تحل ضيفة شرف على المعرض الدولي للكتاب

أحلام مستغانمي تختار الشارقة لإطلاق روايتها ''الأسود يليق بك''

هدى بوعطيح

تطل الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي على قرائها في العالم العربي، بعملها الأدبي الجديد ''الأسود يليق بك''، من خلال معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي انطلق أمس وتدوم فعالياته إلى غاية الـ١٧ نوفمبر الجاري، بمشاركة ٦٢ دولة، تمثل ٩٢٤ دار نشر.
تحل مستغانمي ضيفة شرف على الطبعة الـ٣١ للمعرض، حيث يتم إطلاق روايتها الجديدة غدا الجمعة في المكتبات العربية في وقت واحد، وقد طبعت منها ٧٠ ألف نسخة، بيعت إلى حد الآن ٥٠ ألف نسخة، أين توقع في المعرض روايتها الجديدة في احتفالية ضخمة، متبوعة بمحاضرة تتحدث فيها عن تجربتها في امتهان الكتابة الروائية''. صدرت ''الأسود يليق بك'' عن دار نوفل التابعة لـ''مجمع اشيت أنطوان''، وكانت مستغانمي قد أشارت عبر صفحتها الالكترونية إلى أن دار نوفل بإمكانها حماية العمل من القرصنة التي لطالما طالت أعمالها الروائية، مؤكدة أن العمل سيصدر في طبعتين واحدة عادية بنسختها الجميلة والأنيقة، حيث زهرة ''التوليب'' تتصدر الغلاف الجذاب، والثانية فخمة مجلدة بغلاف صلب ومدعمة بقرص مضغوط، يضم أغان من التراث الشعبي الجزائري، على غرار الراحل ''عيسى الجرموني''.
وتمنت مستغانمي إطلاق روايتها الجديدة من الجزائر خلال الصالون الدولي للكتاب في دورته السابعة عشر، إلا أن ظروفا كانت سببا في حرمان القارئ الجزائري منه، واعدة أنه مباشرة مع إطلاق الكتاب عبر جميع مكتبات العالم العربي، يتم من الآن التحضير لتوزيع سبع ألاف نسخة ستسلك طريقها إلى الجزائر الشهر المقبل، لتكون على مستوى مكتبات العاصمة قريبا. مع العلم أنه تم تدشين موقع إلكتروني خاص للرواية يمكن من خلاله الحصول على نسخه موقعة من الكاتبة شخصيا بجملة من ٣٠ مقولة من اختيار القارئ، يتم نشرها تباعا على الموقع لمدة شهر لحين صدور الرواية.
وقالت أحلام مستغانمي، إن البطل في ''الأسود يليق بك'' هو ''رجل ستقع كل النساء في حبه وربما يكرهنه أيضا! إنها القصة التي تتمنى جميع النساء أن يعشنها، قصة جميلة دافعت فيها عن البهجة والحياة''، مشيرة إلى أنها ستعمل على كتابة جزء ثان للرواية والذي بات مكتوبا في رأسها منذ الآن.
ومن المتوقع أن يلقى هذا المولود الأدبي الجديد إقبالا كبيرا من القراء من مختلف الدول العربية، حيث تعد الكاتبة أحلام مستغانمي صاحبة الروايات الأكثر مبيعا في العالم العربي، وأبرزها ثلاثيه ''ذاكرة الجسد'' التي نالت عنها جائزة نجيب محفوظ عام ١٩٩٨ وبيع منها أكثر من مليون نسخة، وبلغت مجمل طبعاتها الأربع والثلاثون طبعة، إضافة إلى إصدارات ''فوضى الحواس''، و''عابر سبيل''، و كانت آخر إصداراتها ''نسيان كوم''، وهو ما جعلها تتصدر لائحة النساء العشرة الأكثر تأثيرا في العالم العربي، والأولى في مجال الأدب.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018