أحمد شنة في حوار مع «الشعب»

نسعى لاعطاء رؤية تعترف بالفنان صانع التغيير

أجرت الحوار :هدى حوحو

عمد الدكتور احمد شنة الأمين العام لأكاديمية المجتمع المدني الحديث عن دور الفنان في ترسيخ فكر محدد وترسيخ انضباط يساهم في إرساء واقع فني مرغوب فيه ، خاصة منذ توليه إدارة المرصد الوطني للفنان،  وحمل شنه جزءا من الحالة المزرية التي يعيشها الفنانون إلى الفنانين أنفسهم؛ بسبب تأخرهم في الالتفاف حول مثل هذه الهيئات التي من شأنها أن تنقل واقعهم ،في دردشة قصيرة جمعت الشعب  مع الدكتور شنة تحدث عن الاعتبارات التي وضعتها الأكاديمية لاختيار القيادة الجديدة للمرصد، والمتكونة من كوكبة من الفنانين من مختلف التخصصات، مشيرا في ذات الوقت إلى واقع الفنان في الجزائر، فكان هذا اللقاء.

@ الشعب : كيف تحددون الوظيفة الأساسية لأكاديمية المجتمع المدني ؟
@@ احمد شنة: ما استطيع أن أقول أن أكاديمية المجتمع المدني هي أول مؤسسة عربية من نوعها، فضلا عن كونها أيضا أول هيئة تعنى بشؤون الفنان في الجزائر، كما ان الوظيفة الأساسية لها تكمن في إرساء المعالم الأساسية لتحديد المقاييس الهامة للأفراد  ،كما  إنها أسست إلى جانب العديد من الهيئات الوطنية العامة على غرار المرصد الجزائري للمرأة، المنتدى الوطني للطفل، اللجنة الوطنية لمساعدة المساجين... وغيرها من المؤسسات الضخمة التي تشتغل منذ سنوات باستقلالية تامة عن الأكاديمية بالإضافة إلى أنها تولي اهتمام خاص بالفنان الجزائري الذي بات يعاني الكثير من التهميش.
@ هل تساهم هذه الهيئة في إعطاء صورة أكثر و وضوحا لمعانات الفنانين في بلادنا؟
@@ صورة الفنان في الجزائر لا تزال يشوبها الكثير من الغموض كما اننا لا نستطيع ان نغير صورته بين عشية و ضحاها ؟خاصة و انها ارتبطت بالمعاناة اليومية لهذه الفئة- كما انها يمكن أن تتغير إلا بوجود رؤية موحدة تعترف بالفنان على أنه صانع للتنمية، وهذا الهدف هو الأسمى الذي يسعى المرصد تحقيقه منذ انشائه خاصة من ناحية إعطاء أهمية خاصة للفنان الجزائري مهما كان انتمائه لأنه بالنسبة لنا مبدع و يساهم في تطوير رؤية الواقع في ظل التناقضات التي يشهدها المجتمع.
@ وهل ستعمل الأكاديمية على تعيين أعضاء جدد و هل يمكن لنا أن نتعرف على المقاييس التي اتخذت من اجل ذلك ؟
@@ نحن بصدد تأسيس مجلس استشاري للمرصد الوطني للفنان، الذي سينبثق عنه قيادة وطنية متكونة من مجموعة من الفنانين من مختلف الاختصاصات، والذين هم أنفسهم سيعملون على اختيار رئيس للمرصد،
ونحن كمؤسسة لم نشرف إشرافا قانونيا على المرصد الجزائري للفنان، وقد تعمدنا ترك صلاحيات التعيين للفنانين أنفسهم، و سوف يكون العمل بمنتهى الشفافية والانضباط.
@ وهل اعتمدتم على شروط معينة لاختيار الفنانين؟
@@ بطبيعة الحال فقد اخذ الفنانون و بالتنسيق مع مجموعة خبراءفي الميدان الى وضع شروطا صارمة للالتحاق بالمنصب، وهذه الشروط تعمل بالأساس على تطهير المهن الفنية من الدخلاء والمتطفلين، لذا فوضع مثل تلك الضوابط كان لا بد أن تكون مسايرة لمقاييس علمية أكاديمية،و هذا هو الهدف من العمل الفني الذي نسعى الى تحقيقه في الامر الواقع..
@ ماهي الرسالة التي تريدون توجيهها للقراء؟
@@ سنعمل جاهدبن لتطبيق المراسيم القانونية للرفع من معنويات الفنانين  سواء كانوا في مجال الغنائي او الفن التشكيلي بكل طبوعه او اي مجال اخر تنصهر من خلاله طاقاتهم الفنية خدمة للرسالة السامية و النبيلة و هذا هو العهد الذي اخذناه على اعاتقنا لتحقيق السبيل المثالي لحياة افضل فالأكاديمية ليست بالكثير إنما هي محطة أولى، نحاول أن نقيّم فيها ذواتنا، من أجل أن ننطلق إلى آفاق أكثر تطورا، حتى نستقطب الكثير من الأنظار.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018