أمريكا .. أكبر كذبة صدّقها الناس

أكيد بأن أمريكا ليست امبراطورية عظمى من خلال ذاتها... بل هي تستمد هذا المجد إتكاءً على أمم أخرى. تزكيها وتقدم لها الولاء المطلق وفق شروط ومصالح متبادلة تقوم في الجوهر على مبدأ الراعي والرعية والحامي والمحمية.. لذا تفقّه العقل الأمريكي  كثيرا في الإبقاء على هذه التحصيلات بمرجعية أنها تصبّ في مجرى الحفاظ على مجده وشبه اعتراف جماعي لسياساته.
وكل النظريات التي قيلت وخرجت للعالم باسم وجود أمم قوية وأخرى في طريق النمو كلها ومع مرور الحقب والتحولات أضحت شبه لعبة كاذبة. وباتت من سياسات الفكر الماضي. حيث لم يعد لهذه النظرية من وقع في عالم فوضوي... لأنه أصلا لا يوجد نظام عالمي بالمفهوم الحرفي والأدبي. بل صار كل شيء متعلق بالاقتصاد. والدليل أن من هو قوي اقتصاديا له الفرصة الكبرى والقسط الأوفر من الحظوظ كي يصبح رقما مهما ضمن أكبر المعادلات.
يقول بول كيندي المؤرخ الأمريكي صاحب مؤلف (صعود وسقوط القوى العظمى) ـ وهو صاحب كتاب الاستعداد للقرن الواحد والعشرين كذلك. إن دخول الأسلحة النووية حلبة الصراع ربما يوقف عادة اللجوء إلى النزاع المسلح ردا على أية تغييرات في الموازين بين الدول العظمى. بيد أنه يمكن أن تكون محصلة ثانية وهي أن الخوف من الدمار الشامل قد يضمن فقط بان النزاعات المستقبلية إذ ما نشبت ستبقى تقليدية ولو أنها ستكون دموية ومروعة بسبب تطور السلاح العصري ـ المؤرخ أراد أن يقول بأن الثورة الحقيقية التي سيشتد الصراع حولها هي ثورة اقتصاديات التكنولوجيا.. والدليل على تنبؤه هذا ما حدث مع زمرة أصحاب القرار (نقض الفيتو) الذين سارعوا إلى إطلاق تسمية جديدة هي (الـ  5 +1) والتي قُصدت بها ألمانيا كرقم مهم في المعادلة.. وغير مستبعد أننا سنسمع لاحقا بتسميات أخرى كخمسة زائد ستة وسبعة وثمانية... ولعبة الأرقام هذه تدل على عدم استقرار النظريات الآنية وأن القوى العظمى تتخندق مع كل الظروف والتحولات شريطة أن تحافظ على نفس مفعولها وتأثيرها في قيادة العالم. بسياساتها أولا ثم بمواردها إن تطلب الأمر.
واحدة مثل أمريكا ترغب بإلحاح شديد صيانة المعادلة الهائمة والقائلة بمراقبة كافة التطورات الاقتصادية والسياسية لشبه محمياتها (عفوا) شركائها في النمو الاقتصادي والتجاري.. لأجل إقواء وشحذ ضغوطها الخارجية ليس إلا....
هذا هو إذا طابع المناخ السائد الذي تتزعمه أمريكا وتلوكه كقطع العلك. ولا ترغب البتة في استعمال القوة لإنزاله قيد التنفيذ. وإنما تتموقع كبرج مراقبة تنظر من خلاله لكل حركية العالم على أساس أنها هي من أغلقت سجل الحروب البشرية بعد 1945 مباشرة. فاتحة سجلا جديدا باسم التحرر والانسانية. وأضف هي جامعة كل العقول المنفية المهاجرة حتى لا نقول المضطهدة في أوطانها الأصلية. مشكلة بذلك قوة عقول متماسكة شعارها أولا وأبدا الابتكار والسيطرة على العالم. حيث عرف العالم الجديد هذا من أين تؤكل الكتف، مستغلا ضعف وهوان قوى أخرى دمرتها وأضعفتها الحروب آخرها اليابان.
حيث رصدت حجم كل الموارد الخاصة بالدول والأقاليم وصارت بقدرة قادر المتحكم رقم واحد في حركيتها انتاجا وتوزيعا... والذين وصفوا أمريكا بشرطي العالم لم يخطؤوا أو وصفوه بجمركي العالم أو الميناء الرئيسي الذي تقاس عليه أرقام البورصات في شتى بقاع العالم. ليس بفعل قوة سحرية بل بحتمية أكثر قربا للواقعية والحظوظية أملتها سنن وقرارات ومعاهدات واتفاقيات بل وتعهدات صنعتها أمريكا لنفسها مع كل هؤلاء الذين لازالوا يعتبرونها القوة والجبروت الذي لا يُقهر وراعي السلام في شتى بقاع المعمورة. لهذا وذاك انتصرت مصطلحات متقاربة ومتشابهة وهي (الاستغلال والاستعباد والاستحواذ) لكنها مغلفة بشعارات حماية العالم وصيانته من الدكتاتوريات وقبضة الحديد التي طالما تمسك بها أمراء وأباطرة عشاق الحروب والدماء. هنا مربط الفرس السياسي الذي أعطى الضوء الأخضر لأمريكا كي تُستشار في كل صغيرة وكبيرة... وتصبح بني عشية وضحاها هي الأم والحاضنة الافتراضية للخلاص وفعلا نجحت؟ا .
شاعروصحفي جزائري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018