دعت إلى الحفاظ على منجزات اتفاق السلام في مالي

تنسيقية حركات الأزواد تدين الهجوم الإرهابي على فندق بيبلوس

أدانت تنسيقية حركات الأزواد الهجوم الإرهابي الذي استهدف، الجمعة الماضي، فندقا بمدينة سيفاري وسط مالي وخلف 12 قتيلا.
وأدانت التنسيقية «الأعمال الإرهابية» المرتكبة، خاصة في سيفاري وتقدمت بتعازيها لعائلات الضحايا، بحسب ما أفاد البيان.
وأضافت، أن «الهجوم الإرهابي بسيفاري... وكذا عمليات القتل تبقى أعمال رعب مدانة»، مشيرة إلى أن «هذا الأمر يؤكد العجالة في الأخذ بعين الاعتبار النتائج الخطيرة لهذه الأعمال والمضي قدما في اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تحمل كل الأطراف المسؤولية اللازمة للحفاظ على منجزات اتفاق السلام».
ودعت التنسيقية «أطراف النزاع والوسطاء الدوليين برعاية الجزائر إلى تحمل مسؤوليتهم الكاملة لتفادي تمكين الجماعات الرافضة للسلام من كسر الجهود الرامية للسلام».
وكان مصدر أمني مالي أفاد في وقت سابق أمس، أن ما تسمى بـ «جبهة التحرير ماسيما» التابعة لجماعة «أنصار الدين» الإرهابية، يشتبه في أن تكون مسؤولة عن الهجوم الإرهابي.
هذا وأوردت وكالات أنباء، أن المحققين الماليين عثروا على «أرقام هواتف وعناوين» على جثث «إرهابيين» قتلوا خلال محاولتهم احتجاز رهائن في السابع من أوت داخل فندق في مدينة سيفاري وسط مالي وهذا بحسب ما أفاد مصدر قريب من التحقيق الذي يشارك فيه خبراء غربيون في شؤون مكافحة الإرهاب متواجدون بمكان الهجوم منذ يومين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020