بعد 11 سنة من وفاة عرفات

الإحتلال الإسرائيلي يواصل ارتكاب جرائمه

مرت أمس 11 سنة على وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في 11 من نوفمبر الذي صادف أمس الاربعاء، وما زال الاحتلال الاسرائيلي يواصل انتهاكاته لحقوق الشعب
الفلسطيني متجاهلا كافة القوانين والمعاهدات الدولية في الوقت الذي لا زالت القيادة الفلسطنية متمسكة بالسلام.
ورغم تعالي أصوات المجتمع الدولي المنددة بالانتهاكات الاسرائيلية الممارسة بحق الشعب الفلسطيني يصر الاحتلال على مواصلة عدوانه الغاشم ضاربا عرض الحائط كافة المواثيق والقوانين الدولية وهذا من خلال استمراره في توسعاته الاستيطانية وسياسة  القتل والاعتقالات اليومية والإهمال الطبي بحق الاسرى الذين يقبعون بالسجون الاسرائيلية  وغريها من الممارسات العدوانية.
فقد أصدرت بلدية الاحتلال في القدس قرارا أمس ببناء 891 وحدة استيطانية  في مستوطنة مقامة على أراضي محافظة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.
وكانت  البلدية قد ادعت أن خطة البناء أقرت عام 2013 وأن إقرار الخطة هو تقني فقط.
وكانت السلطات الإسرائيلية قد أقدمت الاسبوع الماضي على المصادقة على مخطط  استيطاني جديد من شأنه شرعنة بؤرتين استيطانيتين عشوائيتين وبناء آلاف الوحدات  السكنية في مستوطنات المنطقة الاستيطانية الواقعة شرق مدينة رام الله في الأراضي  الفلسطينية المحتلة.
وفي سياق الانتهاكات المستمرة لاسرائيل، أفاد تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق  الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة «أوتشا» أن قوات الجيش الاسرائيلي  نفذت ما يزيد عن 90 عملية تفتيش واعتقال في أنحاء الضفة الغربية واعتقلت 218 فلسطينيا وكان أعلى عدد من المعتقلين في القدس (38 بالمائة).
وتأتي ذكرى وفاة ياسر عرفات وسط تصعيد اسرائيلي خطير بحق الشعب الفلسطيني  الاعزل حيث خلفت شرارة العنف الحالية التي بدأت بمواجهات شبه يومية بين مصلين  فلسطينيين وشرطة الاحتلال منتصف سبتمبر الماضي احتجاجا منهم على دخول جماعات يهودية إلى المسجد الأقصى في شرق القدس مخلفة عشرات الشهداء الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ومئات الجرحى.
 تاريح من النضال والتضحية
 يصادف الحادي عشر من شهر نوفمبر من كل عام الذكرى السنوية لوفاة القائد  الرمز ياسر عرفات فهو المؤسس للثورة وصانع الهوية الوطنية التي جسدتها منظمة التحرير  الفلسطينية وفصائل عملها بقيادة حركة التحرير الفلسطيني (فتح) وهو الفذ الذي  خاض المعارك تلو المعارك وهو الذي قاد معركة الكرامة.
 كما قاد عرفات المعارك السياسية أمام المجتمع الدولي بداء بخطابه في الأمم المتحدة عام 74 حين قال «جئتكم أحمل البندقية بيد وغصن الزيتون بيد، فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي».
كما يصادف الخامس عشر من شهر نوفمبر الذكرى السنوية السابعة والعشرين لإعلان   دولة فلسطين. وقال الرئيس عرفات عام 1988 في الجزائر أمام المجلس الوطني الفلسطيني»ان المجلس الوطني يعلن باسم الله وباسم الشعب العربي الفلسطيني قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف». وقامت 105 دولة بالاعتراف بهذه الدولة وتم نشر 70 سفيرا فلسطينيا في عدد من الدول المعترفة بالاستقلال.
وقد انضم الرئيس الراحل عرفات إلى فصائل المقاومة الفلسطينية للنضال ضد الاحتلال الاسرائيلي وهو في ريعان شبابه (17 عاما) قبل أن يشارك في حرب 1948 عند الإعلان عن قيام الكيان الإسرائيلي.
كما يعد عرفات مؤسس حركة (فتح) التى أعلنت عام 1965 عن اندلاع الكفاح المسلح  ضد الاحتلال الإسرائيلي. وتولى عرفات فيما بعد رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية  الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.
