السفير إبراهيم غالي:

على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته تجاه الجرائم المغربية

دعت الحكومة الصحراوية المجتمع الدولي وفي مقدمته هيئة الأمم المتحدة إلى «فتح تحقيق عاجل» للوقوف على انتهاكات المغرب لحقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة حسب ما صرح به أمس الاثنين السفير الصحرواي بالجزائر ابراهيم غالي.
وقال السيد ابراهيم غالي في تصريح لـ»واج» أن «الصحراويين دون اسثتناء عاشوا أسبوعا (الأسبوع الماضي) دمويا مرعبا بالأراضي الصحراوية المحتلة جرّاء انتهاكات قوات الأمن المغربية لحقوق الانسان وهي الانتهاكات التي أفضت إلى تسجيل وفاة الشاب محمد الأمين هدالة وإجهاض جنين في شهور متقدمة جرّاء اختطاف وتعذيب المواطنة موساوي لالة» إلى جانب «حملة اعتقالات وممارسات تعسفية في حق السجناء الصحروايين».
وأضاف السيد غالي، أن «المجتمع الدولي في مقدمته الأمم المتحدة مطالب بفتح تحقيق عاجل حول انتهاكات النظام المغربي لحقوق الانسان بالأراضي الصحرواية المحتلة».
وأشار نفس المسؤول إلى أن «السكوت والصمت المفروض من قبل مختلف فعاليات المجتمع الدولي إزاء هذه الجرائم والانتهاكات المغربية الفظيعة هو جريمة لا تخدم الإنسانية ولا الشرعية الدولية».
وأوضح السيد غالي، أنه «أمام هذا التصعيد المغربي الخطير في حق المواطنين الصحروايين بالأراضي المحتلة فإن الحكومة الصحرواية تلح على ضرورة توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة للصحراء الغربية (المينورسو) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها، وكذا مراقبة استنزاف الثرواث الصحراوية من طرف سلطات الاحتلال المغربي».

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020
العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020
العدد18156

العدد18156

الثلاثاء 21 جانفي 2020