انطباعات

تاريـخ كـاد يهملــه التأريــخ

دكتور محيي الدين عميمور

أسمح لنفسي أحيانا بالتطرق إلى مواضيع أراها لصيقة الصلة بحياتنا اليومية، ومن بينها هذا الفيلم الذي عُرض مؤخرا على القناة الفرنسية الأولى، وهو بريطاني من إنتاج «بي بي سي» (BBC) ويحمل اسم «اعترافات خطرة» (  Confessions dangereuses) وقام بالدور الأول فيه «دانييل كريغ» (Daniel Craig) الذي كان آخر من قاموا بدور «جيمس بوند 007».
ويروي الفيلم قصة أستاذ بريطاني، «فلوك كيلسو»، وقف يحاضر في موسكو عن الفظائع التي ارتكبها «جوزيف ستالين» خلال قيادته للاتحاد السوفيتي، ويقاطعه خلال المحاضرة جمهور يحن للفترة الستالينية، وعند خروجه يستوقفه «بابو» (Papu) وهو كهل روسي، يتهمه بأنه لا يعرف الحقائق الروسية، ثم يذهب لملاقاته في الفندق متسترا ليروي له بأنه عاش شابا لحظات احتضار ستالين، وكان يومها جنديا من الحرس، ويفرض عليه مدير المخابرات الروسية الشهير «لافرنتي بريا» البحث في ملابس الدكتاتور المحتضر عن مفتاح الخزانة السرية، وينتزع منها مذكرة يأمر الجندي بدفنها في حديقة منزله، ويُنسى الأمر بعد إعدام بريا.
ويحاول الأستاذ البريطاني العثور على المذكرة بالتعاون مع ابنة الجندي القديم، «زنايدا بابافا» (Zinaida Rapava ) التي قدمها الفيلم كعاهرة، ككثيرات غيرها سقطن في براثن أقدم المهن في التاريخ بعد انهيار الاتحاد السوفيتي (وهي فرصة لتلويث الحاضر الروسي لمصلحة من يهمهم ذلك)
وبعد عمليات كرّ وفرّ مثيرة يعثر الأستاذ على المذكرة ليكتشف أنها كانت لسكرتيرة روسية تعمل في «الكرملين»، اغتصبها ستالين وحملت منه فطردها إلى بلدتها الأصلية، حيث أنجبت طفلا انتهى به الأمر، بعد وفاة والدته إلى العيش بعيدا عن جدّه وجدته.
والغريب هنا أن سفّاحا قتل الملايين مثل ستالين، وكان لا ينام يوميا، طبقا لمحاضرة الأستاذ البريطاني،  قبل أن يتأكد من تصفية العشرات، يترك فتاة حملت منه سفاحا لتعود إلى أسرتها وتفضح الزعيم الذي يُقدسه السوفييت، لكن مخرج الفيلم لم يتوقف عند هذه النقطة لأنه كان يسعى لتحقيق هدفه الرئيسي وهو شيطنة بقايا الحزب الشيوعي السوفيتي.
وهكذا نكتشف معه أن اللقيط أصبح رجلا تستعمله بقايا الحزب الشيوعي لإعادة سيطرة الحزب على روسيا، وينتهي الأمر بقيام زنايدا بابافا باغتياله، وهو يستعد للسيطرة على الاتحاد الروسي واستعادة الحكم السوفيتي الشمولي.
والقول بأن ستالين لم يكن دكتاتورا لا تعرف الرحمة إلى قلبه سبيلا هو ادعاء لا يقنع أحدا، وأقل ما يمكن أن يقال أنه «آلزهايمر» سياسي، لكن تناسي النقلة النوعية التي عرفها العالم بفضل ثورة أكتوبر 1917 هو استمرار للعبث السينيمائي بعقول الناس عبر المعمورة.
ولقد عشنا إثر انهيار الكتلة الاشتراكية تداعيات واحدية القطبية.
ويتظاهر مخرج الفيلم بالإنصاف والموضوعية فيقول على لسان «بابو» وهو يدافع عن تلك المرحلة: إن روسيا كانت، تحت حكم القيصر، خرابا ودمارا أنقذها حكم البولشيفيك، وإن ستالين هو الذي تمكن من إنقاذ البلاد من أدولف هتلر، وبالطبع فإن نسبة القول لسكير يفقده الكثير من قيمته، إن لم يكن إثباتا ضمنيا لعكس ما يدعيه.
