وجهة نظر

إيديولوجيات متضاربة المذاهب

بقلم: جمال نصرالله

أي تراث أقرب للحقيقة نستفيد منه ؟ا

يراوح التراث العربي نفسه في أغلب محطاته بين المعقول تارة وبين المخبول تارة أخرى ؟! فكل تراثنا العربي موزع على ايديولوجيات عدة متضاربة تضارب المذاهب والملل والفرق...لذلك فغالبا ما تجد هذا التراث ممثلا في المؤلفات. وكل ما هو مدوّن، غير متناسين أوقل واضعين حساب ما أتلف وما هُدر وما أحرق، إما عمدا أو بفعل ظروف وأحداث وحروب، تجد تناقضات صارخة حول نفس الموضوع ومفاهيم معكوسة تسرد وتعلق على نفس الحوادث ؟  لتتساءل في قرارة نفسك وسط حيرة تامة هل آخذ بالأولى أم الثانية.. ومن هي الأقرب للحقيقة..لهذا وجب تدخل القياس العقلي والتحقيق . شاعرا في قرارة نفسك بأنك محققا سريا تحاول الوصول لحقيقة الواقعة والحدث.. ثم تتوجه لسماع ورؤية من سبقوك لهذه القضية ومدى حكمهم عليها.. بعدها تشعر بأنك خرجت عن سياق الباحث المتابع. الذي غالبا ما يكتفي بنقل الأفكار والأراء بحلوها ومرها. وتتحول هنا من باحث إلى مهمة أصعب من قدراتك....جمهور كبير من العلماء العقلاء قالوا بأن التراث الذي صلُح للماضي لا يمكنه بأي مبرر أن يصلح للحاضر أو المستقبل. وإنما هو ابن زمانه. لذلك وجب البحث عن نوع من التراث الصالح لكل زمان ومكان.. وآخر يتوافق مع الضرورات فقط ولا يفعل ذلك ويؤثر في الحياة العامة. وأخيرا هناك تراث لا يصلح  في زمانه ولا في حاضرنا أو مستقبلنا ...إنه تراث اللامنطق واللاعقل.. والذي يلزم فئة معينة أو شخص معين لا غير ..تبقى فقط مسألة التمييز والفرز الدقيق لتقصّي الحقائق ...نعود لنذكر بأنه القصد من التراث هو النصوص والمراجع التي تركها لنا القدماء ...ـ منذ وفاة النبي الكريم الى يومنا هذا ـ دون تناسي طبعا التراث الأدبي الشعري قبل بزوغ الإسلام... وقد سبق وأن تحدث في هذا الأمر شوقي ضيف وطه حسين هذا الأخير المشكك في وجود الشعر الجاهلي أصلا... بحجة أنه يخلو من نوعية ديانة ومعتقدات الشعراء. وهذا بحسبه يدل بأن الشعر الذي بين أيدينا اليوم مفبرك ومنحول ويمكن بمكان أن تكون بعض الأقلام بعد مضي قرون قد كتبته بشكل يناسب عقائدها وأخلاقها ولم يتم نقله بأمانة. لأنه يحوي
بعض العبارات التي تخدش الحياء أو تمس بعقيدة الأمة... فريق آخر يعلق التراث ويربطه بالسنة وهذا ردا على بعض النخبويين الذي رافعوا من أجل تركه جملة وتفصيلا.. والبحث عن نراجع بديلة تتوافق مع العصر والتطورات.. لتأتي بعدها جماعة التوفيقيين ممن طالبوا بعملية التمحيص وإحداث توازنات على خلفية الأخذ بما هو صالح ومتوافق مع حاضرنا ويمكن الإستدلاء به في جميع المراحل.. وصحيح كانت لهم الكلمة الأخيرة ...عكس بعض المتشدّدين الذين طالبوا بالإبقاء على كل ماجاء في كتب التراث الفكري والفقهي المكتوب دون التنازل عن أشياء والعمل بأشياء... وهنا حدث الاصطدام.. واختلفت الفرق والجماعات.. وكان الرأي الأرجح كما ذكرنا لكفة التوفيقيين...الذين استعملوا عمليات الغسل والحذف والصقل. بحجة أن الأمم والشعوب التي لا ماضي لها لا حاضر ولا مستقبل لها...وإلا كيف يمكن التضحية بكل جهود الأسلاف وممن كانوا جهابذة ورموزا بل قدوة لنا جميعا. في جميع مناحي الحياة.
إن مسألة التعامل مع التراث جد حساسة...وتتطلب جهودا معتبرة... ليس لأيا كان بمقدوره أن ينخرط في هذا المشروع الضخم...بل هو يتطلب عقولا نيرة تعمل بمراحل تسودها الجدية والدقة، وفق خصوصية ما يتلائم مع العقلانية والموضوعية بعيدا عن الشعوذة والابتذال الذي يلزم فئة دون أخرى...لهذا وذاك فالتراث الأنسب هو المطابق لروح العصر مع التسليم بجزء منه يلزم السياقات التاريخية التي جاءت فيه والغلق عليها في المتحف؟ا حتى لا تصبح وتصير عقبة وحجر عثرة في تقدمنا وتطورنا... وإلى هنا وجب إعمال العقل، كما وردنا وإلا بقيت الأقطار العربية والمسلمة تراوح مكانها في دوامة من المشاكل لا لشيء سوى عدم الضبطية. وترك الأمور على حالها تتحكم في القلوب والعقول.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18223

العدد18223

الأربعاء 08 أفريل 2020
العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020