محاربون فرنسيون يوجهون رسالة للرئيس هولاند:

يجب على باريس الاعتراف بجرائمها في الجزائر

أكد محاربون فرنسيون قدامى انه بعد مرور٥١ سنة على استقلال الجزائر يجب على فرنسا الاعتراف بمسؤولياتها فيما يخص الجرائم المرتكبة إبان الحقبة الإستعمارية.
وجاء في رسالة وجهوها للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند باسم الجمعية الجمهورية لقدامى المحاربين: «يجب على فرنسا الإعتراف على لسان السلطات العليا للدولة بجرائم الدولة والجرائم في حق الإنسانية التي ارتكبت باسم بلادنا في الجزائر خلال الفترة الإستعمارية و خلال الحرب التحريرية».
كما تتضمن الرسالة المفتوحة الموجهة للرئيس الفرنسي التي توجت مؤتمر لجنة مقاطعة إيفلين التابعة للجمعية تقييما للزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس هولاند إلى الجزائر في ديسمبر الفارط.
وفي تعليق على مداخلة الرئيس الفرنسي أمام البرلمان الجزائري والذي
«اعترف خلالها بالمعاناة التي تسبب فيها الإستعمار» و«بإخضاع الجزائر لنظام عنيف وجائر طيلة ١٣٢ سنة» ذكرت الجمعية الفرنسية بأن هذا النظام ليس فقط «جائرا وعنيفا» فقط بل «إجرامي ايضا حيث كان التعذيب و الحرق و القمع الدموي و القتل الجماعي ممارسات عادية حتى قبل اندلاع حرب التحرير الوطني حيث بلغ العنف ذروته».
وفيما يخص الذاكرة المتعلقة بحرب التحرير الوطني أعرب أعضاء الجمعية عن ارتياحهم «للالتفاتة الرمزية» التي قام بها رئيس الدولة الفرنسية من خلال وضعه اكليلا من الزهور بمقام الشهيد يوم ٢٠ ديسمبر متأسفين لعدم الإعتراف «بالجرائم في حق الإنسانية من تعذيب واغتصاب و حرق القرى بالنابالم و اثار التجارب النووية بمنطقة رقان و الأسلحة الكيميائية و المحتشدات و غيرها».
وطلبوا من رئيسهم التفاتة قوية باسم فرنسا حتى يتم «طي الصفحات المظلمة بين الجزائر و فرنسا بكل كرامة بما يسمح بارساء اسس معاهدة صداقة حقيقية بين الشعبين الجزائري و الفرنسي».
وتكمن أهداف الجمعية الجمهورية لقدامى المحاربين التي تم إنشاؤها
سنة ١٩١٧ في ترقية المبادئ الجمهورية المتمثلة في الحرية و المساواة و الأخوة ومكافحة الإستعمار والفاشية وترقية الذاكرة التاريخية».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019