دعوات لرصّ الصفوف
 في ظل استمرار السلطات الاسرائيلية في سياستها العدوانية ,طالب المجلس  الوطني الفلسطيني، الذي يتخذ من عمان مقرا له، القوى والفصائل بسرعة إنهاء كافة  مظاهر الانقسام والفرقة وتوحيد الصفوف والطاقات في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، ليكون ذلك عونا وسندا قويا لهبة الشعب ونضاله ونيل حريته واستقلاله.
وشدد المجلس بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لوفاة الزعيم عرفات (أبو عمار) على ضرورة دعم نضال الشعب الفلسطيني وهبته الجماهيرية المستمرة والمتصاعدة في وجه عدوان الاحتلال وإرهابه وبطشه مؤكدا تمسك الفلسطينيين بحقوقهم الوطنية رغم اشتداد الضغوط والقمع والإرهاب الإسرائيلي.
وفي كلمة ألقاها رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله بالمناسبة قال ان إحياء الذكرى الحادية عشرة لوفاة الزعيم ياسر عرفات، «إنما يؤكد إصرار شعبنا على الوفاء لقائد ثورته المعاصرة، والسير على نهجه، ‘نهج الوحدة والثوابت الوطنية’’.
وأضاف قائلا «ناشدنا المجتمع الدولي، بقواه ومؤسساته المختصة، للتحرك الفوري و،الفاعل لإنهاء عذابات شعبنا وإعطائه الأمل بالمستقبل، وتوفير الحماية الدولية له، وإلزام الاحتلال بوقف انتهاكاتها المستمرة، فما يحدث اليوم من هبة شعبية وغضبه، إنما هو نتاج حتمي لاستمرار الاحتلال وتوسع الاستيطان والجدار، وانهيار عملية السلام».
وعن قطاع غزة قال الحمد الله «أما غزة المكلومة المحاصرة، الجزء الأصيل والجميل من وطننا، القريبة جدا من وجدان ياسر عرفات، وموطئ القدم الأولى في رحلة عودته إلى فلسطين، فما تزال تحاول أن تنهض من تحت ركام الموت والتدمير الذي خلفه العدوان الإسرائيلي الغاشم، وما يزال أبناء شعبنا فيها يتركون فريسة للحصار الظالم المفروض عليهم منذ ثماني سنوات، وما يخلفه من فقر ومرض وبطالة متفاقمة».
حماس تسلم منزل عرفات  إلى منظمة التحرير
قامت حركة حماس بتسليم قياديين في منظمة التحرير الفلسطينية منزل الرئيس الراحل ياسر عرفات في مدينة غزة، في بادرة قد تعتبر خطوة «من أجل إنهاء الانقسام».
وصرح زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية للمنظمة خلال مراسم التسليم «اليوم تسلمنا منزل رمز الشعب الفلسطيني أبو عمار ونأمل أن تشكل خطوة من أجل إنهاء الانقسام لأن عرفات كان رمزا للوحدة الوطنية».
وأضاف «نقول للإخوة في حماس أيدينا ممدودة وعقولنا مفتوحة من أجل أن ينتهي الانقسام ولنبدأ جميعا خطوات فعلية». من جهته، قام غازي حمد القيادي في حماس بتسليم كلاشينكوف للأغا قائلا «هذا هو سلاح الرئيس الراحل أبو عمار».
وحضر عملية التسليم قياديون من فصائل منظمة التحرير وحركتي حماس وفتح والجهاد الإسلامي.
ويقع منزل عرفات حيث أقام مع أسرته منذ عودته إلى الأراضي الفلسطينية عام 1994، في محيط مجمع «أنصار» الذي كان يضم مقرات الأجهزة الأمنية للسلطة قرب مرفأ الصيادين غرب مدينة غزة.
وقد توصلت حركتا فتح وحماس في أفريل 2014 إلى اتفاق لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة توافق وطني برئاسة رامي الحمد الله لكن العديد من العقبات ما تزال تعترض عمل الحكومة وتسليم المعابر للسلطة في قطاع غزة.
الاتحاد الأوروبي يقر وضع ملصقات لتمييز منتجات المستوطنات
أفاد بيان رسمي أمس، أن المفوضية الأوروبية طلبت من الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البدء بوضع ملصقات لتمييز المنتجات القادمة من المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967.
وتم تبني القرار الذي أرجئ مرات عدة وتعارضه إسرائيل بشدة في اجتماع للمفوضين الأوروبيين في بروكسل.
ونددت إسرائيل بالقرار فور صدوره واستدعت ممثل الاتحاد الأوروبي لديها. وتشكل المنتجات المعنية «أقل من ١٪» من مجمل المبادلات التجارية بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل أي ما قيمته 154 مليون يورو في 2014 بحسب أرقام المفوضية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020