بعد 53 عاما على النكسة

إسرائيـل تواصل نهب الأراضيـي الفلسطينية

عادت، أمس، الذكرى السنوية 53 للنكسة، أو حرب عام 1967، التي انتهت بهزيمة الجيوش العربية أمام الاحتلال الاسرائيلي الذي احتلّ مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية والمصرية والسورية و يواصل   إلى الآن  ضمّ المزيد من الأراضي في الضفة وغزة.
وانتهت حرب 1967 عسكريا، لكن تبعاتها السياسية والجغرافية لم تنته بعد، حيث تواصل إسرائيل احتلال الضفة الغربية، ومحاصرة قطاع غزة، إلى جانب ضم القدس والجولان في مخططاتها الاحتلالية وهذا بالرغم من صدور قرارات دولية عن مجلس الأمن، تطالبها بالانسحاب منها.
وتأتي هذه الذكرى، مترافقة مع توجه إسرائيل نحو ضم مساحات واسعةفي الضفة الغربية، الشهر القادم، حسب مخططها المدعو م من طرف الولايات المتحدة، في اطار ما يسمى ب»صفقة القرن».
وتتزايد الأطماع الإسرائيلية في الوقت الراهن بابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية، حيث تعتزم إسرائيل ضم نحو 30 بالمئة من أراضي الضفة الغربية.
وبحسب تقارير فلسطينية، فإن إسرائيل تستولي على 85 بالمئة من أراضي فلسطين التاريخية والبالغة حوالي 27 ألف كيلومتر مربع، وتواصل نهب مقوماتها، فيما لم يتبق للفلسطينيين سوى حوالي 15 بالمئة فقط، وتخضع للاحتلال الإسرائيلي.
وفي نوفمبر من عام  1967، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، القرار 242، والذي يدعو إسرائيل للانسحاب من الأراضي التي احتلتها في جوان من ذات العام ، لكنها لم تطبق  القرار، في «انتهاك واضح وصريح للشرعية الدولية».
ولاحقا، انسحبت إسرائيل، عام 1982، من شبه جزيرة سيناء المصرية، تطبيقا لمعاهدة السلام التي أبرمت بين مصر وإسرائيل عام 1979.
أما مرتفعات الجولان السورية، التي تعتبر أرضا سورية محتلة، بحسب قرارات الشرعية الدولية، فترفض إسرائيل الانسحاب منها وتعتبرها «جزءا من أراضيها»، حيث قررت في 14 ديسمبر 1981 ضمها، بموجب قانون أصدره برلمان سلطة الاحتلال.
غير ان المجتمع الدولي لم يعترف بالقرار، كما رفضه مجلس الأمن الدولي، في قرار يحمل رقم 497 صدر في 17 ديسمبر 1981.
وكانت قد اندلعت الشرارة الأولى لحرب 67 بعد إقدام سلاح الجو الإسرائيلي على شن هجوم مباغت على قواعد سلاح الجو المصري في سيناء، في الـ 5 من جوان1967.
واستغرقت هذه الحرب، التي انهزمت فبها الجيوش العربية، 6 ايام. ودمّرت إسرائيل خلال الحرب، وفق دراسات تاريخية، ما يقدّر بنحو 70 إلى 80 بالمئة من العتاد العسكري في الدول العربية، فيما لحق الضرر بنحو 2 إلى 5 بالمئة من عتادها العسكري.
وخلال الأيام الستة، احتلت إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة، وشبه جزيرة سيناء المصرية و مرتفعات الجولان السورية.
وترتب على «النكسة»، وفق إحصائيات فلسطينية، تهجير نحو 300 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة معظمهم نزح إلى الأردن.
وعلى صعيد آخر، فتحت هذه الحرب، باب الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وخاصة في مدينة القدس المحتلة، وقطاع غزة الذي انسحبت منه عام 2005.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020