بدء وصول المساعدات الدولية لمواجهة الكارثة

حصيلة زلزال النيبال المدمر في ارتفاع مطرد

 أكــثر من 2150 قتيـل ضحيـة الهــزة الأرضيـــةـ

 عمــال الانقـــاذ يحفــــرون بأيديهـم بحثــــا عـــن ناجــين

تكثف السلطات في نيبال جهودها لإنقاذ الناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد السبت وأوقع أزيد من ألفي قتيل وخمسة آلاف جريح، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا مع استمرار الهزات الارتدادية، في وقت بدأ فيه وصول أولى فرق الإنقاذ الدولية وقوافل المساعدات الإنسانية للمساهمة في جهود الإغاثة مع فتح السلطات مراكز إيواء لعشرات الآلاف من المشردين الذين وجدوا أنفسهم في العراء.

وأعلنت وزارة الداخلية النيبالية، أمس، مقتل 2150 شخص، بينهم ما لا يقل عن 721 في العاصمة كتماندو وحدها، جراء الزلزال الذي بلغت قوته 7.9 درجات على مقياس ريختر، بينما خلفت هزاته سبعين قتيلا في الهند والصين المجاورتين.
وما زاد من حجم الدمار أن الزلزال سطحي وتسبب في انهيار مبان وإحداث شقوق في الطرق، حيث وقع مركزه على بعد ثمانين كيلومترا شرقي بخارى ثاني أكبر مدن البلاد.
وصعدت السلطات الجهود لإنقاذ الأشخاص المحاصرين تحت ركام المباني المنهارة، في حين أدى انهيار قاتل في جبل إيفرست إلى سقوط 17 قتيلا معظمهم مرشدون محليون، عندما اجتاح الانهيار مخيم قاعدة الجبل حيث كان هناك أكثر من ألف متسلق، بينما يقول مسؤولون إنه من الصعب الآن تقدير عدد الضحايا من الأجانب.
وبينما عرقلت هزات ارتدادية قوية وانسداد الطرق الرئيسية وقلة المعدات جهود رجال الإنقاذ خلال اليوم الاول ، استخدم الناس أيديهم في مناطق كثيرة لإخراج أحياء من تحت الأنقاض، في حين سارعت السلطات إلى توفير ملاجئ في العاصمة لعشرات آلاف الأشخاص الذين  قضوا الليل في العراء في درجات حرارة وصلت للتجمد وأمطار متقطعة بسبب خوفهم الشديد من العودة إلى منازلهم المدمرة. وقال مسؤول في وزارة الداخلية، إن الحكومة بدأت نصب خيام، وحولت المدارس ومباني عامة أخرى إلى ملاجئ ومراكز إيواء.
في غضون ذلك بدأت السلطات إعادة فتح طرق وإرسال طائرات مروحية لإنقاذ الناس في المناطق النائية بعدما دمر الزلزال الطرق وقطع إمدادات الكهرباء والماء عن البلاد، وفي هذا السياق أعيد فتح مطار العاصمة، كما أعيد التيار الكهربائي للمباني الحكومية، لكن الأضرار الجسيمة التي لحقت بخطوط الكهرباء تجعل من الصعوبة إعادة التيار الكهربائي لمعظم أرجاء البلاد التي يبلغ تعداد سكانها 28 مليون نسمة.
قوافل المساعدات الدولية تتلاحق
في هذه الأثناء، بدأت أولى قوافل المساعدات الدولية الوصول إلى مطار كتماندو حيث حطت صباح أمس طائرات تابعة للقوات الجوية الهندية تحمل 43 طنا من مواد الإغاثة، تشمل خياما وأغذية وفرق إنقاذ تضم مائتي شخص.
وحث وزير الإعلام النيبالي مينندرا ريغال دول العالم على إرسال معونات لمساعدة السلطات على مواجهة أسوأ زلزال شهدته البلاد منذ 81 عاما، حيث يفتقر رجال الإنقاذ للمعدات وتكتظ المستشفيات بأعداد كبيرة من الضحايا.
وفي تركيا، ذكرت وكالة الأناضول أن طاقما مكونا من 65 شخصا توجه إلى نيبال للمشاركة في جهود البحث والإنقاذ، كما أن وزارة الصحة التركية أرسلت طاقما إلى جانب طاقم الهلال الأحمر التركي، وأضافت أن منظمة خيرية ساهمت أيضا في المساعدة.
من جانبها تعتزم الولايات المتحدة إرسال طاقم كوارث طبيعة ومساعدات بقيمة مليون دولار، كما أعلنت الأمم المتحدة عن استعدادها لزيادة جهود الإغاثة الإنسانية ودعمها لحكومة نيبال في تنسيق عمليات البحث والإنقاذ الدولية.
وقد قررت الحكومة الكندية تقديم خمسة ملايين دولار للسلطات النيبالية، بينما قالت روسيا إنها سترسل نحو خمسين عنصر إنقاذ.
من جهتها، أعلنت باكستان أنها سترسل مستشفى ميدانيا وطواقم طبية وفرق إنقاذ، إضافة لمساعدات غذائية وطبية، كما أعلنت النرويج أنها ستقدم مساعدات قيمتها 3.9 ملايين دولار، وتعهدت أيضا كل من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019