20 أوت 1955

يوم له تاريخ

بقلم: الأستاذ عبد القادر حمداوي باحث في التاريخ

قرّر المجاهدون في الداخل أن يقوموا بعمل عسكري يدعّم القضية ويكون سندا لها، واستعداد الشّعب الجزائري للتضحية. وفي فترة قصيرة انضم عدد كبير إلى جيش التحرير الوطني، وبعد مراعاة تلك الأهداف على الصعيد الداخلي والخارجي عقد أول اجتماع في 25 جوان 1955، وفي ضواحي المكان المسمى الحدائق بسكيكدة مع المجاهد زيغود يوسف في هذه الفترة مع 100 مجاهد بالمنطقة الثانية.
ولقد وضع في هذا الاجتماع برنامج هادف يحدّد الإعلان لبداية العملية بدقة وعناية، وفي كل من المدن بالشمال القسنطيني. فكّرت الكتلة الأسيوية الإفريقية في مؤتمر باندونغ، وقرّرت عرض القضية الجزائرية على الأمم المتحدة لأول مرة، وهذا بفضل نشاط أعضاء الدبلوماسية الجزائرية آنذاك، وكذلك مشاركة الشعب في هذا الهجوم لمساندة لجيش التحرير الوطني.
اختار قادة العمليات 39 هدفا من القرى والمدن التابعة للمنطقة الثانية، ومن خلال هذه الأهداف العسكرية وكذلك أهمية الاقتصاد التي تشهد نشاط هاما من قبل المعمّرين الفرنسيّين الذين كان عددهم 120 ألف يسكنون المزارع والمدن، ويعملون بالتجارة والصناعة.
وكان السبب الأول لاختيار 20 أوت 1955 كيوم لانطلاق العمليات هو رأس السنة الهجرية، أما السبب الثاني هو الذكرى الثانية لخلع الملك محمد الخامس عن المغرب ونفيه إلى مدغشقر، ورأت الثورة على أنها تعبر عن أصالة الإسلام والعروبة والثورة مستمرة حتى النصر.
 ولقد وزّع زيغود يوسف رحمه الله كل في مكان الجهة التي يعرفها جيدا مع توفير المرشدين الذين يساعدون الفدائيّين والمجاهدين.
ففي منتصف نهار يوم السبت 20 أوت 1955 والتي استمرت إلى غاية 27 أوت 1955، وشمل الهجوم نحو 40 مدينة منها عنابة، سكيكدة، القل، قسنطينة، الخروب وقالمة، وكان الهجوم هو فك الحصار المضروب على المنطقة الأولى (الأوراس)، وإخراج الثورة من السر إلى العلانية وجعلها تضرب العدو في كل مكان في القرى والمدن والجبال والسهول، وإشراك جميع الشرائح الاجتماعية فيها، وقطع الطريق أمام المنبوذين والشخصيات المشبوهة الذين يساعدون العدو، والسعي لتسجيل القضية الجزائرية في جدول أعمال الأمم المتحدة.
برهنت الثّورة على أنّها عارمة في الوطن الجزائري
انطلقت الهجومات في كل مكان، فكان التحدي وحكمة التخطيط بكل دقة ووضوح، انطلقت الزغاريد في المدن والقرى مع الرصاص للتعبير عن مطامحها، وانقلب الميزان وسادت الفوضى بين المعمرين وجنود العدو الفرنسي، وتكالب العدو فارتكب مجازر في سكيكدة لا مثيل لها وفي المدن الأخرى:
إحراق القرى وتهديمها وحصد العدو سكان سكيكدة في الملعب، وكانت أكثر عنفا وقسوة.
في هذه العمليات ظهر قدرة جيش التحرير الوطني، ودعمه من الشعب على ضرب العدو في كل مكان يريده جيش التحرير الوطني، وكان تخفيف الضغط على الأوراس والقبائل كان احتراق الصمت الإعلام بإصابة العدو وأعوانه بالهزيمة.
كان صدى في العالم وفي سبتمبر 1955 رفض جنود العدو الالتحاق بالجزائر، وقاموا بالمظاهرات بباريس وطيارو العدو بمدينة ليون الفرنسية.
حقّقت الجزائر انتصارا رائعا في الأمم المتحدة كقضية عادلة، انسحب الوفد الفرنسي من الجمعية يوم 2 أكتوبر 1955 م، محتجّا على أنّ القضية داخلية.
انتقلت الثورة من الجبال إلى المدن وحطمت حاجز الصمت المفروض على الجزائر، وتليها معركة الجرف في سبتمبر 1955، خاض جيش التحرير الوطني بكل بسالة هذه المعركة، قيل قتل فيها أكثر من 400 جندي فرنسي، وسقطت 08 طائرات وحطّم عدد من الدبابات وغنم وأسلحة وذخيرة كثيرة،
وبذلك أخذت المعركة منعطفا حاسما في تاريخ النضال الوطني.
وكذلك خاض جيش التحرير الوطني معركة ارقو المشهورة في الجبل الأبيض والجرف، التي كان تحت قيادة بيجار، وجرح خلالها وقتل 350 جندي وجرح المئات، وحطّم عدد من الطائرات والدبابات وغنم وأسلحة وذخيرة كثيرة وأجهزة إرسال، فاكتمل الكفاح المسلح ونظّم مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956، وبهذا الفضل الشامل تمّ دفع الثورة الى الأمام.
 وكان العمل الحاسم في مسيرة الثورة، ومن خلال إعطائها نفسا جديدا وبدقة المحكمة لزيغود يوسف ومهمة التنظيم، وبمثابة نقطة الدخول في مسيرة  الكفاح.
كان الهجوم يرمي إلى لفت أنظار العالم، وتحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر كما دحضت الدعايات العدو، وفي هذا المؤتمر تم تنظيم الهياكل وتقسيم المسؤوليات، وتم تشكيل المجلس الوطني للثورة، وتمكن من وضع أسس قوية للثورة الجزائرية، والذي كان أمل المجاهدين وكل الشعب الجزائري.
فاحتلال الفرنسي للجزائر هدّد الإنسان والأرض والعقيدة واللغة، ومسخ وفسخ كل الثوابت الوطنية، ردّ عليه الشعب الجزائري بثورته المسلحة من 1830 إلى 1962، ظل الاستعمار متنكّرا ومتجاهلا للشّعب الجزائر.
فكتابة التاريخ ضرورة ملحّة وأكيدة ليعرف الجيل القادم بتاريخ بلاده، ولابد من محاربة ثقافة النسيان لأنّ الشعب بدون ذاكرة هو شعب بدون مستقبل.
لم نصل بعد إلى درجة عالية في تعاملنا مع قضايا التاريخ، فإذا كتب تاريخنا غيرنا فلننتظر التشويه والتحريف بما يخدم مصالحه، وحذف كل ما هو مضاد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018