حي قعلول برج البحري..

السكـــــان يطـــــالبــــون بتزفيـــت الطــــــريق

العاصمة: آسيا مني

 يعاني سكان حي قعلول ببلدية برج البحري من غياب تزفيت الطرقات رغم الطلبات الملحة من السكان الذين يعانون الأمرين صيفا وشتاءً، فبمجرد سقوط القطرات الأولى من المطر يجدون أنفسهم مرغمين على السير مع أطفالهم وسط برك من المياه، ما يجعل تنقلاتهم اليومية معاناة حقيقية بالنسبة لهم.

وقد أعرب محدثونا في تصريح لـ «الشعب» عن قلقهم الشديد للحالة التي يشهدها حيّهم الذي يعاني معبرين عن استيائهم للحالة المزرية التي تعرفها الطرقات، حيث يجدون صعوبات كبيرة للمرور، ففي بعض الأحيان عندما يكون البحر مضطربا تصل مياهه إلى طرقات الأحياء المجاورة ما يتسبّب في ارتفاع منسوبه معرقلا بذلك حركة سير الراجلين وكذا المركبات ما يتسبّب في اختناق مروري كبير.
 كما عبّر هؤلاء عن مخاوفهم من مخاطر حوادث المرور الناجمة عن السرعة المفرطة والقيادة الجنونية، من طرف أصحاب المركبات، بما في ذلك حافلات نقل المسافرين التي لا تحترم قوانين المرور ولا تأبه بحياة المشاة الذين يعبرون الطريق ذاته، حيث لا يجدون مجالا أبدا لقطع الطريق وهذا ما يفسح مجالا واسعا لتسجيل حوادث مرور كبيرة نحن في غنى عنها.
 وفي هذا السياق، طالبوا بإنجاز ممهلات من شأنها أن تساعد المواطنين على عبور الطريق في ظروف آمنة وفي منأي عن كل الأخطار الممكنة.
كما طرح سكان حي قعلول مشكل غياب سوق جواري وغياب قنوات الصرف الصحي ما يضطر السكان إلى استغلال حفر ما يتسبب في معاناة كبيرة لهم، فضلا عن غياب التهيئة ونقص في المرافق الترفيهية وغيرها من المشاريع التنموية التي نغّصت عليهم حياتهم اليومية.
وفي ظلّ جملة هذه المشاكل يطالب سكان حي قعلول بضرورة تجسيد سوق جواري ورفع مشقة التنقل عنهم إلى أسواق المتواجدة بالأحياء المجاورة على غرار سوق جزائر الشاطئ الذي يبعد عن حيهم، مع إعادة الاعتبار لهذه  المنطقة وانتشالها من جل المشاكل التي تتخبط فيها منذ سنوات، فضلا عن إعادة الاعتبار لشوارعها وطرقاتها التي تغزوها الحفر .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020