سابقة تاريخية تحمل رمزية كبرى

ترامب أول رئيس أمريكي يدخل كوريا الشمالية

 

دخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الشمالية، أمس، إلى جانب زعيمها كيم جونغ أون في خطوات تاريخية إذ لم يدخل يوما قبله أي رئيس أمريكي هذا البلد الآسيوي. وعبر ترامب الحدود الفاصلة بين الكوريتين في قرية بانمونجوم التي تحمل رمزية كبيرة.

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، إلى المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين حيث التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. ثم دخل الرجلان أراضي كوريا الشمالية سيرا على الأقدام في خطوات تاريخية. ولم يدخل يوما أي رئيس أمريكي الأراضي الكورية الشمالية.
عبر ترامب الحدود في قرية بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة عام 1953، وصرح من الحدود «إنه يوم عظيم بالنسبة للعالم». كما أكد أنه «فخور» لعبوره حدود المنطقة المنزوعة السلاح.
قال كيم جونغ أون إن العلاقات «الرائعة» مع ترامب «تساعدنا على تجاوز العقبات»، في وقت يخيم الجمود على المفاوضات النووية بين البلدين الخصمين تاريخيا.
قبل لقائهما التاريخي، اجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مرتين، الأولى في سنغافورة في عام 2018 والثانية في هانوي في عام 2019، في قمتين متباينتين تماماً. قال كيم «أنا مقتنع بأن علاقتنا ستساعدنا على تجاوز العقبات التي تقف في طريقنا»، مضيفا بينما أجرى الزعيمان محادثات في المنطقة المنزوعة السلاح أن علاقتهما الجيدة جعلت من ترتيب اللقاء «خلال ليلة» أمرا ممكنا.
أعرب ترامب عن رغبته استقبال كيم جونغ أون في واشنطن، فقال «مستعد لدعوته حالا إلى البيت الأبيض» وأجرى الرئيس الأمريكي ونظيره الكوري الشمالي اجتماعا مغلقا، وهواللقاء الثالث بينهما بعد قمتي سنغافورة في جوان وهانوي في فيفري 2019 اللتين فشلا خلالها في التوصل إلى أي اتفاق.

استئناف المفاوضات

أكد ترامب عقب المحادثات التاريخية أن فريقين من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيجريان لقاءات مرتبطة بالمفاوضات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي في غضون «أسبوعين أوثلاثة». وأوضح ترامب أن مفاوضين من الطرفين «سيطلقون عملية وسنرى ماذا سيحدث». يحمل اللقاء رمزية كبيرة بالنسبة لبلدين كانا يتبادلان التهديدات بتدمير بعضهما منذ عام ونصف العام.
كان الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن قد أكد في وقت سابق أن كيم جونغ أون سيلتقي دونالد ترامب. وصرح مون أن «زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيتصافحان من أجل السلام في بانمونجوم، رمز الانقسام»، مشيرا إلى بلدة حدودية بين الكوريتين. وأكد ترامب بدوره أنه «يتطلع» إلى اللقاء. كان ترامب قد اقترح، أمس الأول، على كيم جونغ أون في تغريدة، وفي تطور مفاجئ بعد مرور أربعة أشهر على قمة هانوي التي جمعته بنظيره الكوري الشمالي، أن يلتقي به عند المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين. وجاء الاقتراح على خلفية زيارة الرئيس الأمريكي السبت إلى سول.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019