبّهه أحمد بن بلة وأمره بالتوجه إلى سوريا، ثم قام بواجبات أخرى في العراق، وعاد إلى القاهرة ليتولى مهمة تسيير خزينة الجبهة والعلاقات مع الدول العربية بمعية الدكتور أحمد فرنسيس، ويشهد له كل أعضاء وفد القاهرة على أمانته ونزاهته وحرصه الشديد على المحافظة على أموال الثورة؛ وظل مجاهدًا قياديا يعمل تحت تصرف جيش وجبهة التحرير الوطنيين إلى سنة 1960، حيث انتقل إلى تونس لتوعية الجنود على جبهات القتال في الحدود تحت قيادة العقيد محمدي السعيد (سي ناصر)، وبقي في تلك المهمة إلى الاستقلال.
النّهوض بالتّعليم أولوية ما بعد الاستقلال
وبعد تحقيق الاستقلال الوطني عاد الشيخ دردور إلى باتنة، وشرع في المساهمة في مسيرة البناء الوطني، وانصبّ اهتمامه على النّهوض بالتّعليم، وانتشال الشباب من واقعهم البئيس الذي يحكمه التخلف والأمية، وكان البرنامج الذي رسمه الأستاذ عمر دردور برنامجا وطنيا عاما يهدف إلى تعميم مشروع التعليم والتكوين العلمي على المستوى الوطني عبر كل المراحل، وكانت فكرته المثمرة في هذا المجال الحسّاس فكرة رائدة وتحتاج إلى ميزانية دولة وتمويل ضخم، وإعداد برنامج عمل يضطلع به فريق بحث من المتخصّصين في التربية وعلم النفس والمناهج البيداغوجية، وما تقتضيه عملية التعليم من إعداد ودراسة وخطط؛ وكل ذلك يستحيل تحقيقه في الواقع إلا بعد دراسته التي تستغرق سنوات من النّقاش والتّحضير لإنجاح هذا المشروع الشّائك، إلاّ أنّ الشّيخ عمر دردور كما ذكرنا في صدر هذه الكلمة كان أمة في شخص اكتسب خبرته وتجاربه من واقع شعب مغلوب على أمره، والمغلوب على أمره قد يتحوّل إلى مارد إذا أراد أن يُغَيِّرَ ما بنفسه {إِنَّ الله لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}. ومن هذا المنطلق نقول أنّ الأستاذ عمر دردور هو الرّائد المنشئ للتعليم في الجزائر بعد الاستقلال، وهو باعث النهضة العلمية والتثقيفية بعد استرجاع السيادة الوطنية، وهو الذي أنشأ المعاهد الإسلامية التي عجزت الدولة حتى عن التفكير فيها كمشروع مستقبلي.
وللتاريخ نذكر أن صاحب فكرة إنشاء وتأسيس المعاهد الإسلامية هو فضيلة الأستاذ العلامة المجاهد عمر دردور الذي أراد أن يعيد للجزائر دورها العلمي، ويفتح أمام أجيالها في الجزائر المستقلة تلك القلاع الشامخة، والله وحده يعلم كم بذل الأستاذ عمر دردور من جهود شاقة لتحقيق الفكرة وجعلها واقعا في حياة الناس، وسعى لتعميمها في جهات مختلفة من ربوع الوطن.
واستطاع الأستاذ عمر دردور أن يقنع صديقه وزير الأوقاف أحمد توفيق المدني بالفكرة والعمل على تحقيقها في الميدان؛ وفي شهر نوفمبر 1962، وبمناسبة الذكرى الثامنة لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة، نجح الحلم وبدأ التطبيق الفعلي على أرض الميدان لإنشاء وإنجاز المعهد الإسلامي بباتنة كتجربة أولى، وكان الشيخ دردور بمتابعته وسهره وراء كل مراحل الإنجاز التي تمت على المستوى المحلي في ظرف قياسي وجيز. وتمّ تدشين معهد باتنة في فاتح ماي 1963؛ وكان لنجاح معهد باتنة روافد أخرى تأسست كمعاهد إسلامية في بسكرة وأريس وقسنطينة وبريكة والشمرة ومروانة والمعذر وبوسعادة والوادي وخنشلة ومنعة ونقاوس...إلى أن بلغ مجموع هذه المعاهد إلى 36 مؤسسة على المستوى الوطني. ومن باتنة سعى الشيخ دردور إلى إنشاء المعهد الإسلامي ببسكرة، وكان مشروع معهد بسكرة مقررا في أول الأمر كمشروع لسيدي عقبة، ولأسباب خاصة تتعلق بهذه الأخيرة، اقتنع الأستاذ عمر دردور في نهاية المطاف أن الاسم لسيدي عقبة وبسكرة هي المؤهلة، وتمّ تدشين المعهد الإسلامي ببسكرة تحت إشراف ورعاية الأستاذ عمر دردور، وأصبح مقر (نزل الترمينيس ـ HOTEL TERMINUS) هو مقر المعهد الإسلامي بـ: بسكرة؛ وكان الذي سيتولى إدارة المعهد هو حمزة حوحو الذي جاء من السعودية بمناسبة فرحة الاستقلال، ووعدوه بتعيينه على رأس إدارة المعهد، وقيل له اذهب إلى السعودية (ونَظِّمْ نفسك) ـ كذا ـ، وقم بتصفية ما عندك هنالك، فذهب ولما رجع لإدارة المعهد وجد الشيخ امحمد امغزي بخوش حَلَّ محله.
تلك هي بعض أعمال ومنجزات فقيدنا الراحل الأستاذ عمر دردور الذي كان واحدًا من رموز الحركة الإسلامية في الجزائر، وكان من القلائل الذين سُجِنُوا في مقتبل العمر، وتعرَّض في سن الثانية والعشرين لمحنة المجابهة المباشرة مع السلطات الاستدمارية، وهي المحنة التي لا يتحملها ولا يصبر عليها حتى من اشتد عوده من الرجال الذين أنضجتهم تجارب الحياة ومرارة النضال، وكانت لهم مسارات طويلة وعِراك حافل بالمواجهات السياسية . قال عنه الأستاذ الدكتور مسعود فلوسي: ((...أنّه لولا شيوخ ثلاثة وهم: محمد يكن الغسيري والشيخ الأمير صالحي والإمام عمر دردور لظل الأوراس يتخبط في جهله...)). والشيخ عمر دردور هو نوع آخر من الصبر والاحتمال، وهو فرادة قائمة بذاتها في التصدي لصنوف الابتلاءات المختلفة؛ وكان من خاصة الخاصة الذين تحلقوا حول رائد النهضة الإصلاحية الأستاذ الإمام عبد الحميد بن باديس؛ وكان بصيرًا بمواقع الصراع متفطنا لدهاء الاستدمار ومؤامراته، وكان واعيا بمراتع السياسة وأحابيلها. فرحمة الله عليه وجعل الفردوس الأعلى مأواه.
انتهى

الحلـقـة الثالثة والأخيرة

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019