وجهة نظر

تحية تقدير وإجلال لأصحاب الجبب السوداء

بقلم: جمال نصرالله شاعر وصحفي

يقال عنهم بـأنهم ضمير الأمة وحبرها في كل زمان ومكان لا لشيء سوى أنهم جمعوا بين الأدب والسياسة وبين العدل وإعلاء الحق والحقوق...هكذا أبان محامو الجزائر في وقفتهم الأخيرة قبالة مقر المجلس الدستوري. حين هتفوا بصوت واحد( الجزائر يحكمها الشعب لأنه المصدر والمنبع وليست عصابة عكفت على تهريب ملايين الدولارات نحو بنوك سويسرا وإيطاليا) لفائدتها وفائدة أبنائها وأحفادها. هاته الفئة التي ضمت صوتها لصوت آلاف الحناجر الهاتفة بمعظم ولايات الوطن.. تدرك جيدا حساسية المرحلة. وما الذي وجب فعله إبان الأزمات.. لأن الضمير دائما وأبدا لابد أن يكون حيا. خاصة إذا تعلق الأمر بمستقبل بلد شاسع بحجم الجزائر...
لقد خرج المحامون في إضراب ضامين صوتهم لصوت الأغلبية من الشباب وفئات المجتمع العميق. نساء وشيوخ .لأنهم أدرى بمعاناتهم كونهم الأقرب منهم يوم يحتكون بقضاياهم العالقة ومظالمهم المتعددة. ومن هنا  كانت الرسالة واضحة جدا..بأن هذا الوطن الحبيب صار في قبضة بارونات استولت على كل الثروات وحركة رؤوس الأموال..تاركين الأغلب من أبناء الشعب يتخبطون في مستنقع قلة الحاجة واليأس والقنوط. وهواجس التفكير في الهروب بأية طريقة وفوق أية وسيلة؟ا
 إن المحامي الذي يتعاطف بإنسانية مع الفقير والمحتاج ويكرس كافة حذاقته ومعارفه في نصرة قضايا المهمشين كان عليه دوما أن يكون عنصرا مُعليا للحق والإحقاق .لأنه الإنسان الذي يلتقي جميع الفئات في جميع الأماكن والأزمنة ولا يعش أبدا في برج عالٍ..فما تعيشه الجزائر اليوم لا يدخل إلا في صيرورة تاريخية مفادها الثورة على الفساد بكافة أشكاله وألوانه. وأكيد أنه من بين طيات هذه المهمة فئة المحامون الذين هم مطالبون اليوم وغدا بالتوجه نحو التعاون الكلي لصناعة مجتمع أقل فساد وعبث وأقل جريمة ولصوصية.. مجتمع خالٍِ من الطبقية تسوده العدالة الاجتماعية...وكل هذا هو الشعار الأول والأخير في أدبيات المحاماة إلا من أبى وعصى..
لقد شاهدنا في كذا من قصة وفيلم وحتى على أرض الواقع كيف أن محاميا أو محامية دافعت  بشراسة من أجل انقاذ هذا الطرف أو ذاك من حتمية الموت والأحكام القاسية..والآن هاهم أبناء الجزائر الحرّة يدخلون المعترك مساهمين بضمائرهم الحيّة ليس ضد شخص الرئيس فقط كما قال أحدهم ولكن لأن الوطن برمته يسير في منحدر الضياع والتشتت. وأن من يحكم هذا البلد الأبّي زمرة تستفيد من جميع الريوع على حساب الأغلبية الساحقة من الجزائر العميقة.. آخرون  كذلك من هذه الفئة قالوا بأنه حان الوقت لوضع حد لمن يتاجرون بمستقبل هذا الوطن والشعب وأن الجزائر هي الأرض المسقية بدماء الشهداء. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يأتيها نفر من المتسلقين والانتهازيين عديمي الضمائر يحتلون فيها أعلى المناصب ويسيّرون شؤونها.
وفي الوقت الذي حدث ذلك وتمكن هؤلاء من الشدّ على زمام الأمور وجدت الجزائر نفسها بعد عشريات في ذيل الأمم. بل حتى أن أمما أخرى تحرّرت بعدنا. استطاعت أن تحقق اكتفاءً  ذاتيا وتقدما ملحوظا على مستوى الجبهات الاجتماعية محققة توازنات ومتجنّبة العديد من الأزمات...الجزائريون للأسف عاشوا طيلة حقب بين أحضان شعارات رنانة ليس إلا...من قبيل من أجل حياة أفضل وجزائر العزة والكرامة لكن كل ذلك لم يتحقق على أرض الواقع..لذلك ثار الأفراد من تلقاء أنفسهم قصد نفض الغبار وتوخي رجالا يحكمونهم أصحاب مواقف ووعود صادقة. وهذا هو القاسم المشترك بينهم وبين فرسان العدالة (المحامون) الذين قال عنهم أحد المفكرين (لم أحترم في حياتي إلا فئتين الأطباء والمحامون. الأول يشّخص الجسد ويعالجه والثاني يشّخص النفس وأشجانها يشدّ بيدها كي يوصلها إلى برّ الأمان والاستقامة الفعلية...

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019