تزامنا مع زيارة الناشطة أمينتو حيدر للندن

منظمات بريطانية تقود حملة لإطلاق سراح المعتقلين

أطلقت منظمات، عدالة البريطانية، ومنتدى العمل من أجل الصحراء الغربية، حملة على مستوى بريطانيا تقوم فيها بمراسلة السفير المغربي بلندن ومطالبته بكف دولته عن انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة وكذلك إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.
جاء انطلاق الحملة، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، تزامنا مع زيارة المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ورئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، أمينتوحيدار، إلى بريطانيا، في إطار حملة واسعة للإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين.
ذكر المصدر ذاته أنه سيتم التذكير في هذه الحملة بغياب الإرادة السياسية لدى الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي بما في ذلك بريطانيا، خاصة عندما يتعلق الأمر بالوفاء بمسؤولياتهم في مسألة تنظيم استفتاء تقرير المصير الذي وعدت الأمم المتحدة الشعب الصحراوي بإجرائه، وفشل مجلس الأمن في إعطاء بعثة «المينورسو» مأمورية مراقبة وضعية حقوق الإنسان والتقرير عنها، الشيء الذي يطالب به الشعب الصحراوي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية كمنظمة «هيومن رايتس ووتش» ومنظمة «العفو الدولية».
كانت زيارة الناشطة أمنتو حيدار سانحة من أجل الحديث عن «تعرض المدنيين الصحراويين لوحشية الشرطة المغربية، السجن الجائر، محاكمات صورية والاعتداء الجسدي واللفظي»، وفظائع أخرى ترتكبها سلطات الاحتلال المغربية في حق الصحراويين بشكل يومي.
كمثال على هذه الانتهاكات الجسيمة، الوضعية المزرية لمعتقلي «أكديم إزيك» ومجموعة الطلبة الذين تم تعذيبهم، وكذا حالة الصحفية الصحراوية، نزهة الخالدي، والتي تظهر القمع الممنهج ضد الصحافة الصحراوية والدولية من طرف سلطات الاحتلال المغربية، فضلا عن منع المراقبين الدوليين من دخول المناطق المحتلة، كل هذا وغيره تم ذكره في التقرير الأخير لمنظمة «مراسلون بلا حدود».
في هذا السياق، كانت جبهة البوليساريو  قد أدانت «بشدة»، قبل أيام، إقدام سلطات الاحتلال المغربي على طرد ثلاثة محامين من نقابة المحامين الإسبانية، كانوا يعتزمون الحضور بصفة مراقبين دوليين لمحاكمة الصحفية الصحراوية نزهة الخالدي، مطالبة مجلس الأمن بضمان حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة.
في رسالة وجهها ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة، سيدي محمد عمار، إلى الرئيس الحالي لمجلس الأمن، منصور العتيبي، ذكر فيها قيام سلطات الاحتلال المغربي بالطرد التعسفي للمراقبين الدوليين الاسبان وهم إينيس ميراندا نافارو، ميغيل أنخيل خيريث خوان وخوسيه ماريا كوستا سيرا، عند وصولهم إلى مطار مدينة العيون المحتلة، لحضور محاكمة الصحفية الصحراوية، نزهة الخالدي، التي كانت مقررة في 24 يونيو الجاري، وتم تأجيلها الى غاية 08  جويلية 2019، كما ذكره أيضا بطرد السلطات المغربية في 22 جوان 2019 لمراقبين من نقابة المحامين في الولايات المتحدة، كانا أيضا ينويان حضور محاكمة الصحفية الخالدي، كمراقبين دوليين.

توطيد العلاقات

أكد الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو، ابراهيم غالي، على قوة العلاقات التاريخية بين الشعبين والبلدين في جمهورية بنما والجمهورية الصحراوية، مجددا الإرادة الصادقة في توطيدها حاضرا ومستقبلا. جاء ذلك لدى وصول الرئيس الصحراوي، أمس الأول السبت، إلى العاصمة البنمية، بنما سيتي، بدعوة رسمية من حكومة البلاد للمشاركة في مراسم تنصيب الرئيس المنتخب، لاورينتينوكورتيثو.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019