الإعلامى المناضل عز الدين بوكردوس مدير شيخ الإعلاميين الجزائريين

بقلم: سري القدوة

لم يبدو موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية ألا موقف اخوي أصيل يعبر عن عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الفلسطيني والجزائري حيث أن فلسطين هي امتداد طبيعي للجزائر فالثورة الفلسطينية ولدت من رحم ثورة أبناء الجزائر فكانت كلمات الرئيس الخالد هوراي بومدين ( مع فلسطين ظالمة او مظلومة ) لترى وتشاهد وتسمع كل أبناء الجزائر يرددون علي مسامعك هذه العبارة كل ما عرف انك فلسطيني وتجسد الجزائر رئيسا وحكومة وشعبا هذه المقولة الهامة والمهمة في تاريخ العلاقات الفلسطينية الجزائرية فتشعر انك تجسد تاريخ مشترك وواقع واحد وهدف واحد لشعب واحد لا شعبين .

تلقينا بمشاعر الألم والتأثر الأخوي الكبير نبأ رحيل الاعلامي القدير والكبير عزالدين بوكردوس مدير عام صحيفة الشعب الجزائرية ومؤسس ملحق الاسرى في جريدة الشعب الجزائرية شيخ الإعلاميين الجزائريين بعد حياة قضاها مدافعا عن وطنه وشعبه الشقيق وقد عرفناه في مسيرته رجل إعلام من الطراز الأول ومجاهدا كبيرا من الأوفياء مستذكرين بالكثير من الإكبار والاعتزاز مناقبه ومواقفه المشرفة في خدمة قضايا شعبه وأمته وفي طليعتها قضية شعبنا الفلسطيني حيث وقف مدافعا عن الحقوق الفلسطينية من اجل انهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

لقد حملت حياة الفقيد المناضل عزالدين بوكردوس محطات هامة في تاريخ فلسطين ولقد كان عندما اجتمع معه ويجمعني به أي لقاء اخوى تكون فلسطين هي الحاضرة مستذكرا  حبه لفلسطين وأرضها وشعبها وحرصه على دعمها بكل ما يملك من قوة وإيمان بحتمية الانتصار فكان مع فلسطين قولا ودعما وعملا وكان قريبا لقلب الرئيس الشهيد ياسر عرفات رحمه الله الذي اجرى معه حوارات عديدة في قلب بيروت وإثناء الحصار ليكون صوت الثورة الفلسطينية وينقل ما يجرى من معارك بطولية خاضتها الثورة الفلسطينية في بيروت ويستمر في عطاءه ودعمه لقوات الثورة الفلسطينية في الجزائر حيث وبمشاركته تم عقدت العديد من المؤتمرات والمجالس والندوات الداعمة للنضال الفلسطيني في فترة اشتد فيها الحصار على شعبنا وثورته.... رحم الله المناضل عزالدين بوكردوس وتعازينا للشعب الجزائري العظيم  .

لقد عرفت فلسطين المناضل عزالدين بوكردوس من خلال ملحق صوت الاسرى الذي كان الفضل له في انجازه عندما تبنى صدروه كملحق مخصص لأسرى الحرية والذي يتناول قضايا الأسرى ويعد ملحق الأسري الذي يصدر مع جريدة الشعب الجزائرية كل أحد هو الأول من نوعه في الصحافة العربية بما فيها الصحافة الفلسطينية حيث أنه التجربة الإعلامية الأولى والناجحة علي مستوي فلسطين والعالم العربي والتي تعنى بقضايا الأسري ومعاناتهم وتكشف حقيقة الممارسات الإسرائيلية بحقهم.

فكان هذا الملحق هو صوت الأسرى القادر على تحقيق طموح شعبنا والعمل علي دعم وتفعيل قضايا الأسرى الفلسطينيين علي المستوي العربي ولا يخفى ما لهذه القضية من أهمية فعندما تخصص جريدة الشعب الجزائرية ملحقا أسبوعيا يصدر ويوزع معها ويشمل تغطية حية ومباشرة لآخر أخبار الأسرى والمستجدات بهذا الخصوص فكانت هذه الخطوة  بمثابة إشراقه مضيئة فتحت الابواب للإعلام الجزائري والرأي العام  لتعزيز صمود الأسرى أنفسهم وعائلاتهم وأمهاتهم ورفاقهم من المناضلين فهذا التاريخ لم يكن مجرد صدفة بل تاريخ يمتد عبر الأجيال وان الدعم المعنوي والمادي والروحي والتقني والفني للثورة الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية تواصل عبر المراحل المختلفة وقد جدد الشعب الجزائري في مناسبات عديدة  دعمه المطلق للقضية الفلسطينية.

أن هذا الحرص والإيمان بعدالة القضية الفلسطينية والتي يؤكده دوما قادة الجزائر يأتي في مقدمة المواقف العربية الحريصة علي الشعب الفلسطيني ونيله حقوقه الكاملة الغير قابلة للتصرف ومما لا شك فيه بأن الجزائر وفلسطين حريصتين أكثر من أي وقت مضى علي المضي قدما في تعزيز العلاقات الأخوية والشراكة بين الشعبين .

رحمه الله تعالي المناضل والإعلامي الكبير عزالدين بوكردوس وأتقدم الى اسرة الاعلام الجزائري والي جميع العاملين بجريدة الشعب الجزائرية وأسرة الفقيد بالتعازي الحارة رحمه الله واسكنه بواسع جناته وانأ لله وانأ اليه راجعون .

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 
 
 
 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020