رأي في الاحداث /ثوابت المجتمع الجزائري في مسار التحولات

نقـــاش حــول الهوية وحراك التغــــير السياســـي

بقلم د-وليد بوعديلة جامعة سكيكدة

تشهد الجزائر حركية سياسية ومجتمعية كبيرة تتطلب انجاز تأملات معرفية في مختلف البدائل والأصوات التي تريد تحقيق مشاريع المجتمع والهوية استنادا الى مرجعية نوفمبر ،قيمه وغاياته في تشييد مشروع الدولة الحديثة تمنح المواطن كرامة واعتبارا وتجعله لا يشعر بالاقصاء تحت اي ظرف.
بعد شهور من أصوات الحراك السلمي الذي اعطى للعالم قاطب درسا في السلمية والتحضر..بعد التحول في الجزائر بدأ البحث في مسائل هوية المجتمع وقضاياه الدينية والثقافية من جديد، لذلك من اللازم تحديد ثوابت للحوار والسجال، كي لا نمس بكل الموروث الثقافي والهوياتي الجزائري حتى تستمر جزائر المؤسسات لا الأشخاص.
وقد أعجبتني رؤية الدكتور الفاضل إبراهيم نويري للمسألة في دراسة حضارية فكرية راقية وسمها ب»طريقنا الخاص للنهضة والتقدم»، تحدث فيها عن بعض القوى التي ترصد حركية المجتمع وتطلعاته للتنمية، قصد الابتعاد بالأمة عن نهجها الصحيح والانحراف عن الإقلاع الحضاري الذاتي.
 ما جاء فيها نذكر قوله:» إن تلك القوى عملت وتعمل دائما وبشتى الوسائل والأساليب على الغزو العقول والإشراف على برامج التبديل الفكري والتربوي والثقافي والاعلامي، بهدف تأييد التبعية لدى إنساننا ومجتمعاتنا، ومن ثم تأخير أو إقصاء أي محاولة صحيحة للنهوض والتنمية و البناء الحضاري العام»
  لذلك ارتفعت أصوات النخبة الثقافية الوطنية  بمكوناتها الثلاثة (المسلمة، العربية والأمازيغية )لتدافع عن هويتنا الجزائرية بكل أبعادها،كما قرأنا عند أرزقي فراد، حميد لعدايسية،محمد الهادي الحسني، عمار طالبي،رابح لونيسي، عبد الرزاق قسوم وغيرهم شرفاء الجزائر النوفمبرية الباديسية.وهم من أعلام الجزائر الذي يمكن الاستلهام من أفكارهم ورؤيتهم لتعقيدات الراهن ،الحلول الممكنة واستشراف المستقبل. وهو استشراف ينطلق بطبيعة الحال من مقومات الماضي المجيد وأسسه.
وقد حرصت –مثلا- مختلف بيانات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين منذ بدايات الحراك الشعبي على الدعوة للارتباط الوحدوي الوطني بمبادئ المجتمع وثوابته وأصوله في كل عملية تغير سياسي وتحول ديمقراطي، ولعل آخرها  هو ثناءها على الحراك السلمي الحضاري ودعوة المجتمع الجزائري  إلى»مزيد من التمسك بسلمية الحراك ووحدة صفوفه وصيانة مبادئه وثوابته.
   كما نبهنا كثيرا ، في مقالات عديدة عديدة نشرت في اكثر من موقع وعناون إعلامي في مقدمتهم «الشعب»، لأهمية إعادة النظر في مضامين كتب المدرسة الجزائرية التي وضعت في عهد وزيرة التربية نورية بن غبريط، بخاصة النظر في الأخطاء المعرفية و اللغوية وغيرها، وبينت  مؤخرا لجنة من وزارة التربية وجود 284 خطأ في كتب الجيل الثاني في مختلف الأطوار، وفيها ما يهدد السلم المجتمعي والهوياتي؟؟؟
لكن من يحاسب الذين شوّهوا أبناءنا وأرغموا المعلمين على تقديم  دروس الأخطاء والنقائص من دون نقاش في دورات تكوين؟؟نرى أنه كما حاسبت العدالة المجرمين الاقتصاديين و الماليين المتورطين في قضايا الفساد ، عليها توسيع الجهود وتعزيز الآليات المتابعة بحثا عن الإجرام الأخطر وهو الإجرام التربوي والفكري الذي مورس لسنوات ببرامج ومناهج وفكر تربوي تعليمي؟؟.
واطلع علينا أكثر من مفكر وخبير بأفكار حول التغيير الجذري ليس فقط لنظام السياسة ودواليب الحكم ،بل المنظومة الاقتصادية والتربوية محل اهتمامنا ووقفتنا في هذه المحطة الحاسمة المفصلية.
اطلع أكثر من باحث يدلو بدلوه حول البناء الوطني المنشود، والدولة الحضارية محل الاهتمام. الدولة البديلة كما يقول رجال السياسة والإعلام وما تفرضه من شروط ومقومات.
إنها الدولة الحضارية التي تفرض قيما وثوابت في الحوار السياسي الانشغال القائم والتحول الديمقراطي السلس المحدد للقيم والثوابت دون السماح بالقفز علي احد عواملها او وضعه في آخر الترتيبات.
التحول الجذري ،يفرض التأني في ضبط الأولويات وإعادة بناء الفكر واختيار أولى المطالب الممكنة وفق رزنامة قابلة للتجسيد ،لا الجري وراء التعجيز. التحول الجذري تحتم وضع الشعارات السياسية المرفوعة التي تؤسس للتوافق ضمن المنظور الحضاري ،يجعل مكونات الدين ،المدنية والهوية اسس المعادلة الثابتة في بناء الدولة الجزائرية الحديثة التي ثار من اجلها الأسلاف، وتركوا وصية للنشء للأجيال:» إذا استشهدنا حافظوا على ذاكرتنا».
 لنجعل إذا  من روافد بناء دولة الحضارة التي هي بالضرورة دولة حق وعدل محطة بناء ووحدة بعيدا عن التشتت والتقسيم وادعاء كل طرف ان فكره احق من الاخر واكثر مشروعية.
أخيرا...هذا إسهام في النقاش المفتوح حول الراهن الجزائري، والأخطار التي تهدد الهوية ودور المنظومة التربوية في هذا السياق وندعو لفتح الكثير من افكار كتابنا الجزائريين عن الحضارة و الثقافة و المجتمع، ولنعد- في إطار يوميات الحراك السلمي البناء- لكتابات مالك بن نبي، ابن باديس،مولود قاسم نايت بلقاسم،أحمد حماني، عبد اللطيف عبادة، البشير الإبراهيمي، عبد الله شريط.. وغيرهم..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019