والفيلم ذكرني بسلسلة الأفلام التي أنتجها الغرب منذ انتهاء الحرب الثانية وكيف ركزت كلها على شيطنة هتلر ونظامه، والتي يبدو لي أنها بدأت تعاني مؤخرا من ردة فعل لدي كثيرين، استثارتهم المبالغة في محاولة تشويه الرجل الذي استطاع أن ينطلق من مجرد عريف نمساوي إلى قمة دولة جعلها أقوى دول العالم، واستنفر فيها عقول العلماء لإنتاج ما لم يكن يتصوره أحد بعد اتفاقيات فرساي المُذلة، التي كانت بذرة الحرب العالمية الثانية.
وكانت معظم الأفلام الغربية والشرقية التي قدّمت عن الجيش الألماني تصوره كمجموعة من الوحوش الأغبياء، ومن أشهرها فيلم «الهروب العظيم» (LA GRANDE VADROUILLE) لبورفيل ودو فينس، بالإضافة إلى مئات الأفلام الأمريكية بل والروسية.
وربما كان الفيلم الوحيد الذي قال كلمة خير في ضابط ألماني هو فيلم «ثعلب الصحراء» الذي لعب فيه جيمس ماسون دور المارشال ‘إيروين روميل»، وكانت الخلفية الحقيقة هي الإساءة لهتلر، الذي تخلص بغبائه وحماقته من أحسن ضباطه وأمره بالانتحار.
لماذا أروي كل هذا والبعض ينتظر مني مواصلة الحديث عن حراك الجزائر، في حين أرى، كما يرى كثيرون انفضوا عنه، أن مهمته قد انتهت، ولم يبق منها إلا رماد يخفي جمرات يحاول البعض عبثا إلقاء بعض الأغصان عليها، علها تشعل النار من جديد، لكن الأغصان المبللة لا تستجيب.  
ولقد قلت في بداية أحاديثي أنني أحاول القيام بوقفة نقد ذاتي لكل المسيرة التي عاشتها أوطاننا، والفيلم الذي تناولته في السطور الماضية هو مدخلي لذلك.
فالذي حدث أن الخط الذي سارت عليه الجزائر المستقلة في التعامل مع عدو الأمس كان خطأ من الصعب أن أحدد اليوم ما إذا كان ذلك عن عمد وسابق إصرار أم عن حسن نية، تناست أن الطريق إلى جهنم مرصوف بالنوايا الطيبة.
كان الاتجاه الرئيسي هو بناء مستقبل الجزائر على ضوء شعارات المصالحة التاريخية ومنطق «عفا الله عمّا سلف»، والذي استلهم، في التعامل مع جزائريين تناقضوا مع الثورة الجزائرية أو تهاونوا في دعمها، منطق «اذهبوا فأنتم الطلقاء».
وكان هذا الاتجاه هو عكس الأسلوب الذي تفوقت به إسرائيل وفرضت إرادتها على العالم أجمع، أي التركيز على جرائم العدوّ وعدم السماح بذكر أي فضيلة يمكن أن تمحو بعض ذنوبه، وهذا ما يُفسّر التركيز على الألمان الذين اضطهدوا اليهود وعدم الإساءة الدائمة لليابان، وجرائم هذه، وخصوصا في الصين، معروفة، لكن بلاد الشمس المشرقة لم تستهدف حملة النجمة السداسية.
وكان وراء الاتجاه الجزائري في السيطرة على أحقاد الماضي عدة دوافع، أولها وأهمها أن فرنسيين كثيرين، وخصوصا من رجالات اليسار الفرنسي، وقفوا إلى جانب نضال الشعب الجزائري في سبيل استرجاع حريته وسيادته، ومنهم من مات في سبيل ذلك، و»موريس أودان» واحد من الأسماء التي خلدتها جزائر الاستقلال كتعبير عن العرفان.
الدافع الثاني هو الاستعانة بإطارات جزائرية ارتبطت يوما بالمستعمر السابق، وخصوصا من العسكريين، وهو ما كان واحدا من أسباب التناقض بين الرئيس أحمد بن بله والعقيد هواري بو مدين، وسيكون التاريخ هو الحكم النزيه على المواقف.
وربما كان الدافع الثالث أن تجنيد الشعب لبناء الوطن باعتماد الأحقاد ينسى أن «النار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله»، وأن المستقبل يتطلب أن نقلب صفحة الماضي ولكن بدون أن نمزقها، والنقطة الأخيرة غابت عن كثيرين وغيّبها البعض.
