المديرة العامة لليونيسكو:

مكافحة كل أشغال التمييز ضد المرأة

أمين بلعمري

وجهت السيدة إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للمرأة - الموافق للثامن مارس من كل سنة- رسالة جاء فيها، أن العام 2015 جاء ليسجل مرور 20 سنة على انعقاد الندوة الدولية الرابعة حول المرأة المنعقدة بالصين العام 1995 والتي انتهت آنذاك إلى تبني إعلان وبرنامج عمل ندوة بكين العام 1995 أين وقّع ممثلوا الدول والمجتمع المدني على التزام يصب في خدمة المساواة بين الرجل والمرأة وعلى  تعزيز قدرة المرأة على النشاط ومشاركتها التامة إلى جانب الرجل في كل المجالات الاجتماعية بما فيها اتخاذ القرارات والوصول إلى السلطة وهي كلها شروط ضرورية للمساواة وترقية  السلم.
وأشارت السيدة إيرينا في رسالتها بمناسبة الاحتفال بهذه المناسبة التاريخية أن سنة 2015 ورغم ما تحقق من إنجازات لفائدة المرأة ورغم المجهودات المبذولة في السياق فإن الكثير من الدول عبر العالم لا تزال تسجل فيها ممارسات تمييز ضد المرأة، ودعت بالمناسبة المديرة العامة لليونيسكو لاغتنام  السنة الحالية  كفرصة لجرد الإنجازات وتحديد التحديات التي يجب رفعها خاصة وأن الدول والحكومات بصدد وضع أجندة دولية جديدة للتنمية المستدامة و أضافت السيدة بوكوفا أن التقدم نحو الأفضل يفرض علينا العمل على إعطاء استقلالية أكثر للمرأة باعتبارها قوة تغيير في مجال حقوق الإنسان وتحقيق  التنمية الاقتصادية وكذا العمل على جعل المساواة في صميم كل المجهودات المبذولة من أجل التنمية وهي الأهداف التي ترسم طريق أولوياتها الشاملة المتعلقة بالمساواة بين الرجل والمرأة فيما يتعلق بتعليم نوعي وتنمية الكفاءات وكذا في ميدان العلم والتكنولوجيا وفي مجال الإعلام والاتصال.
في ختام رسالتها دعت السيدة بوكوفا لتكون 2015  سنة بلورة نظرة جديدة تقوم على الدروس المستخلصة وتضيء الطريق أمام خطوات جديدة علينا قطعها لرفع التحديات ودعت كل الدول الأعضاء في منظمة اليونسكو وكل شركاء المنظمة إلى توحيد الجهود من أجل مساواة أكبر وجعل ذلك في صميم البرنامج العالمي للتنمية المستدامة لما بعد 2015.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18533

العدد 18533

الثلاثاء 13 أفريل 2021
العدد 18532

العدد 18532

الإثنين 12 أفريل 2021
العدد 18531

العدد 18531

الأحد 11 أفريل 2021
العدد 18530

العدد 18530

السبت 10 أفريل 2021