وسنجد هنا، والحديث أساسا كان عن السينيما، أن جل الإفلام الجزائرية الطويلة وضعت خطا فاصلا بين الفرنسي المستعمر والفرنسي المتناقض مع الاستعمار، وتجلى هذا في واحد من أهم الأفلام وهو «الأفيون والعصا»، والذي رأينا فيه مواقف إنسانية لضابط فرنسي في تعامله مع مجاهد معتقل.
لكن هذه النزعة المتسامحة تجاوزت الواقع الحقيقي في فيلم «سنوات الجمر» الذي سمعت الرئيس بو مدين يقول لمخرجه بنرفزة واضحة لم يُحاول إخفاءها: أنت برّأتَ الاستعمار وركزتَ على اتهام بعض أتباعه من الجزائريين.
وكان الأمر الذي لم يفهمه في حينه كثيرون هو أن هذا الفيلم فاز بالسعفة الذهبية في «كان»، لأنه كان منسجما مع إرادة من يقفون وراء الجوائز الفرنسية للإنتاج الجزائري، وإن كان المثقف الجزائري لم يتردد يومها في أن يقول كلمته ولو رأى كثيرون أنها كانت ضد التيار.
وأتذكر أنني كتبت في نوفمبر 1974 (أي منذ نحو 45 سنة) سطورا تحت عنوان «ساعات الجليد (وقاعة العرض كانت باردة).. وسنوات الجمر» تقول :  
فيلم ضخم كسنوات الجمر لا يجب أن يمر هكذا بهدوء مثير للشكوك، وكان لابد أن تتعرض له أقلام ناقدينا بكل موضوعية ونزاهة، لأن الموضوع أكبر من مجرد فيلم بل هو « إستراتيجية السينما الجزائرية « وخطها السياسي، والأسلوب الذي يجب أن يسير عليه الإنتاج السينمائي.
 فالشعب الجزائري ؟ ... كان (حسب الفيلم) يمد عنقه مستسلما للسكين ... ويقيم « الوعدات  استجلابا للمطر، وتتصارع فئاته دمويا على حصص المياه، وترفع نساؤه الأعلام الفرنسية ترقص بها في استقبال مرشح الحكومة في الانتخابات.
والجذوات الدينية، التي حافظت في معظمها على روح العروبة والإسلام، تبدو لنا عبر الفيلم كمخالب للخيانة، تخدر الشعب وتلهيه، وتبلغ سلطات القمع عن كل من يرفع رأسه في المسجد ليتساءل ... ماذا يراد بنا ؟
أما المستعمر الفرنسي فإنه يبدو لنا كشرطة عادية تبالغ، إلى حد ما، في قسوتها !!!..
وسيزيد فيلم ثالث ورابع ... وسيأتي يوم يكذبنا أبناؤنا إذا حدثناهم عن القمع الاستعماري في الجزائري ...
كتب هذا في السبعينيات، وواقع الأمر أن القضية كان يجب أن تكون أكثر وضوحا قبل ذلك، وفي الستينيات على وجه الخصوص، ولن أخجل من القول إنني كنت كتبت محذرا مما يحدث في مجلة الجيش (مايو 1967) في استعراض لفيلم «الليل يخاف من الشمس» وتحت عنوان صارخ يقول «الليل يطارد الشمس».
«سي جعفر» يمثل أحد قمم البورجوازية الجزائرية التي يحميها سحاب الاستعمار من ضربات الشمس، استمد نفوذه من بلاط الحاكم العام فكان حربا على مواطنيه جلادا لهم، وبينما يقاسي شعبنا الأمرين خلال سنوات الثورة يعيش سي جعفر في قصره الفخم خاليَ البال إلا من استزادة النفوذ وامتصاص الدماء.
ويأتي الاستقلال وتصفعنا الصورة المذهلة، إن سي جعفر ما زال حيث كان، ما زال يمسك بالمقدرات.. فقط ... استبدل سيدا بسيد.
ولعل السر في البرود الذي قوبل به الفيلم والدعاية المركزة ضده هو أنه يعرض في جُرأة وشجاعة وموضوعية المشكلة التي تعانيها الجزائر اليوم والتي تسببت في النزيف القومي الذي نعانيه، مشكلة الثوريين المزيفين، مشكلة الخونة الذين لبسوا مسوح المناضلين وتسللوا إلى أجهزة الحكم وشرايين الاقتصاد، تاركين الواجهات السياسية للمناضلين.. يستمدون منهم الحماية والتأييد.
ذلك ما كتبته في الستينيات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019